القرآن الكريم

كل ما يخص القرآن الكريم من تجويد وتفسير وكتابة, القرآن الكريم mp3,حفظ وتحميل واستماع. تفسير وحفظ القران

نسخ رابط الموضوع
https://vb.kntosa.com/showthread.php?t=23593
92 0
01-23-2023 09:12 PM
#1  

افتراضيروائع البيات لـ د/ رقية العلواني سورة آل عمران(الآية154حتى200)


المؤمن إنسان ينظر إلى الأمام، تقع منه الأخطاء قد تقع منه الهزيمة، قد يصدر منه الخلل والمخالفة ولكن لا يبقى أسيرًا لتلك المخالفة ولا أسيرًا لذلك الخطأ الذي وقع فيه من خلال الندم لو أني فعلت كذا لكان كذا ولكن عوضًا عن ذلك يقدم له القرآن منهجًا في التعامل مع الخطأ حاول أن تستفيد من الأخطاء التي وقعت ولكن لا تحزن على ما فات ولا على ما أصابك واجعل الخطأ والفشل والهزيمة درسًا تتعلم منه الأفضل والأحسن. اجعل العثرة التي تتعثر فيها في طريق الحياة اجعلها نقطة قوة تتعلم من خلالها، اجعل الصخرات والعقبات التي تمر بها في حياتك اجعلها صخرة ترتقي عليها، اجعلها صخرة تحاول أن تنهض من فوقهاوتتعلم من خلالها.


ولذلك القرآن يعرض بعد هذه الآيات لأصناف من البشر أصناف من المنافقين الذين يتراجعون ويتخاذلون في المواقف الشديدة الصعبة



(يَقُولُونَ هَلْ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ مِنْ شَيْءٍ قُلْ إِنَّ الْأَمْرَ كُلَّهُ لِلَّهِ يُخْفُونَ فِي أَنْفُسِهِمْ مَا لَا يُبْدُونَ لَكَ يَقُولُونَ لَوْ كَانَ لَنَا مِنَ الْأَمْرِ شَيْءٌ مَا قُتِلْنَا هَاهُنَا قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْ وَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ (154))


هذا قول المنافقين المتخاذلين المثبطين المتراجعين في الشدائد والمحن الذين حين يرون الموت بأعينهم يقولون يا ليتنا كنا في بيوتنا! الذين لا يدركون الحقيقة الذين لا يدركون أن الموت بأمر الله وأن القتال والثبات والصبر على الحق في المحن والشدائد والمعارك لا يمكن أن يكون هو السبب وراء تقديم ولا تأخير ساعة الموت ولا الأجل المحتوم فالأمر بيد الله



(قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيْهِمُ الْقَتْلُ إِلَى مَضَاجِعِهِمْوَلِيَبْتَلِيَ اللَّهُ مَا فِي صُدُورِكُمْ وَلِيُمَحِّصَ مَا فِي قُلُوبِكُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ)


تمحيص، فرز الإيمان عن النفاق، هذه من أعظم الحكم من وراء المصائب والمحن. المواقف الشديدة والصعبة تفرز المؤمن من المنافق من الكافر، وجود المنافقين بين ظهراني المؤمنين نقطة ضعف وليست نقطة قوة ولولا المصائب والشدائد والمحن ما برز المنافق من المؤمن، ما ظهر الإيمان من النفاق في قلوب أصحابه وأتباعه، هنا تظهر معادن الناس، في الشدائد والمحن تظهر المعادن.


(إِنَّ الَّذِينَ تَوَلَّوْا مِنْكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ إِنَّمَا اسْتَزَلَّهُمُ الشَّيْطَانُ بِبَعْضِ مَا كَسَبُوا وَلَقَدْ عَفَا اللَّهُ عَنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِيمٌ (155))


الذنوب من أعظم أسباب الهزيمة الفردية والمجتمعية، الذنوب. ولذلك الآيات التي قبل حين تحدثت عن النصر تحدثت عن التوبة لا يمكن أن يتحقق نصر بدون توبة وتراجع عن الذنوب والمعاصي وإصلاح مواطن الخلل والفساد في نفسك وفي مجتمعك. تريد نصرًا من الله؟ تريد تثبيتًا من الله؟ تريد أن يلقي الله الرعب في قلوب أعدائك؟ تريد مددًا من الملائكة؟


عليك أن تتراجع عن الأخطاء وتصلح، عليك أن تصحح الأوضاع الخطأوالأوضاع غير الصحيحة في نفسك وفي واقعك. ثم تأتي بعد ذلك الآيات لتأتي ببلسم لجروح المؤمنين، لتأتي بشفاء لجراحاتهم وآلامهم وتضحياتهم لتأتي بمفهوم جديد للموت وللشهادة تأملوا معي قول الله عز وجل


(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ كَفَرُوا وَقَالُوا لِإِخْوَانِهِمْ إِذَا ضَرَبُوا فِي الْأَرْضِ أَوْ كَانُوا غُزًّى لَوْ كَانُوا عِنْدَنَا مَا مَاتُوا وَمَا قُتِلُوا لِيَجْعَلَ اللَّهُ ذَلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ وَاللَّهُ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ (156))

المؤمن إنسان مستعد للتضحية، إنسان مستعد لمغادرة الأهل والأوطان والمال والراحة والدَعَة لأجل الحق الذي يؤمن به وهو مؤمن أن ما يصيبه في سبيل ذلك مدخر عند الله عز وجل وأن ما يتركه وراءه من مال ونفس وولد سيُخلف الله عليه بأفضل منهم


روائع البيات لـ د/ رقية العلواني سورة آل عمران(الآية154حتى200) dohaup_738229958.jpg




(أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا)


تتساءلون عن أسباب الهزيمة؟


(قُلْ هُوَ مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (165))


الهزيمة من عند أنفسكم من عند التراجع والخذلان والفشل ومخالفة أمر الله وعدم الثبات على منهجه. ثم في نهاية الأمر ما يصيب المؤمن من فرح أو من حزن أو من ثبات أو نصر أو من هزيمة فما كان له أن يخرج عن مشيئة الله فبإذن الله


(وَمَا أَصَابَكُمْ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ فَبِإِذْنِ اللَّهِ وَلِيَعْلَمَ الْمُؤْمِنِينَ (166))


(كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ (185))


ولكن هناك فارق شاسع بين من يموت في سبيل الله وبين من يموت في سبيل أهوائه وشهواته ومطامعه وبين من يموت الموت العادي. مكسب أن يموت الإنسان في سبيل الله، مكسب أن يموت الإنسان في سبيل الحق الذي امتلأ به صدره وآمن به، هذا مكسب، ربح، هذه ليست خسارة هي خسارة في أعين المنافقين والمتخاذلين ولكنها مكسب في أعين المؤمنين لأن هذا هو منهج القرآن العظيم.


(الَّذِينَ اسْتَجَابُوا لِلَّهِ وَالرَّسُولِ مِنْ بَعْدِ مَا أَصَابَهُمُ الْقَرْحُ لِلَّذِينَ أَحْسَنُوا مِنْهُمْ وَاتَّقَوْا أَجْرٌ عَظِيمٌ (172) الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173))


المؤمن لا تزيده الجموع والحشود حشود الباطل وأعوان الباطل لا تزيده تقاعسًا ولا خذلانًا بل تزيده إيمانًا وثباتًا فالله سيكفيه، الله سيحميه، أعدّ العدة أخذ بالأسباب المشروعة وبقي لديه الإيمان الراسخ الذي يستطيع من خلاله أن يواجه أقوى الحشود شراسة وإعداداً، لا تهمه الحشود وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل فماذا كانت النتيجة؟


(فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ (174))


هذا المؤمن هذا جزاء الثبات، هذا جزاء المؤمن الذي لا يشتري الكفر بالإيمان أما الذي يشتري الكفر بالإيمان فهؤلاء لن يضروا الله شيئاً، فهؤلاء ربي سبحانه يملي لهم في الدنيا ما هم فيه من متاع الدنيا وإقبال الدنيا عليهم ليس بشيء



(وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِأَنْفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ (178))


أبداً! هذا إملاء هذا إمهال (إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ) لماذا يا رب؟


(لِيَزْدَادُوا إِثْمًا وَلَهُمْ عَذَابٌ مُهِينٌ)


الخير الذي هم فيه خير الدنيا هذا ليس بالخير لأنفسهم،


هذا شر، هذا إمهال لهم، هذا مد لهم في الباطل والإثم والعدوان.



روائع البيات لـ د/ رقية العلواني سورة آل عمران(الآية154حتى200) COC90s_UAAAhIrJ.jpg&


ولذلك جاءت الآيات التي تليها للحديث عن فئة من الضالين من اليهود، هؤلاء الذين ما استطاعوا أن يضحوا في سبيل الحق الذي جاء به الأنبياء، هؤلاء الذين بخلوا بما آتاهم الله به من فضله، هؤلاء الذين كذبوا الرسل، هؤلاء الذين ليسوا أهلاً وليست لهم جدارة أن يرتقوا إلى مستوى التضحية في سبيل الإيمان مستوى الابتلاء أما المؤمن فالله سبحانه وتعالى رقاه بآيات الكتاب ورباه ليصبح موضعاً للشهادة



(لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيرًا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (186))


الابتلاء سنة من سنن الله في الكون وفي النفس وفي المجتمع ولكن


(وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا فَإِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ)


تتقوا مرة أخرى بعد مرة كيف أواجه الابتلاءات؟

صبر وتقوى، سلاح المؤمن سلاح المؤمن الذي لا يعرف الانكسار.


روائع البيات لـ د/ رقية العلواني سورة آل عمران(الآية154حتى200) RamadanMsg14.jpg&


ثم تنتقل بعد ذلك آيات سورة آل عمران إلى الختام، إلى عبادة من أعظم العبادات، إلى عبادة لا يتم ثبات المؤمن إلا بها تلك التي جاء في الحديث الصحيح عن النبي صلّ الله عليه وسلم أنه قال


(لقد نزلت علي الليلة آية ويلٌ لمن قرأها ولم يتفكر فيها)


(إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ (190))


أعظم وسيلة الوسيلة التي تجمع كل وسائل الثبات التي ذكرتها السورة العظيمة سورة آل عمران التفكر الذي يلتفت فيه القلب إلى عظيم آيات الله في الكون فتتضح له قدرة الله عز وجل المطلقة فيخرّ القلب خاضعًا ساجدًا بين يدي ربه عز وجل ذاكرًا لله قياماً وقعوداً وعلى جنوبهم ويتفكرون. التفكر يولد التفكر مرة أخرى، التفكر في هذا الكون آيات الكون المبثوثة من حوله والمؤمن لا يستقيم حاله إلا بالتفكر في آيات الكون المبثوثة في السماء والأرض وفي آيات الكتاب العظيم الذي أنزله عليه في هذا القرآن العظيم.


(رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191))


ربي خلق السموات والأرض بالحق وطالما أنه خلق السموات والأرض بالحق فعليك أنت يا مؤمن يا من أنت من أصحاب الألباب وأولي الألباب والعقول الكبيرة المتفكرة عليك أن تقيم الحق في واقعك، أن تقيم الحق في قلبك وفي نفسك لأن السموات والأرض ما قامت إلا بالحق.


ولذلك بعض الصالحين يقول الفكر مرآة تريك الحسنات والسيئات.


وابن القيم يقول: الفكر ينقل المؤمن من موت الفطنة إلى حياة اليقظة، من المكاره إلى المحابّ، من سجن الدنيا إلى فضاء الآخرة، من أمراض الشبهات إلى برد اليقين وثلج الصدور، أصل كل طاعة من الفكر.


من أعظم أعمال القلوب الفكر، التفكر في النفس فتفكر ساعة خير من عبادة ستين عامًا بدون تفكر،وما معنى التفكر هنا؟


هل هو مجرد عمل قلبي لا يحرك الجوارح؟


على الإطلاق!


هو عمل جوارح، عمل يبدأ بالقلب والعقل والفكر والوجدان ويحرك الجوارح


هذا التفكر الذي تبنيه سورة آل عمران، تفكر لا يمكن أبداً أن يبتعد عن آيات الكتاب العظيم، تفكر يجعل المؤمن معلقًا قلبه بالله سبحانه وتعالى، يجعل المؤمن يقول



(رَبَّنَا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلْإِيمَانِ أَنْ آَمِنُوا بِرَبِّكُمْ فَآَمَنَّا رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الْأَبْرَارِ (193))


الأبرار من أولي الألباب أصحاب العقول المتفطنة، أصحاب العقول اليقظة، أصحاب العقول التي استيقظت ضمائرها فأصلحت العالم والمجتمع والنفوس وأهدت للبشرية الخير والعمل الصالح والعطاء


روائع البيات لـ د/ رقية العلواني سورة آل عمران(الآية154حتى200) 155208762.jpg&ke


(وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَمَنْ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّهِ لَا يَشْتَرُونَ بِآَيَاتِ اللَّهِ ثَمَنًا قَلِيلًا أُولَئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (199))


نفوس عرفت الإيمان فلزمته، نفوس أدركت الحق فحفظته في قلوبها وفي نفوسها وفي حياتها وفي واقعها، نفوس ما تاجرت بالقيم ولا بالدين ولا بالمبادئ، نفوس ما اشترت بآيات الله ثمنًا قليلا ومتاعًا زائلًا من متاع الدنيا،


(أُولَئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ)


سورة آل عمران تفتح لي رسالة لدعوة عالمية لكل المؤمنين بالقيم والحق والمبادئ التي بات العالم يتعطش إليها، دعوة مفتوحة، دعوة مفتوحة للثبات على هذه القيم مهما بلغت التضحيات فإن أوان الباطل ساعة وأوان الحق إلى قيام الساعة.



ولكن الأمر يحتاج إلى صبر ومصابرة ورباط وتقوى من الله. ولذلك تختم سورة آل عمران بهذه الأسلحة التي ما فتئت منذ بدايتها إلى آخر آية فيها تؤكدها وتحضّ عليها (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (200))


لا يمكن أن يكون هناك نصر بدون ثبات، لا يمكن أن يقوم الحق بدون ثبات أهله عليه، لا يمكن أن يقوم للحق وللمثل وللقيم التي جاءت بها الكتب السماوية الحق وجاء بها كل الأنبياء لا يمكن أن يكون له قائمة دون صبر وثبات ومرابطة وطول نفس على ذاك الحق وإيمان به وتقوى تجعل من الإيمان سلوكًا في واقع الحياة، عملًا صالحًا ومبادرة للأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وحماية لمكتسبات الحقوالقيم والمثل.


أهل الحق من كل الأمم ومن كل الأديان أشد ما يكونون حاجة إلى الوقوف على هذه السورة العظيمة، سورة الثبات سورة الرسوخ على الحق والوقوف والثبات على الإيمان


أن تموت في سبيل الحق والعدل والقيم التي جاء بها القرآن هو ليس بموت بل هو حياة لا يعرف معناها إلا الشهداء الذين عاينوا حلاوة تلك الحياة وعاشوها ويستبشرون بالذين لم يلحقوا بهم





اسلاميات














الكلمات الدلالية (Tags)
لـ, آل, البيات, العلواني, د/, رقية, روائع, سورة, عمران(الآية154حتى200)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:21 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11 Beta 4
Copyright ©2000 - 2023, vBulletin Solutions Inc.
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2023 DragonByte Technologies Ltd.

خيارات الاستايل

  • عام
  • اللون الأول
  • اللون الثاني
  • الخط الصغير
  • اخر مشاركة
  • لون الروابط
إرجاع خيارات الاستايل