المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف يكون عرسك إسلامي ،معنى الزواج وشروطه و كيف تكون حفلة الزفاف إسلامية


الساجدة الله
02-07-2019, 05:27 AM
https://up.kntosa.com/uploads/kntosa.com_27_18_154060818863963.gif
https://upload.3dlat.com/uploads/3dlat.com_28_18_1a77_ff7642698ca01.gif (https://vb.3dlat.com/showthread.php?t=369544)

_الزواج هو عقد يتم بين الرّجل والمرأة ويكون ذلك برضاهما وموافقتهما على الحياة معاً في بيت واحد بما يرضي سنة الله ونبيه الكريم،
_ويكون الزّواج بكتابة عقد بوجود شاهدين وولي أمر الفتاة،
_كما يجب أن تُمنح الزوجة كامل حقوقها من المهر،
_ويتم بعد ذلك إشهار حتى يعرف جميع الناس من معارفهم أن هذين الشخصين قد تزوّجا على سنّة الله ونبيّه، حفاظاً على حقوق الزوجة وحقوق الأبناء.
_طريقة الزّواج الإسلامي
عندما يريد الشاب أن يتزوج من العروس، فعليه أن يختار زوجة صالحة بحيث أساس الأسرة كما حدثنا النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الشريف:
(تُنكحُ المرأةُ لأربعٍ: لمالِها ولحسَبها ولجمالِها ولدينِها، فاظْفَرْ بذاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يداك)
_أي أن أحسن الزوجات هي الزوجة التي ذات دين وأخلاق سمحة، بحيث تربّت على أخلاق الدين الإسلاميّ السليمة، أما النَّسب والجمال والمال فجميعها تملكها المرأة بشكل مؤقّت، فإن خسرتها فلا يظل لها شيء إلا دينها وخلقها، لذلك حثنا النبي صلى الله عليه وسلم على النكاح من صاحبة الدين
والخلق فهي أفضل من غيرها.
_فإن رضي بهذه الفتاة كزوجة له بعد مشاهدتها في منزل أهلها بوجود أهلها يتم عقد النية بالزّواج وهو ما يسمى بالخطبة في الإسلام،
_والخطبة هي فترة قبل الدخول بالزوجة وهي المدة التي تعطي الزوجين الفرصة للتعرف على بعضها،
_وتعرّف كلٍّ منهما على تصرفات وسلوكات الطرف الآخر، وفترة الخطوبة هي أفضل فرصة لمعرفة إن كان الطرف الآخر هو الشخص الملائم قبل الدخول،
_ولا تعد هذه الفتاة على ذمته إلا بعد أن يتم كتابة عقد الزّواج، فإن وقّع الطرفان عقد الزّواج فتعتبر هذه المرأة حلالاً له، وتكون زوجته ويجوز لها ألا تغطي شعرها عليه، كما يجوز لها أن تتزين له بما يسمح به الشرع الإسلامي والعُرف السائد، وبعد ذلك يتم إعلان الزّواج بعد إعطاء العروس المهر الذي اتُّفِق عليه في العقد، ويعتبر الإشهار
هو شرط أساسي للزّواج،
_أما إقامة حفل على طريقة ،
فينبغي فيه البعد عن المنهيات الشرعية التي يتساهل فيها كثير من الناس
في الأفراح ، ومن المنهيات :

ما يتعلق بالمرأة مثل :
_الذهاب إلى مزيِّن شعر من الرجال الأجانب ، وإصلاح الشعر عنده ، أو امرأة تزيِّن بمحرَّم كترقيق الحاجب بنتفه وهو النمص والوشم أو وصل الشعر وغير ذلك من المحرمات لأن النبي صلى الله عليه وسلم لعن النامصة والمتنمصة والواصلة والمستوصلة . تقليد الكفار في لباسهم ، وغالباً ما يصير ثوب فيه إظهار لكثير من مفاتن المرأة وجسمها بحيث الثوب شبه عارٍ ،
والعياذ بالله بالإضافة لما في ذلك من إضاعة المال .
_ومن المحرمات ما يتعلق بالرجال مثل :
حلق اللحية ليلة ، وفعل ذلك بحجَّة أنّ فيه تَجَمُّلاً ، وهو أمر مُحَرّم شرعاً ، والإسبال في الثياب .
وهذا تلخيص لبعض ما يجب اجتنابه من المحرمات للرجال والنساء في :
1- اختلاط الرجال بالنساء وما يحدث فيه من السلام ، والمصافحة ، والرقص بين الرجال والنساء ، لأن كل ذلك محرم ، وخطره عظيم .
2- اجتناب التصوير سواء كان بين الرجال وبعضهم أو بين النساء .
3- شرب الخمور ، وأكل لحم الخنزير .
4- دخول الزوج على النساء لأخذ الزوجة .
5- لبس النساء فيما بينهن العاري والضيق والقصير فهو محرم ، فكيف بلبس ذلك أمام الرجال .
6- البعد عن التكلف والإسراف ومظاهر الترف والفسق في ، حيث أن ذلك يمحق البركة .
7- لبس كل من الزوج والزوجة ما يسمى بالدبلة ، تشبهاً فيه بالكفار ، اعتقاداً أن ذلك يزيد من حب الزوج لزوجته ، وحب الزوجة لزوجها .
وأخيراً : ينبغي أن يعلم الزوجان أنه بقدر ما يحصل في من اتباع تعاليم الإسلام فيه بقدر ما يحصل فيه من البركة والألفة وقلة المشكلات في الحياة الزوجية ، فإذا كانت الحياة الزوجية قامت في أولها على المنكرات ومخالفة أمر الله عز وجل ، فلا ينتظر التوفيق فيها بعد ذلك ، وكثير هي حالات التي حصل فيها من مخالفة أمر الله عز وجل ، ولم تستمر. فاتقوا الله في هذه الحفلة واجعلوها بعيدة عن المحظورات الشرعية يبارك الله لكم فيها . نسأل الله التوفيق لكِ مع زوجكِ ، وصلى الله على نبينا محمد ، والله أعلم .
الشيخ محمد صالح المنجد
بحث من عملي


https://up.kntosa.com/uploads/kntosa.com_27_18_154060818865314.gif