اهم الاخبار اليومية - news

اخبار تقنية, سياسية, اقتصادية, رياضية, حوادث عالمية وعربية قضايا عامة تغطيات شاملة لكافة الاخبار بالصوت والصورة new news.

نسخ رابط الموضوع
https://vb.kntosa.com/showthread.php?t=22838
1092 1
11-08-2022 06:56 PM
#1  

Icon21560الآثار السلبية لوجود العمالة الوافدة في دول الخليج


الآثار السلبية لوجود العمالة الوافدة في دول الخليج 3almik.com_08_22_166
من الآثار السلبية لوجود العمالة الوافدة في دول الخليج
  • البطالة المحلية .
  • مخاطر ديمغرافية .
  • مخاطر اجتماعية .
  • صعوبة التواصل .
  • التحويلات المالية للخارج .
على الرغم من أن العمالة الوافدة لها بعض الميزات إلا أنها تسبب بعض الآثار السلبية على دول الخليج ، ويتم تقسيمها الى قسمين مشكلات داخلية ، ومشكلات خارجية وفيما يلى سوف نشرح كل قسم بالتفصيل:
المشكلات الداخلية للعمالة الوافدة
تقليل نسبة الأمان: تتسبب العمالة الوافدة في زيادة نسبة الجرائم في دول الخليج مما يؤدي إلى تقليل الأمان.
مخاطر ديمغرافية: يزداد عدد العمال الوافدين عن المواطنين الأصليين في بعض دول الخليج ، كما أن هناك دراسات تؤكد أن معدل الخصوبة لدى الوافدين أكثر من المواطنين مما يعني أن بعد فترة يمكن أن تحتل بعض الجنسيات هذه الدول مما يشكل خطر كبير على ديمغرافية الدولة .
مخاطر اجتماعية: في الغالب تكون العمالة الوافدة من جنسيات أخرى تختلف في العادات والتقاليد ، وبشكل خاص في العمالة التي تقوم بخدمة المنزل والتي يطلق عليها العمالة الرخيصة والتي ينشأ من خلالها اطفال صغار يقومون بتقليد كل افعلها مما جعلها خطر على تغيير العادات والتقاليد التي اعتدنا عليها في دول الخليج.
مشكلات العمالة الوافدة الخارجية
تشويه الصورة الخارجية لدول الخليج: في الاونة الاخيرة شيع في بعض الدول أن العمالة الوافدة يتم انتهاكها وبشكل محدد العمالة المنزلية ، وعلى الرغم من أن هذه الصورة خطأ في معظم دول الخليج إلا أنها تعتبر ضمن مشاكل انتهاك حقوق الإنسان والتي تؤدي إلى وضع صورة غير جيدة عن هذه الدول.
الوضع المستقبلي للعامل الوافد: وجود عمال وافدين في البلاد لفترات زمنية غير محددة وطويلة يمكن أن تجعل العامل أن يطالب بحقوق بقاءه في الدولة للحصول على جميع الحقوق التي لا يتمتع بها سوا المواطنين الأصليين ،ويعتبر مشكلة خارجية لأن يمكن أن يتم تأييد هذا من قبل المنظمات الحقوقية الدولية فيما بعد مما يجعل جنسيات أخرى لديها قدرة على السيطرة على البلاد.
وبالإضافة لكل هذه المشاكل هناك بعض الآثار السلبية الأخرى للعمالة الوافدة ومنها:
تسجيل الكيان المحلي: لتعيين موظفين في بلد آخر ، يتعين على الشركة التسجيل ككيان محلي في البلد ، وهذا يجلب معه مهام إدارية وتحديات للامتثال للقواعد واللوائح المحلية ، سيحتاج العمل إلى فهم قوانين العمل المحلية والمزايا التي يحق للموظفين الحصول عليها.
سلم الأجور المحلي: سيكون لكل بلد جداول رواتب مختلفة للأدوار المختلفة ، سيحتاج العمل التجاري إلى فهم هذه الأمور لتجنب دفع رواتب زائدة أو دفع أقل لموظفيها ، ستتأثر هذه التكلفة أيضًا بتقلبات أسعار العملات.

صعوبة إدارة: يمكن أن تكون هناك مسألة إدارة الموظفين الموجودين في بلد آخر ، قد تحد الفروق الزمنية من فرص اجتماعات التكبير / التصغير وقد يجد الموظفون الأجانب أنفسهم بدون دعم عند إغلاق المكاتب في البلد المستضيفة ، بالإضافة إلى أن هناك جميع القوانين والعادات المحلية التي يجب على المدير التعرف عليها ، وقد يكون هناك حاجز لغوي.
البطالة المحلية: إذا قامت الشركات الكبيرة بتوظيف الوافدين باستمرار فقد يؤدي ذلك إلى البطالة في البلد المضيف مما يؤدي إلى مشاكل مجتمعية.
مشاكل الاتصال: قد لا يكون هناك حاجز لغوي فقط ، بل ستعتمد جميع الاتصالات على التكنولوجيا ، قد تكون هناك مشكلات في الاتصال بالإنترنت في بعض البلدان مما قد يؤدي إلى إعاقة الاتصال ، قد تؤدي أخطاء الكمبيوتر بشكل متكرر إلى مقاطعة اجتماعات التكبير / التصغير.
الآثار السلبية لوجود العمالة الوافدة في دول الخليج 3almik.com_08_22_166
آليات التعامل مع المشكلة العمالة الوافدة في دول الخليج
لا يوجد علاج واحد أو محدد لحل الآثار السلبية لوجود العمالة الوافدة في دول الخليج ، ولكن هناك بعض الأشياء التي يمكن فعلها من أجل تخفيف الآثار السلبية:
تأهيل الكوادر الوطنية: يجب على الدول الاهتمام بتأهيل الشباب ليكون لديهم القدرة المهارة الكافية التي تتناسب مع سوق العمل ، ويمكن فعل ذلك من خلال وضع مناهج دراسية قوية تتواكب مع التطور المستمر في أسواق العمل ، بالإضافة إلى الاهتمام بالدورات التدريبية في جميع المجالات.
تغيير بعض السياسات الخاصة باستقبال العمال من الخارج: بعض الدول تفضل الاستعانة ببعض العمالة الوافدة من دول معينة توافق على المرتبات المنخفضة من أجل التوفير في التكاليف ، ولكن ذلك يتسبب في ظهور الآثار السلبية لوجود العمالة الوافدة في دول الخليج لذلك يجب إعادة التفكير في هذه الأفكار.
الاهتمام بأحوال وشئون العمالة الوافدة: أحد الأشياء الهامة لحل هذه المشكلة هي الاهتمام بالأحوال المعيشية لكل وافد في البلاد من أجل العمل ، وذلك من أجل عدم إعطاء فرصة لهم بارتكاب الجرائم و مخالفة قوانين البلاد.
فوائد العمالة الوافدة
على الرغم من وجود الكثير من الآثار السلبية لوجود العمالة الوافدة في دول الخليج ، إلا أن وجود هذه العمالة له دور ايجابي على البلاد مثل:
  • تعزيز الإنتاج
  • تدفق التحويلات الدولية
  • الوصول إلى المواهب الدولية
  • انخفاض تكاليف العمالة
  • المرونة
تعزيز الانتاج: يعزز العمال الوافد الإنتاج والتوظيف في البلد المضيف ، ويخلقون فرصًا جديدة للعمال المحليين ، ويوفرون المهارات اللازمة للنمو الاقتصادي ، ويولدون أفكارًا جديدة ، ويحفظون التجارة الدولية ، ويساهمون بشكل إيجابي في التوازنات المالية طويلة الأجل ، إن دمج المهاجرين في سوق العمل هو المفتاح لتعزيز مساهمتهم في الإنتاج والتنمية ، والحد من عبئهم المحتمل على المالية العامة ، وتقليل تأثيرهم المحتمل على معدلات الجريمة ، إن التوسع في القوة العاملة ، وزيادة التنوع الثقافي ، وسد الفجوات في المهارات في سوق العمل ، وتعزيز الاقتصاد المحلي.
تدفق التحويلات الدولية: أن العمالة الوافدة تؤدي إلى تدفق التحويلات ، وهو مصدر مهم للدخل للعديد من الأسر الفقيرة وإن كان تأثيرها الاقتصادي الكلي غامضًا ، كما تساعد أيضًا على زيادة التجارة الدولية والاستثمار الأجنبي المباشر ونقل التكنولوجيا من بلد إلى أخرى.
بالنسبة لواضعي السياسات في بلدان المنشأ ، تتمثل الإستراتيجية المثلى في الحد من فقدان العمالة الماهرة والاستفادة من التدفقات المالية والتكنولوجية من خلال تعزيز فرص الأعمال والتوظيف وكذلك من خلال إنشاء فرص جديدة.
الوصول إلى المواهب الدولية: للعمالة الوافدة دور في توسيع القوة العاملة وإمكانية الوصول إلى أفضل المواهب وتشمل قاعدة معرفية أكثر تنوعًا ، وسيكون للدولة خيار بين العديد من الأشخاص الذين قد يكونون مؤهلين بشكل أفضل للوظائف من الموظفين المحليين ، هذا يمكن أن يثري وينمو العمل وبتالي اقتصاد دول الخليج.
انخفاض تكاليف العمالة: في المعتاد يأتي توظيف العمال من البلدان النامية بتكاليف توظيف أقل ، وتكون الأجور في بلادهم أقل بكثير من تلك الموجودة في هذا البلد مما يجعل تكلفة الأجور أقل بكثير من توظيف العمالة المحلية.
المرونة؛ قد يكون العامل الوافد أكثر قابلية للتكيف عندما يتعلق الأمر بمتطلبات الوظيفة والعمل لساعات مختلفة.
الآثار السلبية لوجود العمالة الوافدة في دول الخليج 3almik.com_08_22_166



اظهار التوقيع
توقيع
ام رونزا
يُقَالْ أنْ مِنْ تَعود عَلىَ الصَمتْ ،
باستطَاعتَهُ وَقتٍ { العِتَابْ} أنْ يُدمَر قَلبكَ بكلمَه .. !






11-10-2022 08:41 PM
#2  

افتراضيرد: الآثار السلبية لوجود العمالة الوافدة في دول الخليج

بارك الله فيكى شكراااا





الكلمات الدلالية (Tags)
في, لوجود, من أضرار تكدس العمالة الوافدة وجود المشكلات الأمنية, من الاثار السلبية للعمالة الوافدة في الخليج؟, من سلبيات العمالة الوافدة؟, مشاكل العمالة, أضرار العمالة الوافدة, الوافدة, الآثار, الخليج, السلبية, العمالة, العمالة الوافدة, العمالة الوافدة في دول مجلس التعاون الخليجي, بحث عن العمالة الوافدة pdf, تعريف العمالة الوافدة, خاتمة عن العمالة الأجنبية, دول

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:44 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11 Beta 4
Copyright ©2000 - 2022, vBulletin Solutions Inc.
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2022 DragonByte Technologies Ltd.

خيارات الاستايل

  • عام
  • اللون الأول
  • اللون الثاني
  • الخط الصغير
  • اخر مشاركة
  • لون الروابط
إرجاع خيارات الاستايل