قصص - حكايات - روايات

القصص والرويات، قصيرة , طويلة,قصص الانبياء , منتديات قصص ، اجمل القصص اروع القصص ، اجمل الروايات ، قصص قصيره ، قصص طويله ، رويات قصيره ، رويات طويله ، قصص عدلات ، قصص الوفاء ، قصص مخيفه ، قصص محزنه ، قصص عجيبه ، رويات، رويات عدلات ، قصص الانبياء ، القصص العربية ، قصص واقعيه ، قصص اطفال ، روايات للاطفال ، مكتبة القصص ،القصص والروايات ، قصص غريبه ، قصص دينية ، قصص حقيقيه ، قصص مضحكة ، قصص مؤثرة ، قصص خيالية ، اغرب القصص قصص الصحابة ، مواقع قصص ورويات2020.

نسخ رابط الموضوع
https://vb.kntosa.com/showthread.php?t=370
2877 10
10-21-2018 02:14 AM
#1  

2067656972885688147رواية قل متى ستحبني

رواية قل متى ستحبني kntosa.com_17_18_153


الاولي

# اصحي.... يا ابني اصحي بقي مش قولت وراك شغل وعايز تصحي بدري؟ احمد حبيبي اصحي
##احمد: يا الله يا امي سيبني انام شويه انا راجع الفجر
سميره: انت طلبت مني اصحيك بدري عايز تنام؟ براحتك
قام قعد بعنين تعبانه نعسانه
احمد: انا فعلا عندي شغل ولازم اقوم المهم صباح الخير يا قمر
سميره: رواية قل متى ستحبني 56626.png.gif يا قلبي اجهزلك فطار سريع

احمد: لا لا تسلمي انا هاخد شاور بارد يفوقني وانزل علي طول
سميرة: مش تتجوز بقي ومراتك تبقي مسؤله عنك وتصحيك وتنيمك
احمد: طيب تصحيني ومعروفه وتنيمني ازاي بقي؟
سميرة: تاخدك في حضنها كده وتدلعك
احمد قام واخد امه في حضنه
احمد: وهو في حضن احلي واجمل وادفي من حضنك انتي يا قمر؟؟
سميرة: اه في لما تجرب وتحب هيبقي حضنها بالدنيا
احمد: ولاني عارف اني عمري ما هغلبك ابدا ادخل الحمام انا واهرب علي شغلي
سابها ودخل
سميرة: ماهو انت مسيرك هتتجوز
احمد: ان شاءالله ادعيلي بس انتي... بس ادعيها من جوه ( شاور علي قلبه) بلاش الدعوات البراني دي
سميره: انا دعواتي براني يا ابن ال....
احمد: اياك تغلطي في جوزك الله يرحمه
سميره: امشي يا واد
دخل اخد شاور ولبس ونازل
احمد: عايزه حاجه قبل ما امشي؟؟؟
سميرة: فرح بنت عليه ياحبيبي النهارده تيجي بدري
احمد: يا الله صاحبتك وبنتها انا دخل امي ايه؟
سميرة: ان انت ابن امك تيجي فاهم؟ والا اقسم بالله م
احمد: من غير حلفان هاجي

احمد: ضابط برتبه مقدم شاطر في شغله محترم له سمعته ومكانته بين اصحابه ورؤساءه
جسمه رياضي طويل ووسيم جدا عمره حوالي 26 سنه والده متوفي وعايش هو وامه في فيلا صغيره وحالتهم الماديه ميسوره نوعا ما

اخر النهار رجع ولبس بسرعه بدله وطلع لامه
سميره: امتي بقي با حبيبي اشوفك عريس كده؟؟؟
احمد: ربك يسهل لما يريد يالا بينا
راحو الفرح وفضل مع والدته لانه بيكره جدا جو الافراح
قاعد بيسلي نفسه وبيلعب بموبيله ويقلب فيه وامه بتكلمه وهو مش مركز معاها اصلا لانها بتكلمه في بنات
كل ما تشوف بنت تحكيله تاريخ حياتها
وفجأه لفت انتباهه برفان شده جدا فاخد نفس طويل ورفع راسه يدور علي صاحبه البرفان ده ويدوب بيدور وشه لمحها وعنيهم اتقابلو في نظره طويله ليها الف معني ومعني
بنت جميله جمال ناعم شعرها بني ميال للدهبي عنين خضرا جدا وبياض التلج
ادهم بيبصلها جامد وبيحللها من فوق لتحت عايز يشوف اي غلطه فيها بس للاسف مفيش
سميره: هاه يا احمد قلت ايه؟؟؟ احمد؟؟؟ احمد
لاحظت انه مش معاها نهائي وبصت شافت البنت وابتسمت ان اخيرا واحده لفتت انتباهه
سميره بصوت عالي: احمد؟؟
احمد: ايه في ايه؟؟ صوتك عالي ليه؟؟؟
سميره: نص ساعه بتكلم وانت مش معبرني وبعدين ايه مش حلوه يعني تتنحلها كده؟؟
احمد: مين دي اللي بتنحلها وايه اتنحلها دي؟؟؟
سميرة: ام عنين خضرا
احمد: دي مش حلوه؟؟؟ لما دي مش حلوه مين الحلو؟؟؟
سميرة عايزه تضايقه وعايزه تتطبق نظريه الممنوع مرغوب وتخليه يعند عليها
سميرة: لا خالص شعرها لونه نار كده تحس انها حريقه وعنيها خضرا تخوف تحس انها هتتحول لقطه وهتخربشك وبياضها زي اللي عندهم بهاق و
احمد: بس بس شردتي البنت اولا شعرها لونه حلو جدا وعنيها زي البحر صافيه وجميله وتحسي انك لو بصيتلها كتير هتغرقي فيهم وبياضها زي التلج
زوقك انحدر جدا يا مرمر
سميرة: انت اللي زوقك غريب
احمد: طيب بعد اذنك بقي
سميرة: رايح فين وسايبني اقعد هنا؟
احمد: بقالك ساعه تتحايلي عليا اقوم ودلوقتي اقعد ايه الحكايه؟
سميرة: ما انت هتروح للقطه دي
احمد: اه عندك مانع لازم اعرف القطه دي اسمها ايه ادعيلي
سميره: تعال يا واد هنا احمد
سابها ومشي وهيا ابتسمت لانها عارفه انها لو شكرت فيها للحظه كان صرف نظره عنها لكن كده العند اشتغل واصر يتعرف عليها

الكل بيرقص سلو مع بعض وهيا واقفه بتتفرج وهيمانه
احمد قرب منها جدا ووقف جنبها واخد نفس طووويل من برفانها وهيا لاحظته وبصتله
احمد: بتبصيلي ليه؟؟؟ مش عايزه حد يبصلك ما تحطيش برفان فوق الرائع
ابتسمت البنت: برفاني مش للدرجه دي
احمد: برفانك عامل زي المغناطيس شاددني وراكي وعامل زي الشمام
البنت ضحكت علي تعبيره وهو اتسحر بضحكتها
البنت: طيب واعمل ايه بقي دلوقتي لو ادمنت؟؟؟
احمد: دي مشكلتك اتصرفي انتي بقي؟؟؟
البنت: اتصرف؟؟؟ خلاص مش هحط منه تاني ايه رايك؟؟
احمد: لا ده كده انا ممكن اتجنن انا ادمنته خلاص لازم تقوليلي اسمه؟؟؟ اروح اشتري قزازتين اشم فيهم
البنت ضحكت تاني: انت مجنون
احمد: انا احمد مش مجنون
البنت: وانا عبير
احمد ضحك اول ما سمع اسمها
عبير: بتضحك ليه؟
احمد: عبير!؟؟؟ اسمك هو ريحتك!! عبير!!!
عبير: اول مره حد يعاكسني كده
احمد: ايه ده مين اللي عاكسك؟؟ شاوريلي عليه وانا هقبضلك عليه حالا
عبير: تقبض عليه؟؟ انت ظابط؟؟
احمد: مش باين عليا؟؟ شكلي ما يديش؟؟ طيب ايه؟؟ اعملك اراجوز يمكن اعجبك؟؟؟
عبير: اممم افكر استني؟؟
احمد: ممكن تفكري وانتي بترقصي معايا؟؟ الاغنيه دي من اغاني المفضله
مد ايده ليها وهيا اترددت شويه وبعدها حطت ايدها في ايده ورقصوا مع بعض علي اغنيه Sway
رقصتهم كانت مليانه مشاعر، حوارات، صمت، حاجات كتيره عنيهم متعلقه في بعض لحد ما الاغنيه خلصت واتفاجؤا الاتنين ان محدش بيرقص غيرهم والكل بيصقفلهم عبير اتحرجت جدا فاحمد شدها من ايدها واخدها وطلع بيها بره

امه كانت بتتفرج عليهم وطلعت النوته بتاعتها تسجل معازيم الفرح وتجهيزاته

الاتنين مع بعض بيدردشوا ويتعرفوا علي بعض اكتر واكتر
عبير بنت رقيقه وحيده امها وابوها في اخر سنه في كلية صيدله
وهما مع بعض سمعوا حد بينادي عليها وهيا قاعده مع احمد في التراس علي السور قاعدين جنب بعض
احمد: في حد بينادي عليكي علي فكره
عبير: ينادي عليا انا؟؟؟ فين؟؟
احمد: الراجل اللي هناك ده
عبير بصتله وراحت نازله من علي السور
عبير: ده بابا
احمد نزل هو كمان وابوها جه عليهم واحمد عرف نفسه لابوها واتاسفله لو كان اخرها
ابوها اسمه يوسف الجبالي دكتور مشهور جدا في مجال النساء والولادة وامها دكتوره جراحه واسمها هناء
احمد دخل معاهم لجوه الصاله ولقي امه بتدور عليه واول ما شافتهم راحت ناحيتهم
احمد: امي ده دكتور يوسف الجبالي والد عبير
دكتور دي والدتي سميره السيد صاحبه شركه الامل والحياه للتأمينات
اتعرفوا علي بعض كلهم وقعدوا مع بعض وشويه وعيله عبير هيمشوا فاحمد قام يوصلهم لبره الفندق من بابا الذوق
اتاخر في المشي وشد عبير معاه
عبير: في ايه؟
احمد: هشوفك امتي تاني؟؟
عبير: وتشوفني تاني ليه؟؟
احمد: انتي مش عايزه تشوفيني تاني؟؟
عبير: عادي يعني
احمد اتضايق: طيب خلاص براحتك مش بحب افرض نفسي علي حد فرصه سعيده ومش هضايقك تاني بعد اذنك
ويدوب هيمشي راحت شداه: انت ايه ما صدقت؟؟
احمد: مبحبش افرض نفسي علي حد
عبير: وانا مش بقعد مع حد فارض نفسه عليا واعرف اتعامل معاه كويس
احمد: قصدك ايه؟
عبير: قصدي اني عندي بكره كليه وهخلص الساعه 2 يعني علي 2:10 هبقي قدام الباب الرئيسي
قالتها ومشيت وهو وقف مش مصدق للحظه انها وافقت تقابله فضل متابعها بعنيه وابتسامه كبيره علي وشه مرسومه ومستني بصتها ليه مره تانيه قبل ما تختفي
احمد لنفسه: يالا بصي وراكي بقي يالا يالا يالا
اخيرا قبل ما تختفي بصت وابتسمت له وشاورتله وهو شاورلها وبعد ما اختفت يدوب هيتلفت وراه لقي امه في وشه لدرجه انه اتخض
احمد: انتي واقفه ورايا كده ليه؟؟ حد يقف كده؟؟ خضيتيني
سميرة: انت ظابط انت؟؟؟ افرضنا كنت مجرم انا وهقتلك
احمد: مجرم في فرح طنط عليه ( قالها بتريقه) جاي ليه!؟ يسرق الجاتوه؟؟
سميرة: طيب هتكمل ولا نروح البيت؟
احمد: البيت ابوس ايدك انا صاحي من الفجر وعلي يدك
سميره مدت ايدها
احمد: ايه مش فاهم؟؟
سميرة: مش بتقولي ابوس ايدك!؟ بوس ايدي يالا
احمد ضحك ومسك ايدها وباسها واخدها وراحو لعربيته
سميرة: يالا يالا يالا ( بتتريق عليه وهو مستني عبير تبصله)
احمد: وبعدين معاكي يا سميره؟؟ مش هتجيبيها لبر انتي؟؟ لازقه ورايا تتجسسي عليا وهتخليني اقطع الخلف قبل ما اتجوز
سميرة: بعد الشر عليك يا قلبي بس برضه مش حلوه كده يا احمد تعال اعرفك علي بنت ساره صاحبتي
احمد: لا متشكر ولا ساره ولا عليه ولا اي حد متشكر
احمد راح لعبير تاني يوم وفعلا الساعه 2:10 طلعت كان واقف بنظارته ساند علي عربيته كانه موديل
احمد : مواعيدك مظبوطه
عبير: جدا وفوق ما تتخيل
احمد : طيب بما اني جاي من الشغل علي هنا فواقع من الجوع ايه رايك لو ناكل اي حاجه كده الاول علشان بس اعرف اتكلم
عبير: ايه علاقه الاكل بالكلام؟؟
احمد: مش محتاج طاقه ولا ايه؟؟ وبعدين انا عايزك ابهرك بيا
عبير: تبهرني امممم... يبقي فعلا محتاج مجهود كبيرلان الانبهار ده حاجه صعبه
احمد: ربنا يطمنك طيب تعالي بقي نديها اكله متينه علشان بس الانبهار ينفع
عبير: يالا بس خلي بالك اني قلت لبابا هتأخر ساعتين بس مش اكتر
احمد: بابا؟؟؟ ده مجرد hint ولا بتعرفيني ان باباكي عاوف انك معايا؟؟؟
عبير: التنتين
احمد: التنتين؟؟ يبقي يالا طالما الحسابه بتحسب
اخدها واتغدوا مع بعض
كانوا تلقائيين مع بعض مش محتاجين تزويق او تزييف او اقنعه
اتكررت مقابلتهم يوم بعد يوم والحب بينمو ويكبر جواهم واحده واحده
سميره و هناء اتصاحبوا وبقم بيتقابلوا ويتفقوا ويخططوا
وبعد شهرين من مقابلتهم
احمد: عبير
عبير: همم
احمد: تتجوزيني؟؟؟

الحلقه الاولي احداثها خفيفة وبسيطه
استنوني القصه هتسخن وهتحلو وان شاءالله تعجبكم
محدش يقولي الاحداث سريعه لانها مش سريعه نهائي بس الصبر حلو وهتفهمو كل حاجه في وقتها

رواية قل متى ستحبني bsmile (20).pngرواية قل متى ستحبني bsmile (20).pngرواية قل متى ستحبني bsmile (20).png




10-21-2018 02:14 AM
#2  

افتراضيرد: رواية قل متى ستحبني

الحلقة الثانية

وبعد شهرين من مقابلتهم
احمد: عبير
عبير: همم
احمد: تتجوزيني؟؟؟
عبير: اتجوزك؟؟؟ انت عايز تتجوزني؟؟؟ طيب ليه؟ ؟
احمد: ايه ليه دي؟ عايزك تشاركيني حياتي،،، انا وانتي متفقين جدا ومتفاهمين جدا وبحب جدا اكون معاكي وعايزك علي طول معايا مش مجرد ساعه نتقابل فيها
عايز اتجوزك من الاخر،،، قولتي ايه؟
عبير: قولت ان احنا يدوب عارفين بعض وبعدين الكليه و
قاطعها احمد: الحكايه ما بتتحسبش بالوقت في ناس بيعيشوا مع بعض سنين ويكتشفوا انهم ما يعرفوش بعض وفي ناس بتشوفها ساعه وتحس انك عارفها عمرك كله
وبعدين مالها الكليه؟؟؟
عبير: انا عايزه اخلص كليه واشتغل كمان
احمد: وفين المشكله خلصي براحتك واشتغلي براحتك عبير انا معظم وقتي في شغلي وبعدين متطلباتي مش كتير فخدي راحتك في كليتك
عبير: بس اه
احمد: بس ايه تاني؟؟؟ عبير موافقه تتجوزيني ولا لأ؟
عبير: والحب؟؟
احمد: ماله الحب؟؟؟
عبير: لازم يكون موجود
احمد: شوفي انا مجربتش احب قبل كده بس اللي اعرفه اني عايزك علي طول معايا وعايز اسعدك باي طريقه وعايز اشاركك في كل حاجه فده تسميه ايه؟
اعتقد انه حب ولا ايه؟ الا اذا كنتي انتي ما بتحبنيش فده موضوع تاني؟؟؟؟؟
عبير: لا طبعا انا زيك واكتر شويه
احمد: يبقي خلاص حددي معاد مع ابوكي علشان اجيلكم انا وسميره اتفقنا!!!
عبير: اتفقنا
روحت البيت وهيا جواها كلام كتير كان نفسها تقوله
كان نفسه تقوله انها بتعشقه وبتموت فيه؟!
كان نفسها تقول انه بيخطف انفاسها لما تشوفه وبتاخد فتره لحد ما تعرف تتنفس تاني
كان نفسها تقول انه لما بيدخل مكان بتحس بيه من غير حتي ما تشوفه واول ما تلمحه بيختفي اي صوت او اي شئ جنبه ولا بتشوف ولا بتسمع غيره
كان نفسها تقوله انه لما بيقرب منها شويه او يمسك ايدها بتلقائيه عقلها بيقف والدنيا بتظلم والنور بيطفي وما بتحسش غير بيه هو

هو ده الحب بالنسبالها !!! هيا بتحبه جدا لكن هو اه بيرتحلها! اه بيحب يتكلم معاها!! اه عايز يتجوزها بس الحب ما زلزلش كيانه زيها
ويمكن تكون غلطانه ومع الوقت تحس بالحب بيزلزله زيها
احمد اتقدملها وطبعا امه كانت اسعد انسانه في الدنيا دي
عمل احمد حفله خطوبه فيها كل اصحابه وعلي رأسهم محمد رجب صاحبه الانتيم
رجب: مبروك اصاحبي
احمد: عقبالك
رجب: لا بعد الشر عليا انا لسه صغير اعيش حياتي الاول حبتين واتمتع بيها وبعد كده افكر ادخل القفص ده برجليا... بس انت ازاي يعني تعمل كده؟
احمد :اناوعبير متفاهمين وبحبها فليه نضيع وقت؟!
رجب: ربنا يسعدكم ويوفقكم
خلال شهر كمان كان تم الفرح واخدها احمد وسافروا وقضوا اسبوعين عسل في منتهي الجمال ورجعوا
هو لشغله وهيا لكليتها
الحياه بينهم هاديه جميله متفاهمين نادرا ما بيتخانقوا او يختلفوا
عبير بتحب احمد جدا وبتحاول ديما تراضيه وهو كمان بيقدر ده وبيحاول يسعدها علي قد ما يقدر
مره كانت مستنياه في كافيه وهيا قاعده شباب غلسوا عليها وبيعاكسوها وهيا قاعده متجاهلاهم تماما
احمد جه فشافهم بيحاولو يضايقوها طبعا اتخانق معاهم وضربهم جامد وكان هيقبض عليهم لولا مراته شدته واخدته وهما في العربيه هو كان هيتجنن وهيا هاديه
احمد: يعني افهم انتي كنتي ساكته ليه؟
عبير: المفروض اعمل ايه اقوم اتخانق؟؟؟
احمد: طبعا قومي! زعقي! علي صوتك! اعملي اي منظر وهما هيخافو وهيبعدوا
عبير: احمد انت عارف ان انا ماليش ولا في الخناق ولا في الصوت العالي فما بالك اني اقوم اتخانق مع شباب
احمد: عبير
قاطعته: احمد حبيبي الستات في الدنيا دي نوعين
نوع ناعم مالوش في الخناق نهائي وبيحتاج ديما لحد جنبه يدافع عنه
ونوع يبان انه ناعم بس عنده ضوافر ولو حد قربله ضوافره علي طول بتتطلع ودول بيصرفوا امورهم
انا للاسف معنديش ضوافر
احمد بتلقائيه بص لضوافرها الطويله
احمد: كلامك مش مقنع عندك ظوافر وطويله كمان يعني لو حطيتيها في وش حد هتخليهوله شوارع
عبير: ما قلتلك انا مش من النوع ده
عدي الموضوع واحمد استسلم لشخصيتها دي وبدا يتعود عليها بس من جواه كان عايز غير كده
في يوم راجع من شغله مهدود وتعبان
عبير: حبيبي ما تيجي نتعشي ونسهر بره؟؟
احمد: هلكان ومش قادر حتي اقوم اغير هدومي علشان اوصل للسرير فتخيلي بقي اني اخرج!!!
عبير: علشان خاطري
احمد: خاطرك علي راسي بس بلاش النهارده بجد تعبان ومش قادر نهائي
عبير وافقت وسكتت وهو حس انها زعلت منه بس بجد هو تعبان
قام وراح وقف وراها وضمها واخد نفس طوويل
احمد: انا بعشق ريحتك
عبير: ريحتي بس؟
احمد: لا اكيد الريحه وصاحبتها
باسها في رقبتها ودفن وشه في شعرها القصير
احمد: متزعليش مني بس بجد مش قادر وما صدقت وصلت البيت حقك عليا
عبير: لا يا حبيبي اصلا مش زعلانه ارتاح وبكره نبقي نخرج
احمد: انا عارف اني مقصر معاكي جدا ومشغول عنك كتير بس معلش استحمليني وانا هحاول اعوضك واعمل اللي اقدر عليه
عبير: انا كفايه عليا قربك مني وانك كل يوم بتدفن نفسك في حضني
احمد: طيب ما تعملي معروف فيا وتقلعيني وتنوميني
عبير ضحكت: بس كده تعال
وهما في السرير
احمد: هو انتي ليه كنتي مصره نخرج اول مره تصري كده؟؟
عبير :كنت عايزه اعملك مفاجأة بس يالا بقي بكره
احمد: مفاجأة ايه قوليلي؟؟؟
عبير: لا انت ما رضيتش تخرجني يبقي مفيش مفاجآت ليك
احمد: انتي بتعاقبيني ولا ايه؟
عبير: لا ولا عقاب ولا حاجه عادي بقي يالا نام وريح
احمد فعلا غمض عنيه وبدأ يروح في النوم ومراته في حضنه او بالاصح هو في حضنها وهيا سانده علي دراعها وبتلعب في شعره وهو بينام
قربت منه وباسته في خده بوسه طوويله فابتسم من غير ما يفتح عنيه
قربت قوي من ودنه وهمست
عبير: احمد انا حامل دي كانت مفاجئتي
احمد للحظه مش عارف هو نام وبيحلم ولا ده بجد ففتح عنيه والنوم طار نهائي واتعدل
احمد: انتي قلتي حاجه ولا انا نمت وحلمت؟؟
عبير :انا ما نطقتش شكلك نمت
احمد: ريري حبيبتي ما تهزريش كلامك ده بجد ولا هزار
عبير مسكت ايده وحطتها علي بطنها
عبير: بجد طبعا جوايا حته منك
احمد اخدها في حضنه وفضلت كتير في حضنه وبعد شويه من الحب والدلع
احمد: كده هضطر اسفا اخرجك نتعشي بره
عبير ضربته علي صدره: اسفا؟؟ ماشي انا اصلا مش عايزه اخرج تصبح علي خير
عطته ضهرها بدلع وعملت نفسها زعلانه
احمد: لا يا قلبي بهزر.. انا مقدرش علي زعلك اصلا وبعدين الليله دي مش للزعل فاهمه؟

الصبح بلغوا العيلتين وطبعا ابوها تولي الاشراف علي حملها
احمد كان فرحان جدا بحمل مراته وكان بيحضر معاها كل الاشاعات اللي بتعملها وبيتابع كل حاجه
وفرح جدا لما عرف ان مراته حامل في بنوته وكان بيتمني تكون شبه امها
عبير: هتسميها ايه؟؟؟
احمد: ايه سؤال الخدع ده بقي؟؟
عبير: اشمعني؟؟
احمد: لو اختارت انا اسم هتعمليلي بالو وليه؟ ومين دي؟ والف سؤال وسؤال
عبير: لا ياقلبي انا بثق فيك
احمد: انتي عايزه ايه؟ سميها انتي وانا هقولك لو عجبني ولو لأ نشوف غيره مع بعض
عبير: طيب ايه رايك نسميها ياسمينا
احمد: ياسمينا؟؟ اشمعنا؟؟
عبير: انا بحب الياسمين جدا وبحب
قاطعها: بتحبي البرفانات وكل حاجه ليها علاقه بالروايح!! عبير وياسمين اممم حلو
عبير: عجبك؟؟؟
احمد: طبعا يا قمر عجبني ( قرب من بطنها) نشوف هيعجبها هيا ولا لأ
ياسمين عاجبك الاسم ولا اغيرهولك
البيبي اتحرك تحت ايده
عبير: شكله عاجبها
احمد: انتي شايفه كده يعني؟؟ ماشي يا ياسمينا اتفقنا ياسمين ياسمين
حملها ماشي طبيعي وسلس وابوها متفائل ان ولادتها هتكون طبيعيه وسلسه
احمد كان كل يوم بيمشيها ساعه كده مشي ودلع وحب
في شهرها التاسع
احمد رجع من شغله ورمي نفسه علي السرير جنبها
عبير: يومك كان صعب؟!
احمد: جدا كان في عصابه بنقبض عليهم وقاوموا شويه تقريبا كده جسمي كله متدغدغ
عبير: متعور ولا حاجه؟؟
احمد: لا لا ما تقلقيش انتي لا مش متعور مرهق بس المهم يومك انتي كان ايه وصحتك انتي والبيبي ايه؟
عبير: احنا كويسين
احمد اخد شاور وجه ينام وبالفعل نام
عبير: احمد احمد انت نمت
احمد قام مخضوض: انتي تعبانه ولا حاجه اكلم ابوكي؟
عبير: لا لا انا بس عايزاك تقولي بحبك
احمد: انتي بتصحيني من النوم علشان كده؟ انتي بتهرجي يا عبير؟
عبير: لا يا احمد مش بهرج انت بتحبني ولا لأ؟
احمد: انتي طالبه معاكي غلاسه صح؟؟
عبير: غلاسه؟ علشان عايزه اسمع منك انك بتحبني!؟؟
احمد: لا مش كده غلاسه علشان عارفه اني تعبان وبرضه بتصحيني في نص الليل علشان اقولك بحبك
عبير: انا بقالي 9 شهور تعبانه ولا عارف اقعد ولا اقوم ولا امشي ولا اكل ولا اشرب ولا انام براحتي وعمري ما شكيت ولا حسستك بتعبي يبقي اعتقد انه مش كتير لما اطلب منك تقولي بحبك
احمد: ربنا يكون في عونك عارف انك تعبانه ومقدر تعبك ده وما بحاولش اتعبك انتي كمان بقي قدري تعبي وسيبيني انام انا بجد تعبان
عبير: طيب قولي بحبك ونام
احمد: بحبك ممكن انام بقي؟؟
عطاها ضهره وحط مخده علي وشه ونام
عبير: علي فكره انت رخم
احمد: اه صح.. ماهو انتي ما تطلبيهاش وتتمني تسمعيها بالطريقه اللي تعجبك ماهو لا وقته ولا حالتي تسمح بالحب دلوقتي
سكت وهو رجع ينام
عبير: لو انا مت هتعمل ايه؟
احمد رمي المخده من فوق راسه وقام قعد واتربع علي السرير
احمد: لا حول ولا قوة الا بالله يا بنتي هيا طالبه معاكي غتاته وغلاسه ليه الليله دي
عبير: جاوبني يا احمد ارجوك

احمد: اجاوبك علي ايه بس يا عبير؟؟ مالك يا حبيبتي النهارده بس؟؟ تعبانه؟؟
عبير: لا مش تعبانه بس خايفه عايزك تاخدني قي حضنك وتطمني وانت تعبان ومش طليقني اصلا
احمد فعلا قرب منها واخدها في حضنه
احمد: يا روحي مش حكايه مش طايقك نهائي بس فعلا انا تعبان مش اكتر
عبير: طيب لو مت هتتجوز غيري؟؟
احمد: يا بنتي في ايه؟ بعد الشر عليكي
عبير: طيب ريحني وجاوبني
احمد: اجاوبك علي ايه؟
عبير: هتتجوز تاني؟؟
احمد: لا يا عبير مش هتجوز تاني انتي مراتي ومش عايز غيرك ولو الدنيا كلها في كفه وانتي في كفه هختارك انتي خلاص؟؟ ننام بقي؟!!
عبير: بس انا عايزاك تحب وتتجوز
احمد: حاضر هحب وهتجوز ابوس ايدك نكمل حوار علم النفس والفلسفه ده الصبح ربنا يهديكي
اخدها احمد في حضنه وناموا بس خوف للحظه ملي قلبه ودعي انها تقومله بالسلامه هيا وياسمينتهم
بعدها بساعتين بتصحيه تاني
احمد مش قادر يتعدل اصلا
احمد: انا عارف انها ليله مش معديه
عبير: يعني فيها ايه لو قلتلي بتحبني وبعدها نام براحتك
احمد: يا الله ارحميني يا عبير بقي وسيبيني انام
تاني يوم عبير متضايقه من احمد وهو نازل شغله
احمد: عايزه حاجه قبل ما انزل؟؟
عبير: ممكن توديني المستشفي في طريقك عندي معاد مع بابا
احمد: طيب خلي السواق يوصلك
عبير: للدرجه دي مش طايقني!! اتفضل روح مش هعطلك
احمد: خلاص يا عبير اجهزي ويالا بينا
عبير:لا روح انت شغلك علشان ما اعطلكش
احمد: مش هتعطليني بس انجزي
عبير بتجهز وهو قاعد جنبها بيتفرج عليها ومتغاظ
احمد: انجزي يا عبير مش شرط ميك اب انتي مش رايحه حفله
عبير بصتله ومردتش كملت لبس وبصتله
عبير: انا جاهزه يالا
احمد: اخيرا يالا

ركبوا في العربيه هما الاتنين واحمد ساكت

عبير: برضه مش هتقولي بحبك؟؟
احمد ضحك: تاني؟؟ لا مش هقولها
عبير: اخص عليك قولهالي بقي
احمد: اوعدك بعد ما تولدي
عبير: لا دلوقتي
احمد: هو انتي مش حساها يا عبير؟؟ هو انا للدرجه دي مقصر معاكي؟؟؟
عبير: لا يا حبيبي مش قصدي
احمد: امال ايه؟؟؟
عبير حطت ايدها علي وشه وابتسمت
عبير: انا بعشقك يا احمد ؛ من اول لحظه عنينا اتقابلت فيها، انت بتزلزل كياني، في كل مره بتبصلي فيها او تلمسني بتخطف انفاسي
لما بتقرب مني بحاول افكر نفسي اتنفس وبيبقي النفس صعب وتقيل
كل ما بتلمسني بحس كأني عروسه متحمسه وخايفه وفرحانه وبستمتع بكل لحظه معاك
احمد: ايه ده كله؟ انتي بجد بتحبيني قوي كده؟؟
انتي عمرك ما قلتي كل ده قبل كده؟
عبير: علشان يا احمد الاحاسيس دي من طرف واحد طرفي انا وبس
احمد: لا يا عبير انا كما...،
قاطعته بانها حطت ايدها علي شفايفه وباسته
عبير: انت بتحبني بطريقتك بس مش الحب اللي يطير النوم من عينك ويسهرك الليل كله ويجتاحك زي البركان وبعدين انت وعدتني هاتقولهالي بعد ما اولد ما ترجعش في وعدك
احمد: مش هرجع بس بزمه ابوكي انتي حبك ما بيسهرنيش الليل ده انا امبارح ما غمضتش عنيا
راحو المستشفي واحمد نزل معاها واتطمن ان امورها تمام واخدها يروحها
وهما في العربيه
عبير: خلاص قولهالي بقي
احمد: اقولك ايه؟
عبير: انت فاهم فما تستعبطش
احمد: انا مش بستعبط علي فكره انتي النهارده اللي اوفر قوي
عبير: اوفر علشان بطلب منك كلمه؟؟
احمد: اوفر علشان بتلحي وبتزني كتير في حاجه ما ينفعش تتطلب كده!! ما ينفعش تطلبي مني اقولك بحبك وانا اقولهالك بناءا علي طلبك ولا هيكون لها طعم ولا معني
عبير: انت مش بتحبني علي فكره
احمد: يعني علشان مقولتهاش دلوقتي يبقي ما بحبكيش؟؟؟
عبير: لا مش كده بس اوقات كتيره بحس بده ولو كنا طولنا علاقتنا شويه مكنتش هتكمل معايا
احمد: ما تصطبحي وقولي يا صبح كده واستهدي بالله
عبير: ما تعترف انت انك ما بتحبنيش
احمد: هو ايه يا عبير يا اقولك بحبك غصب يا اقولك ما بحبكيش ايه في ايه؟
عبير: ايوه يا احمد لانك مش قادر تقولي بحبك ولا قادر تقولي ما بحبكيش لانك واقف في النص
احمد: ماشي يا ست الفيلسوفه
عبير: انا ما بتفلسفش انا بقول حقيقه حساها انت ما بتحبنيش ولولا اني حامل كنت بعدت
احمد: انتي لو استمريتي كده هبعد طبعا
عبير: طيب ابعد من دلوقتي
احمد اتعصب جدا ووصل لقمه غضبه
احمد: ممكن تسكتي بقي؟
عبير: لا يا احمد مش هسكت انت ما بتحبنيش قولها
قولها يا احمد قولها يالا مستني ايه؟
احمد بصلها: ما بحبكيش استريحتي كده؟؟؟

نطقها واستغرب هو ازاي نطقها كده؟ وليه نطقها من اصله؟ عبير كمان في حاله صدمه منه وفجأه.......

ايه اللي هيحصل؟
احمد هيكمل مع عبير ولا؟
عبير هتعدي الكلمه دي لاحمد ولا؟
توقعاتكم



10-21-2018 02:14 AM
#3  

افتراضيرد: رواية قل متى ستحبني

واتقلبت واتعدلت واخيرا استقرت
الناس اتلمت عليهم وطلعوهم بره العربيه وطلبوا الاسعاف وجت شالتهم
احمد فاق وصرخ: عبير!! عبير مراتي فين؟؟ عبير عبير
الدكتور: اهدي مراتك اخدوها يعالجوها اهدي بس لان عندك كذا ضلع مكسور والحركه مش كويسه وبعدين لازم نتاكد ان معندكش نزيف داخلي
احمد: ابعد عني مراتي فين اوعي بعيد عبير
الدكتور: مراتك مع ابوها وامها الاتنين معاها واول ما يكون في اخبار هيجوا يبلغوك
احمد: انا لازم اتطمن عليها
قام احمد والدكتور مقدرش يمنعه راح لعبير اللي كانوا هيدخلوها اوضه العمليات
يوسف: احمد ايه اللي قومك؟ يا ابني ارتاح
احمد: عبير عامله ايه؟
يوسف: ان شاءالله تبقي كويسه بس هنضطر نولدها دلوقتي لان عندها نزيف والرحم اتفتح فهندخلها العمليات حالا
احمد: عمي انا اسف انا مش عارف ايه اللي حصل فجأه لقيت حاجه خبطتنا وفقدت سيطرتي علي العربيه
هناء: وايه اللي خلي حد يخبطك مكنتش مركز في الطريق ليه وفاديته
احمد افتكر خناقهم في العربيه
احمد: عبير كانت بتتخانق معايا وبصتلها للحظه و...
كل حاجه حصلت بسرعه
يوسف: يا ابني ده نصيب ربنا يعديها علي خير هدخل انا العمليات معاها
هناء: انا كمان هدخل معاك انا دكتوره جراحه وهقدر اساعد
دخلو وسابو احمد بره هيتجنن مع افكاره وحاله ندم شديده مسيطره عليه
كان يجري ايه لو قالها بحبك؟؟؟؟

ابوها وامها معاها واحمد وامه بره واقفين مستنين
باب اوضه العمليات اتفتح وخرجت امها
هناء: احمد احنا محتاجين رايك بسرعه
احمد: في ايه خير؟؟
هناء: الوضع مش طبيعي فهنضطر نشيل الرحم النزيف مش بيوقف

احمد: اعملوا اللي تشوفوه صح المهم مراتي تقوم بالسلامه
هناء: ان شاءالله يا حبيبي ان شاءالله
احمد وامه سميره مستنين بره والعمليه طولت قوي ساعه واتنين واحمد هيتجنن بره
افتكر مراته وهيا بتتحايل عليه طول الليل انه يقولها بحبك وهو رفض!! وطول الطريق بتطلبها منه وهو برضه رافض؟؟ هو ممكن ما يقدرش يقولهالها تاني؟؟
استحاله لازم تطلع علشان تعرف قد ايه هو بيحبها ومايقدرش يستغني عنها
قطع حبل افكاره خروج يوسف وهناء بره العمليات
احمد: في ايه انتو خرجتو ليه؟ ومين معاها جوه؟؟ في ايه انطقوا؟؟؟
يوسف بيعيط: بنتي بتموت وانا مش عارف انقذها
احمد: يعني ايه؟ انت ازاي تسيبها لوحدها؟؟؟ فهمني ايه اللي بيحصل؟؟؟
يوسف: الرحم بينزف ومش عارفين نسيطر علي النزيف
احمد: شيل الرحم خالص انا مش عايز عيال انا عايز مراتي فاهمين
راح احمد يخبطلهم علي اوضه العمليات
احمد: انا عايز مراتي شيلو الرحم خالص انا عايز مراتي
هناء: هما فعلا هيشيلوه وربنا يستر.. انت بتعملهم شوشره احنا خرجنا لان وجودنا حاليا مش بيفيدها
الدكاتره اللي معاها جوه كويسين وان شاء الله خير
ادعيلها ربنا يقومهالنا بالسلامه
شويه وخرجوا البيبي بره.. الممرضه خرجت وراحت لاحمد تديهاله
احمد: ابعديها عني انا عايز مراتي
سميرة: لا حول ولا قوه الا بالله هتيها يا بنتي هاتيهالي
اخدت سميره حفيدتها في حضنها وبتدعي من جواها انها متبقاش يتيمه
وبعد انتظار طويل عدي كانه سنين خرجت الدكتوره بره وبصتلهم
الدكتوره: انا اسفه
احمد: اسفه ايه انا عايز عبير فاهمه طلعيهالي بره
الدكتورة: النزيف معرفناش نسيطر عليه دكتور يوسف كان موجود وشاف حالتها
احمد: اعملوا اي حاجه
الدكتورة: احنا شلنا الرحم وعملنا كل اللي نقدر عليه بس دي اعمار اسفه ربنا يصبركم
يوسف وهناء قاعدين في الارض وبيعيطوا
هناء: بنتنا ماتت يا يوسف بنتنا!! بنتنا ماتت
حاله هستريه من العياط وسميره ضمت حفيدتها وبتعيط في صمت
احمد واقف مش مستوعب ايه اللي حصل؟؟؟ من كام ساعه بس كانت في حضنه دلوقتي ايه؟؟ المفروض يدفنها؟؟
احمد جري ودخل اوضه العمليات وكشف وش مراته
احمد: انتو مغطين وشها ليه؟؟ انتو مجانين ولا ايه؟؟ عبير حبيبتي اصحي وفوقي قولي للمجانين دول انك عايشه... ريري قومي يالا ياسمينا اهي مش كان نفسك تشوفيها قومي يالا شيليها.. مش وعدتك اقولك بحبك قومي بقي علشان اقولهالك.. عبير انا بحبك... انا بعشقك مش بحبك بس قومي... قومي انتي مش بتقومي ليه،. يالا انا هاخدك البيت قومي

شالها والممرضات حاولو يشدوها من ايده بس ماسك مراته جامد
احمد: محدش يقربلي انتو عايزين تموتوها اوعو بعيد
هيا نايمه بس وهتصحي
اخدها ويدوب هيمشي دخل صاحبه محمد رجب
شدها من ايده جامد وشد صاحبه
احمد: انت بتعمل ايه سيبيني.. محمد سيبني اوعي
هضربك ابعد عني سيبني
رجب: اضربني لو ده هيفوقك اضربني... عبير ماتت خلاص حرام اللي انت بتعمله ده... ماتت يا احمد وانت بتعذبها وتعذب ابوها وامها كمان... فوق بقي
احمد: لا يا محمد... عبير وعدتني هتكمل معايا
رجب: هتكمل جواك انت بس خلاص.... خلاص يا احمد

احمد: خلاص ايه؟؟ محمد انا وعدتها اقولها بحبك بعد ما تولد.. مارضيتش اقولهالها امبارح وقولتلها بعد ما تولد... مقولتهاش يا محمد ما قولتهاش
رجب: هيا عارفه انك بتحبها
احمد: لا مش عارفه لا... كانت بتقول... لا مش عارفه... لا يا محمد مش عارفه
محمد شد صاحبه وخرجه بره وهو بدا يستوعب ان مراته ماتت فعلا
هناء اول ما شافته
هناء: انت قتلت بنتي فاهم؟ انت قتلتها!! مكنتش بتحبها وكنت عايز تخلص منها
يوسف: بس يا هناء دي اعمار بس
هناء: لا هو قتلها مكنش بيحبها اتحايلت عليه يقولها بحبك رفض... هو لو بيحبها كان خلي باله وهو سايق لكن هو كان مستهتر وعايز يخلص منها
احمد ساكت مش بيرد عليها وهيرد يقول ايه اصلا
احمد عيط بصوته كله ..... مراته ماتت...... سابته لوحده...،..،، وماتت
:
:
:
:
يوم وري يوم بيعدي واحمد حابس نفسه في اوضته ولو خرج بيروح يقعد علي قبر مراته ويقولها قد ايه بيحبها وقد ايه مشتاقلها.......
سميره قلبها بيتقطع علي ابنها وحاله وبنته اللي مش بتبطل عياط نهائي... زي ما تكون حاسه انها يتيمه
سميره: احمد حبيبي لحد امتي؟؟؟
احمد: عايزه ايه مني؟؟؟
سميرة: تفوق لنفسك... تفوق لحياتك.... لشغلك... الحياه ما انتهتش
احمد: بالنسبالي انتهت... هيا كانت حياتي وسابتني وماتت... حياتي انتهت بموتها انا قتلت مراتي
سميرة: يا حبيبي ما تقولش كده دي اعمار
احمد: انا كنت سايق ومركزتش في الطريق
سميرة: طيب وبعدين؟ وبنتك؟؟؟
احمد: اديها لجدها وجدتها ولو مش عايزينها حطيها في اي ملجأ
سميرة: انت بتقول ايه دي بنتك
احمد: دي اللي قتلت مراتي
سميرة: حرام عليك تشيلها ذنب زي ده.... بنتك يا حبيبي... خدها بس في حضنك وضمها وانت هتعرف يعني ايه ضني
احمد: اخد مين في حضني... اللي قتلت مراتي؟؟؟ قسما بالله لو شوفتها لاخنقها بايديا دول
سميرة: يا حبيبي..،
احمد: سيبيني لوحدي لو سمحتي
سميرة: يا احمد
احمد: كلمه زياده هسيبلك البيت ومش هتعرفيلي طريق تاني فلو سمحتي سيبيني دلوقتي

شهر عدي علي موت عبير.... هناء عايزه تاخد حفيدتها تربيها هيا لانها من ريحه بنتها ويوسف معارض
هناء: حفيدتي انا هربيها
يوسف: ابوها يربيها وانتي جنبها
هناء: هو مش عايزها اصلا صح يا سميره؟؟؟
يوسف: هو في حاله صدمه دلوقتي وهيرجع لعقله
سميرة: ده حتي يا عيني مش راضي يشوفها حتي
هناء: اهو سمعت يبقي انا اخدها؟
يوسف: البنت يتيمه الام يا هناء عايزه تحرميها كمان من ابوها وهو عايش،؟؟؟؟ فكري بعقلك مش عواطفك
ربنا حرمها من امها جايه انتي تحرميها من ابوها كمان؟؟؟
هناء: هو مش عايزها!!! هو؟؟؟
يوسف: هيفوق وهيحبها وهتبقي هيا دنيته كلها!!! مدام سميره حاولي تقربي البنت منه
سميرة: بحاول بس اول ما يسمع عياطها او صوتها او اقرب بيها منه يسيبلي البيت ويمشي
يوسف: حطيهالو جنبه وهو نايم مثلا
سميرة: يا لهووي ولو عمل فيها حاجه؟؟؟
يوسف: دي بنته!!!
هناء: ممكن يرميها من السرير تنزل ميته ولا يعمل فيها اي حاجه نعمل ايه احنا ساعتها؟؟؟؟
سميرة: ولا ياخدها يوديها ملجأ!!! يالهوووي لأ.... لأ ما ينفعش نسيبه وحده معاها ما ينفعش
يوسف: انتو بتقولو ايه؟؟؟ انتو سامعين انتو بتقولو ايه؟؟؟ دي بنته!! فاهمين..؟ بنته؟؟ حته منه؟؟ حته من عبير حبيبته؟؟ يقتلها ازاي ولا يرميها ازاي ولا يأذيها باي طريقه ازاي.؟؟؟ مجرد ما هيبصلها هيشوف فيها عبير اصلا!!! عنيها بياضها شكلها؟؟؟؟؟؟ هيحس بابوته اول ما يضمها؟؟ هتبقي هيا امل جديد ليه؟؟ هيا هتبقي رغبته الجديده في الحياه؟؟ وهيعيش بيها وعلشانها مش تقولو يقتلها والكلام الفاضي ده
سميرة: طيب ده لما يبصلها ويضمها هنخليه يضمها ازاي؟؟؟
يوسف: غصب عنه اقولك انا تعملي ايه؟ هو فين دلوقتي في اوضته ولا بره؟
سميرة: بره بيجي اخر النهار
يوسف: يبقي اخر النهار ننفذ خطتنا
يوسف فهم سميرة تعمل ايه
اخر النهار احمد رجع ودخل حبس نفسه في اوضته كالعاده
سميرة دخلت عنده
سميرة: ورايا مشوار مهم لازم اروحه
احمد: روحي هو انا ماسكك؟؟
سميرة: وبنتك اوديها فين؟؟
احمد: سيبيها مع الخدم؟ وديها لجدتها؟ اخلصي منها؟؟ اللي يعجبك اعمليه؟؟؟ انتي حره؟؟؟ انتي عايزاها فانتي اتحملي مسؤلياتها مش انا؟؟؟
سميرة: انت ابوها انت المسؤل عنها
احمد: يوووه تاني؟؟؟ قولتلك ماليش دعوه بيها ولو فكرتي تجيبها عندي هموتهالك واروح ادفنها جنب امها فاهمه ولا مش فاهمه؟؟؟؟
سميره سابته وخرجت وقابلها يوسف وهناء
هناء: انا هاخد حفيدتي وامشي من هنا
يوسف: لأ الموضوع طول وبوخ قوي خدي البنت وحطيهاله جنبه واخرجي
هناء: انت اتجننت؟؟؟ انت ماسمعتش قال ايه؟؟؟
يوسف: سمعت بس احمد مجروح وبنته هتكون دواه هو بس محتاج ضغطه هو احساسه بالذنب بيموته هو شايل ذنب موت مراته وعلشان كده بيعاقب نفسه
سميرة: ولو عمل في البنت حاجه وشال ذنبها هيا كمان ساعتها هيموت نفسه لا لا خطتك مش حلوه لأ
يوسف: اسمعي كلامي... انتي اكتر واحده عارفه ابنك هو ممكن يقتل عيله؟؟؟؟ ابنك قاتل؟؟؟
خدي البنت ودخليهالو واديله دي كمان
هناءصوتت: تديله سكينه؟؟؟؟ انت اكيد عقلك راح مع بنتك انا هاخد حفيدتي وامشي
يوسف مسكها: حفيدتي بحبها زيك بالظبط وعلشان بحبها عايز ابوها يضمها ويحبها وصدقيني انا لو شاكك للحظه ان احمد ممكن يأذيها كنت هتراجع بس ثقي فيا

سميره دخلت بالبنت بتعيط واحمد اتجنن
احمد: قولتلك طلعيها بره مش عايزها فاهمه مش عايزها؟؟؟
سميره دخلت وحطتله البنت علي الارض وحطت من ناحية ببرونه اللبن ومن ناحيه تانيه السكينه وبصت لابنها
سميرة: يا تقوم بدورك كأب يا تقتلها وتريحها وروح ادفنها جنب امها انت اختار
احمد بيصرخ في امه بس سميره سابته ومشيت وقفلت وراها الباب بالمفتاح عليه
احمد اتجنن اكتر واكتر وبيخبط علي الباب بجنون والبنت عياطها بيزيد ويزيد
احمد: افتحي الباب ده!!! بقولك افتحي؟!! تعالي خديها من هنا!؟؟ هموتها تعالي هموتها
سميره وهناء بره دموعهم نازله بصمت وبيبصوا ليوسف
هناء: لو لمس شعره منها مش هسامحك ابدا ابدا
احمد بيخبط ويرزع ويصرخ افتحوا الباب

بص لبنته اللي بتعيط ومش عارف يعمل ايه؟؟؟ يتصرف ازاي؟؟؟ صوتها مجننه ومعصبه
وبجنون قرب علي البنت ومسك السكينه وبصلها بغيظ وكره
احمد: انتي قتلتي مراتي واخدتيها مني ومش من حقك تعيشي بعد ما موتيها.......
استنوني
احمد هيعمل ايه؟؟؟


10-21-2018 02:15 AM
#4  

افتراضيرد: رواية قل متى ستحبني

الحلقة الرابعة

احمد: انتي قتلتي مراتي واخدتيها مني ومش من حقك تعيشي بعد ما موتيها........
قرب السكينه منها ويدوب هيلمسها فالبنت بصتله وهنا رجع للفرح اللي شاف مراته فيه اول مره وافتكر اول مره اتقابلت عنيهم مع بعض
شاف نفس عنين عبير... نفس لون شعرها.... نفس بياضها.... شاف هديه عبير ليه..... شاف امل جديد بيتولد في عنيها
لو مقدرش يحب عبير بنفس قوه حبها ليه يبقي يحب بنتها علي الاقل
رمي السكينه بعيد ومد ايديه شال بنته وضمها وعيط
البنت هديت بين ايديه وسكتت
هناء بره اول ما صوت البنت اختفي اتجننت
هناء: قتلها قتل حفيدتي
جريت علي الباب هيا وسميره ويوسف اللي للحظه قلبه وقع وخاف
فتحوا الباب بسرعه ولقوا احمد قاعد في الارض وبنته في حضنه ودموعه نازله بصمت
احمد: عبير الصغيره

يوسف: هتسميها ايه؟؟؟
احمد: ياسمين زي ما امها اختارت
يوسف: ياسمينا!!!! ربنا يحفظهالك
سابوه وخرجوا
يوسف: قلتلكم انه محتاج لدفعه مش اكتر
هناء: بس برضه انت خاطرت بيها

احمد اتولي مسؤليه بنته كامله ورجع شغله وياسمين بقت هدفه في الحياة
الاتنين اتعلقوا ببعض جدا... ياسمينا ما بتسكتش غير مع ابوها وهو ما بيرتحش غير وهيا في حضنه
احمد اتعلم نوع حب جديد
احمد: غريبه
سميرة: ايه الغريب؟؟
احمد: ان مخلوق صغير جدا لا حول له ولا قوه عنده مقدره غريبه انه يحرك الدنيا بحالها من حواليه
سميرة: ربنا عطاله المقدره دي علشان يقدر يكبر ويقوي
ربنا خلقنا بفطره الامومه والابوه علشانهم
احمد: انتي ما تتخيليش انا بحبها قد ايه؟
سميرة: لا متخيله!!! انت نسيت انك في يوم كنت زيها وفي حضني كده؟
احمد كان شايل بنته وهيا نايمه وبيلعب في شعرها
احمد: اممم صح بس اكيد احساسك دلوقتي غير الاول؟؟
سميرة: فعلا دلوقتي بخاف اكتر واشتاق اكتر واتجنن اكتر بس
احمد: ليه بقي انا بقيت راجل؟؟؟
سميرة: الاول انت مهما كبرت فلسه صغير بالنسبالي ولسه بشوفك النونو اللي كنت بشيله واحميه من الدنيا لكن دلوقتي بتخرج وتتعرض للخطر ومعدتش بقدر احميك فخوفي بيزيد
شوف انت حاضن بنتك ازاي؟ محدش يقدر يأذيها وهيا في حضنك لكن انا معدش ينفع اخدك في حضني كده زيها!! فهمت بقي ليه كل حاجه بتزيد؟؟
احمد: علي كده انا لما بخرج في مهمه بتعملي ايه؟ .
سميره: انزل حط بنتك في طريق العربيات في نص الطريق وسيبها واتفرج عليها والعربيات بتعدي من فوقها وبيفادوها وتعال قولي حسيت بايه؟
احمد: افندم؟؟؟ ده مجرد الخيال مرفوض؟ ' انتي بجد بتحسي بكده؟؟؟ سامحيني بقي مش قصدي
سميرة: دي سنه الحياه حبيبي نخلفكم ونربيكم ونكبركم وبعدها تجيبولنا احفاد وغلاوتهم بتبقي مضاعفه

بتعدي الايام وياسمينا بتكبر وبيكبر حب ابوها ليها
بقت فرحه الكل وكانت هيا تعويض ربنا ليهم
احمد بيخاف علي ياسمينا من الهوا الطاير
كل شويه سميرة تتطلب من ادهم يتجوز ويجيب ام لياسمينا واحمد رافض تماما مجرد الفكره

احمد: ريحي نفسك جواز مش هتجوز.... ومش هجيب لبنتي مرات اب تطلع عينها فاهمه؟
سميرة: انت لسه صغير والحياه قدامك
احمد: الموضوع ده مش قابل للنقاش اصلا
سميرة: يا حبيبي
احمد: يووووه يا امي سبق واتجوزت واخدت نصيبي من الدنيا خلاص بقي... ياسمينا عندي بالدنيا ومش عايز غيرها
سميرة: يا احمد البنات حواليك كتير وكلهم يتمنوا بس اشاره منك وبيحبوا ياسمينا وبعدين انت لسه صغير
احمد: بيمثلوا انهم بيحبوها لكن مش بجد
سميرة: ليه عندك صافي بتموت فيك ومن قبل حتي ما تتجوز اهي دي تتمنالك الرضا وهتحط ياسمينا
قاطعها احمد: فوق راسها صح؟؟؟ صافي؟؟؟ اللي بتلبس اخر صيحة في الموضه وليل نهار في الكوافيرات والحفلات والنوادي
سميرة: طيب ما انا بلبس اخر صيحة وبروح الكوافير والنادي ايه يعني؟؟؟
احمد: لا يا امي انتي غير؟؟ وبعدين الواحده ممكن تتخلي عن الحاجات دي علشان ابنها لكن ياسمينا مش بنتها فاهمه عمرها ما هتحبها ابدا
سميرة: حبيبي هيا اصلا بتحبها
احمد: بقولك ايه اقفلي بقي الموضوع ده خالص وكفايه رغي فيه
سابها ومشي ومعطاهش فرصه تتكلم معاه

بعد خمس سنوات

ياسمينا: بابي باي اثحي اثحي يالا
ياسمينا بتتنطط فوق ابوها وهو نايم صحي ووقعها وشالها
احمد: بطلي تنطيط فوقي
قعدت فوقه وبتبصله
ياسمينا: انت اتاخرت ليه امبارح تنت فين؟؟؟
احمد: كان عندي شغل... محسساني انك مراتي مش بنتي
ياسمينا: انا بنتت ومراتت وامت
احمد: يخربيت الكاف اللي طايره دي عندك،،، بقي انتي امي؟؟؟ ماشي يا عم وانا موافق
ياسمينا: ايه عم دي هو انا بلعب معاك ولا ايه تقولي مامي
احمد: نعم... ماهو ده اللي ناقص يا ام نث لثان انتي
ياسمينا: بابي هو انا ليه معنديش مامي؟؟ هيا مامي فين؟
احمد: مامي عند ربنا... وبعدين انتي عندك بابي وعندك جدو وعندك تيته فوفا وتيته مرمر عايزه ايه تاني؟؟
ياسمينا: عايزه يبقي عندي مامي تلبسني وتعملي اكل جميل وتلعب معايا وتعملي تسريحات جميله في شعري وتجري ورايا
احمد: حبيبه قلبي انتي كل اللي عيزاه بيتعملك صح ولا ايه؟ وبعدين مين قالك الكلام ده؟
ياسمينا: محدش انا بقوله
احمد: مينا انا وانتي اصحاب صح؟ والاصحاب ما يكدبوش علي بعض ابدا ابدا
ياسمينا: تيته مرمر قالتلي ان انت ممتن تجيبلي ماما تبقي عندي وتعملي حاجات جميله وتفضل معايا لما انت تثافر في ثغل وانت مث راضي
احمد: حبيبه قلبي بصيلي..... انتي عارفه ان مفيش شيئ في الدنيا انا عارف انه ممكن يسعدك واخره عنك ابدا ابدا صح؟
ياسمينا: ثح طيب انت ليه مث راضي؟
احمد: لان ممكن اللي اجيبها دي ما تحبكيش قوي وتزعلك كل شويه وانا هبقي في الشغل هعرف ازاي؟؟؟ وهنعمل ايه ساعتها لو انا اتجوزت واحده وبقت تضربك ولا تاذيكي ولا تزعلك.؟؟؟ يبقي كده انا وانتي بنحب بعض صح؟؟ وبعدين مش انتي لسه قايله انك بنتي ومراتي وامي ولا رجعتي في كلامك؟؟؟
ياسمينا: هههه ايوه انا مراتت هههه ثح
لبس ونزلو يفطروا مع بعض ومعاه سميره
ياسمينا راحت تلعب
احمد: وبعدين معاكي،؟؟
سميرة: وبعدين في ايه مالك؟
احمد: ما تلفيش وتدوري ياسمينا ما تلعبيش في دماغها
سميرة: بنتك محتاجه ام في حياتها
احمد: انتي موجودة ولو زهقتي منها هاخدها لهناء
سميرة: مش حكايه زهقت يا حبيبي الحكايه اني كبرت في السن وهيا عايزه حد يجري ويتنطط معاها
احمد: ومن غير ما حد يجري ويتنطط حياتها هتقف؟؟ بقولك ايه بلاش حجج فارغه واقفلي الموضوع ده ولو اتكلمتي فيه تاني مع ياسمينا من ورايا هاخدها وامشي تمام كده ولا لأ؟؟

احمد راح شغله ومديره طلبه يروحلو مكتبه
المدير: تعال يا احمد اتفضل ايه الاخبار؟
احمد: الحمدلله كويس خير؟؟
المدير: خير بس كنت محتاجك في شغله كده بس بعيده حبتين
احمد: بعيده فين؟ وعباره عن ايه؟
المدير: في بلد بعيده شويه كده بعد اسيوط بص يا سيدي في وكيل نيابه جديد بعتناه هناك وراح طلع ملفات عشوائيه لناس ليها ملفات في امن الدوله... المشكله ان تلات اربع الناس دي ملهاش اي ذنب بس اسمها موجود وخلاص وبيتاخدوا علي الفاضي
احمد: وايه المطلوب مني؟؟؟
المدير: تفلتر الملفات دي.... الملفات دي من السبعينات يعني في منهم اللي مات ومنهم اللي عجز ومنهم اللي لا له في ده ولا ده واهو اتاخد في الرجلين
احمد: بس موضوع زي ده هياخد وقت طويل
المدير: فعلا وعلشان كده احنا جهزنالك شقه صغيره تقعد فيها الكام شهر دول
احمد: كام شهر ؟؟؟
المدير: طبعا لان انت هتقابل الناس وهتحقق معاهم وهتقيم كل واحد فيهم يستاهل يكون ليه ملف ولا مظلوم
احمد: بس انا مقدرش اسافر فتره طويله قوي كده شوف حد غيري يكون متفرغ
المدير: لا طبعا انا بثق في حكمك علي الناس ومش اي حد هينفع في الدور ده غيرك وبعدين انا قلتلك ان احنا جهزنالك بيت هناك يعني ينفع تاخد معاك السبب اللي عايز تقعد علشانه
احمد: انت قصدك اخد ياسمين معايا شغلي؟؟ لا طبعا
المدير: لأ ليه المهمه هاديه وبسيطه وهيكون معاك مساعدين من اهل البلد يعني مفيش حاجة تقلق منها
جهز نفسك للسفر خلال يومين

احمد فعلا جهز نفسه للسفر وهو بيحضر شنطته بنته بتتنطط جنبه
ياسمينا: بابي اجي معات يا بابي
احمد: مينو حبيبي قولتلك هسافر انا الاول واشوف الوضع ايه ولو لقيته مناسب هاجي اخدك اتفقنا
ياسمين: لا يا بابي
احمد: ياسمين ما تزنيش كتير قولتلك مش هينفع من امتي بتزني كده؟
ياسمينا: ماهو انت ما ينفعث تثافر وتثيبني لوحدي
احمد: هو اول مره اسافر ولا ايه؟
ياسمينا: انت بتوحثني تتير وانت مثافر
احمد: حبيبه قلبي يومين وبس وهاجي اخدك اتفقنا؟
ياسمينا: اتفقنا

سافر احمد وراح علي شقته اللي المفروض ينزل فيها عجبته صغيره بس حلوه
نزل شغله واول ما وصل طلب يعمل اجتماع مع كل اللي المفروض هيشتغل معاهم
الكل اجتمع وبدأ يتعرف عليهم كلهم ظباط وعساكر
استمر الاجتماع حوالي نص ساعه عرف كل واحد مطلوب منه ايه ومتوقع، منهم ايه؟
احمد: اه صح محتاج حد بيفهم في الكمبيوتر كويس ويكون طبعا ثقه لان هو اللي هيسجل الملفات دي كلها مين؟
ظابط عماد: في فعلا واحده مسؤله عن الموضوع ده بس هيا اتاخرت
احمد: عندها علم بالشغل ده؟؟؟
عماد: ايوه انا كلمتها بنفسي وكانت جايه علي طول معرفش اتاخرت ليه؟
احمد: رتبتها ايه؟
عماد: لا يا باشا دي مهندسه مش شرطه خالص
احمد: وايه اللي شغلها هنا؟
عماد: كنا محتاجين حد يفهم في الكمبيوتر ويشتغل معانا واهي بقالها سنتين معانا وكفؤ وشاطره
احمد: تمام اول ما توصل خليها تجيلي بس مش باين ابدا انها كفؤ من تاخيرها ده؟
عماد: اكيد عندها ظروف هيا مش من النوع اللي بيتاخر ابدا
احمد: انت علي علاقه بيها؟!؟
عماد: لا لا لا ابدا يا افندم ليه حضرتك بتقول كده؟
احمد: اصل انت عمال تشكر فيها وناقص تكتبلي شعر فيها بس مش اكتر
عماد: لا يا باشا مش قصدي بس اصل هنا غير القاهرة احنا هنا بلد صغيره فالكل عيله وسط بعض
احمد: ماشي روح اعمل اللي قلتلك عليه ولما توصل خليها تجيلي
خرج عماد واحمد مسك تليفونه يكلم حبيبه قلبه
احمد: روح قلبي انا
ياسمينا: بابي وحثتني من دلوقتي
احمد: وانتي كمان يا قلبي اسمعي كلام تيته ومش تجننيها معاكي سمعتي؟
ياسمينا: حاضر يا بابي انت هتيجي امتي تاخدني؟؟
احمد: النهارده الثلاثاء هاجي الخميس ونرجع انا وانتي مع بعض اتفقنا؟؟؟
الباب خبط وهو بيتكلم وواحده فتحت الباب وبصتله ولاحظت انه علي التليفون فشاورتله فشاورلها تدخل
ياسمينا: مش تتاخر؟؟
احمد: لا يا قلبي مش هتاخر يالا عايزه حاجه يا قمر
ياسمينا: انت تيجي بثرعه
احمد: ماشي يا حبيبي سلام بقي دلوقتي هكلمك اول ما اروح سلام
قفل التليفون وبص للي واقفه قدامه كانت جميله بشعر اسود وعنين سودا بصلها من فوق لتحت وهيا علي اعصابها واخيرا نطق
احمد: سيادتك المهندسه المتأخرة صح ولا انا غلطان؟
المهندسه: لا حضرتك مش غلطان
احمد: طيب المهم انتي ( قطع كلامه) هيا دي ريحه ايه؟
المهندسه: ريحتي انا؟؟
احمد باستغراب: ريحتك انتي؟؟؟
المهندسه: ايوه وانا جايه خبطت واحده شايله باسكت مليان سمك فادلق كله فوقي ومكفهاش كده لا كمان اتخانقت معايا ان انا دلقتهولها ولمت عليا الشادر كله وده سبب تاخيري مش حكايه اني مش كفؤ
احمد كان عايز يضحك بس ماسك نفسه
احمد: كفؤ؟؟ هو الكلام لحق يوصلك؟؟
المهندسه: احنا هنا عيله مع بعض وحضرتك غريب
احمد: اهمم ماشي يا باشمهندسه اول حاجه تروحي تاخدي شاور محترم ثانيا بقي بكره تجيلي بدري افهمك هتعملي ايه ثالثا متعديش تاني جنب شادر السمك اوك؟؟
المهندسه: اوك بس اولا اسمي سلمي مش باشمهندسه
ثانيا انا ممكن اشتغل النهارده عادي ثالثا طريقي بيعدي علي شادر السمك فمجبره
احمد: لا مش هينفع تشتغلي النهارده علي الاقل مش معايا
سلمي: ليه؟؟ مش حضرتك محتاجني؟؟؟
احمد: ايوه طبعا محتاجك بس ريحتك لا تطاق وساعتين كده وماشي اضبط اموري هنا اتفضلي بقي يا باشمهندسه
سلمي : حضرتك مصر علي باشمهندسه ليه؟؟
احمد: مش بحب ارفع الالقاب مع حد لسه ما اعرفوش معرفه شخصيه عادي الطبيعي بتاعي
سلمي مشيت وفضلت في الحمام ساعتين تنظف نفسها من ريحه السمك وكل شويه تفتكر احمد وكلامه

وهيا مع اختها عفاف وصفاء:
سلمي : حته ضابط جالنا النهارده بس ايه حاجه كده مز من الاخر بس شايف نفسه ياما هنا ياما هناك
عفاف: اشمعني يعني؟؟
سلمي: لا بس هو مز مز يعني بس تقريبا كده متجوز
صفاء: ولما متجوز يبقي بتتكلمي عنه ليه اصلا؟
سلمي: لا عادي انا بس بحكيلكم اللي حصل

قفلت الكلام بس من جواها الكلام ما اتقفلش والتفكير ما انتهاش
تاني يوم في الشغل
احمد مستني سلمي تجيله بس اتاخرت وطلع يدور عليها
احمد: عماد هيا الباشمهندسه فين ما جتش ليه؟ وبعدين ايه الريحه دي؟؟ هو في مجاري ضاربه هنا ولا ايه!؟
هنا سلمي ظهرت كانت واقفه وري عماد واصحابها وكانت متبهدله وكلها طين
احمد: اتخانقتي مع مين النهارده؟؟؟ بتاع المجاري وراح ظارفك جوه بلاعه صح؟؟؟؟
سلمي: لا طبعا محدش يقدر يعمل كده؟
احمد: امال ايه؟ وقعتي مثلا؟؟؟
سلمي: لأ ماشيه في حالي وواحد معدي بعجله فطرطش عليا ميه مجاري ومش يسكت كمان بيعاكس رحت جيباه من فوق عجلته وضربته
احمد: افندم؟؟؟ جيبته وضربتيه؟؟ هو انتي فاكره نفسك فتوه ولا ايه؟؟؟
سلمي: امال سيادتك كنت عايزني اعمل ايه؟ اسيبه؟؟
احمد: ولا تسيبيه ولا تضربيه وده شيئ يخصك!! انا يخصني ان سيادتك تيجي في معادك؟؟ مش كل يوم تتخانقيلي مع حد وتيجي بالمنظر ده ومتاخره
سلمي: والله مش ذنبي بقي
احمد: ولا ذنبي... عماد انت تشوفيلي مهندس غيرها يكون ملتزم بمواعيده مش حد عايشلي في دور الفتوه
سلمي: ايه؟؟ انت فاكر نفسك مين هنا؟؟؟
احمد تجاهلها وبص لعماد
احمد: اتحرك نفذ كلامي
سابهم ودخل مكتبه
سلمي: هو فاكر نفسه مين ده؟ هاه؟
مني صاحبتها: هو المسؤل هنا وبعدين انتي زودتيها
سلمي: زودتها في ايه واحد استظرف مردش علي اهله
عماد: ايوه امشي في حالك،،،، طول عمرك بتيجي في معادك مالك بقي اليومين دول؟؟
سلمي: معرفش بقي هو حظه كده معايا
مني: ادخليله اتاسفيله وشوفي شغلك بقي
يدوب هتخطي
عماد: تدخل فين انتي وهيا!؟؟؟ انتي الاول تروحي تستحمي وتنظفي نفسك وبعدها تيجي اتفضلي واهو الحمد لله بيتكم قريب يعني نص ساعه وتبقي هنا
سلمي فعلا مشيت واول ما امها شافتها
امها: يخربيتك عملتي ايه النهارده كمان؟؟؟
سلمي: بقولك ايه سيبيني في اللي انا فيه هدخل استحمي وانزل شغلي

خلال نص ساعه كانت واقفه متردده قدام مكتب احمد
مش قابله انها تعتذر علي شيئ هيا مش غلطانه فيه وفي نفس الوقت عايزه شغلها
اخيرا خبطت ودخلت وهو كان علي التليفون بصلها بطريقه معجبتهاش وتجاهلها وكمل كلامه
وهيا انتظرته لحمد ما يخلص تليفونه
طول الوقت بتمسك نفسها علشان ما تمسكش في خناقه بسبب لطعته ليها علي الباب وكأنها هوا
واخيرا خلص وبصلها

توقعاتكم
سلمي هتعتذر ؟ ولا هتنيلها؟؟؟
احمد هيتقبلها ولا؟؟



10-21-2018 02:15 AM
#5  

افتراضيرد: رواية قل متى ستحبني

الحلقه الخامسه

سلمي خبطت ودخلت لاحمد اللي معبرهاش وسابها ملطوعه قدامه وكمل تليفونه وهيا بتفكر تسيبه وتمشي
واخيرا خلص وبصلها
احمد: افندم خير؟
سلمي: انا اسفه اني رديت علي حضرتك بالشكل ده؟ ( ويدوب هو هيرد فكملت بصوت عالي) بس مش اسفه اني اتخانقت علشان بس نبقي واضحين
احمد: انتي جايه تتأسفي ولا تتخانقي؟؟
سلمي: انا مبعرفش اتأسف اوكي بس انت ضايقتني وانا مبعرفش اسكت وما اردش بس اوعدك من هنا ورايح هلتزم بشغلي ومواعيده هاه ايه رايك؟
احمد: افلح وان صدق
سلمي: لا ده وعد هحاول علي قد ما اقدر ما اتاخرش والتزم بمواعيدي اتفقنا؟
احمد فضل يبصلها بتردد لانه من جواه حاسس انه مهدد من ناحيتها فالاسهل انه يطردها وخلاص
احمد: اتفقنا بس مش هتقبل منك اعذار تانيه

قعدت سلمي معاه واندمجوا في الشغل واكتشف انها فعلا انسانه ذكيه وعجبته اكتر بشغلها
قام احمد وقعد جنبها بحيث يشتغلوا علي لاب واحد وهما قريبين من بعض احمد فجأه سالها
احمد: ممكن اسألك سؤال مالوش علاقه بالشغل؟؟؟
سلمي: عادي اتفضل
احمد: انتي غاسله شعرك بايه؟؟؟
سلمي باستغراب: اشمعني؟ ؟
احمد :غسلاه بشامبو جونسون بيبي؟؟؟
سلمي: ايوه فين المشكله؟؟؟
احمد ضحك منها وهيا بصتله باستغراب واستنكار
سلمي: وبعدين؟
احمد: عارفه انتي شخصيه غريبه
سلمي: ايه اللي غريب اني بستعمل شامبو اطفال؟؟؟
احمد: مش بالظبط... شويه بتتخانقي وشويه بتضربي وشويه جد جدا في شغلك وشويه طفله بتغسل شعرها بشامبو اطفال وريحتك زي الاطفال؟؟؟ انتي ايه بالظبط؟؟؟
سلمي: اوك انا انسانه متناقضه ومليانه تناقضات كتير ساعات ببقي جد جدا وساعات بحب ابقي طفله في تصرفاتها وبحب العب مع الاطفال وساعات ببقي فتوه عادي يعني!! وبعدين بالنسبه للخناق شوف يا سيدي الستات دول نوعين نوع بيحتاج ديما لحمايه ولراجل جنبها ونوع بيعرف كويس يدافع عن نفسه ومش بيحتاج لحمايه انا بقي من النوع ده مش بحتاج لحد وضوافري طويله وبخربش وبعض كمان
احمد بتلقائيه بص لضوافرها القصيره
سلمي: بيطلعوا وقت اللزوم ما يغركش شكلهم
احمد فجأه وقف: افتكرت مشوار مهم اشوفك بكره
سابها ومشي وهيا في حاله ذهول!!
مشي ليه وسابها كده؟ وهل يا تري قالت حاجه ضايقته؟
احمد خرج بسرعه لانه كان هيتخنق
نفس الجمله دي قالتها مراته؟ ؟ بنفس الطريقة بس مراته كان بيضايق من سلبيتها دي لكن سلمي غير
سلمي فيها كتير من الصفات اللي بتعجبه
لازم يحط حدود بينهم وحدود كتير كمان
مش لازم يخون عبير ابدا او يعجب بغيرها لانها حب حياته وطالما مقدرش يحبها كفايه وهيا عايشه يبقي علي الاقل يخلص لذكراها وكفايه انه كان السبب في موتها
سلمي واحمد معظم الوقت بيقضوه مع بعض سلمي فهمت احمد وبتنفذ كلامه من غير حتي ما يطلبه
فهمت دماغه واقلمت نفسها عليه وهو اقرلها فعلا انها كفؤ زي كلام عماد بس ديما بيتعامل معاها بحدود وتحفظ جامدين
احمد جاب بنته هيا والداده بتاعتها واسمها سميحه وقعدوا معاه في الشقه الصغيره
كل ما بيخلص شغل بياخدهم ويروح اي مكان او جنينه علشان بنته
سلمي كل شويه تسمعه بيكلمها في التليفون وفاكره انها مراته وحبيبته مش بنته
احمد لسه لابس دبلة عبير في ايده ورافض يقلعها
احمد واقف في الشغل وبيجهز نفسه ينزل
احمد: هاه يا باشمهندسه فهمتي انا عايز ايه؟
سلمي: اه تمام خلاص بس انت رايح فين بدري كده؟ وبعدين انت المفروض النهارده هتحقق مع جماعه العزبه ولا ايه؟
احمد: لا بكره اجليها لبكره
سلمي: افندم؟ هو انت فاكر ان ده اجتماع هأجلوه لبكره؟
احمد: انتي عايزه ايه؟
سلمي: الناس دي مقبوض عليها علشان يتحقق معاهم!! انت مش متخيل حاله البيت ايه لما يكون ابوك ولا اخوك مقبوض عليه ومن امن الدوله!! وانت جاي بكل بساطه تقول خليهم مرمين في الحجز لبكره علشان الله اعلم وراك ايه؟
احمد بيبصلها بذهول وهيا كمان مستغربه ازاي بتكلمه كده؟! بس هيا مخنوقه لانها عارفه انه رايح لحبيبه قلبه وهيا ملهاش اي حق عليه
احمد: خلصتي؟؟؟ اولا رايح فين ده شيئ ميخصكيش
ثانيا الناس المرميه في الحجز.. معززين مكرمين ومحدش بيلمس شعره منهم
ثالثا المفروض انهم يفرحوا لان البريئ فيهم هيتقفل ملفه نهائي كأن لم يكن
رابعا انا مش اله بزرار انا انسان عادي ومحتاج ياكل وينام ويرتاح وانا من امبارح هنا وانتي عارفه كده
في وضعي ده حكمي علي الامور بيتشوش وده مش في مصلحتهم يبقي يستنوا يوم احسن ما يستنوا العمر كله
واخر نقطه بقي
ما تدخليش في اللي ميخصكيش انتي ليكي وظيفه معينه ما تتعديهاش
هيا سكتت وهو بصلها نظره طويله وهيا باصه للارض وبعدها اخد بعضه ومشي
راح علي بيته وقاعد مع بنته بس طول الوقت عقله معاها!! متضايق لانه زعلها!!! نظره الانكسار اللي شافها في عنيها مش رايحه من باله
حاول ينام ويدوب نام ساعه بالعافيه وقام لبس هدومه
ياسمينا: بابي انت نازل تاني؟؟؟ انت مث قلت هنخرج مع بعض!!
احمد: معلش يا بنبونايتي عندي شغل مهم لازم اخلصه الاول
ياسمينا: ثغل ايه الاهم مني؟ انا اهم حاجه
احمد: طبعا انتي اهم حاجه بس في ناس مقبوض عليها من امبارح وانا لازم اشوف مين اللي يطلع ومين لأ؟ والناس دي كل واحد فيهم عنده عيال كده زيك
ترضي ان باباكي يتحبس يوم زياده علشان واحد خارج مع بنته يفسحها؟؟ ولا نخرجهم الاول يروحو لعيالهم وانا وانتي نخرج بكره؟؟ اختاري انتي؟؟
ياسمينا: نخرجهم الاول يروحو لعيالهم
احمد حضن بنته وشالها وباسها
احمد: لو بايدي يا قمر ما اسيبكيش ابدا ابدا
ياسمينا: طيب اجي معات؟
احمد: لا ما ينفعش وانتي عارفه كده
راح شغله وقابل عماد في طريقه
احمد: جهزلي بتوع العزبه علشان هبدأ معاهم يالا
وهو ماشي قابل ست كبيره عجوزه وقفته
الست: والنبي يا ابني الاقي جوزي فين؟
احمد: جوزك؟؟؟ ده يبقي مين؟
الست: اسمه سيد الامين وجم امبارح قبضوا عليه وهو راجل كبير وصاحب مرض وقالولي انه هنا والنبي يا ابني تساعدني
احمد رن في دماغه كلام سلمي
مسك ايد الست واخدها معاه وقعدها
احمد: استني هنا وانا هشفهولك واجيبهولك اتفقنا؟
الست: اللهي ربنا يريح قلبك وينور طريقك وما يحرمك من حد غالي ابدا
احمد اتأثر جدا بدعوتها وراح لمكتبه واول ما دخله كانت سلمي علي الكنبه ونايمه تماما
قرب منها وفضل يبص لملامحها الرقيقه الجميله
كانت في منتهي الهدوء وهيا نايمه
مد ايده يحرك خصله من شعرها علي وشها واتفاجئ بقد ايه بشرتها ناعمه وخدها ناعم قرب منها جدا ويدوب هيلمسها لمح دبلته في ايده فاتنفض بعيد عنها
أنب نفسه علي ضعفه ووعد نفسه بانه يسيطر عليها وان صوره عبير ما تفارقوش لانه ما ينفعش يخونها ابدا
احمد: سلمي انتي يا بنتي اصحي
سلمي: يووه بقي عايزه انام امشي اطلعي بره
احمد: امشي؟؟ ( قرب منها وهزها) قومي نامي في بيتكم قومي
سلمي للحظه مش مستوعبه مين بيصحيها وفجأه قامت واتنفضت
سلمي: انا اسفه انت جيت امتي؟ وبعدين انت مش قلت مش هتيجي؟؟
احمد: مليون سؤال ورا بعض
لسه جاي ومجاليش نوم بسبب سيادتك وكلامك ودماغي هتتفرتك من الصداع وحضرتك هنا نايمه وبتحلمي كمان
سلمي: بحلم بايه؟ هو انا قلت حاجه وانا نايمه؟؟
سلمي متوتره جدا وهو عجبه ده وقرر يلعب بيها شويه
احمد: حاجه؟؟؟ قولي حاجات!!! بقي كل ده يطلع منك!! مع ان شكلك مايبنش عليه ابدا
سلمي: قلت ايه؟ وقلت عن مين؟
سلمي خايفه تكون وضحت حاجه عن مشاعرها ناحيته هو
احمد: علي فكره السكه اللي انتي ماشيه فيها دي اخرتها مش حلوه؟ وبعدين ده مش من حقك اصلا
سلمي: سكه ايه؟ انت بتتكلم عن ايه بالظبط؟ وايه هو اللي مش من حقي؟؟
احمد مش عارف يقول ايه تاني بس نظره الخوف والرعب اللي جواها عجباه جدا
احمد: انتي عارفه كويس جدا انا بتكلم عن ايه؟ ملوش لازمه التوضيح اكتر وبعدين بيبان عليكي قوي
سلمي: لا مفيش حاجه بتبان انا عمري ما وضحت حاجه ابدا ابدا
احمد: انتي شايفه ان ده من حقك؟؟
سلمي الدموع جت في عنيها
سلمي: حقي ولا مش حقي طالما جوايا ومخرجش بره يبقي ما يخصش حد،،. انا حره في مشاعري
سلمي عيطت وهنا هو اتجنن من دموعها
احمد: بس بس بس ما تعيطيش انا كنت بهزر معاكي
انا اسف جدا بس ما تخيلتش انك هتلقبيها دراما كده
سلمي: طيب انا قلت ايه؟
احمد: ولا اي حاجه ولا اتكلمتي
سلمي: انت بتضحك عليا
احمد: والله ابدا انا بس هزرت فلقيتك اخدتيه جد فسوقت فيها شويه انا اسف
سلمي: يعني انا ما قلتش اي حاجه؟ امال ايه اللي مش من حقي ده تقصد ايه؟ بتلمح لايه؟
احمد: انتي قوليلي بقي ايه اللي انتي بتعمليه وحاسه انه مش من حقك؟ انا كنت بقول كلام عام والظاهر ان كلامي لمس وتر حساس
سلمي كان نفسها تصرخ وتقوله انها بتحبه وتعشقه وانها عارفه انه متجوز وان الحب ده مش من حقها بس مش بايدها حاجه حاولت وحاولت وحاولت بس مش قادره تشيله من تفكيرها
احمد: ايييييه وصلتي لفين؟
سلمي: لا ابدا
احمد: طيب المهم انتي لسه صغيره علي شيل الهم ومفيش حاجه تستاهل انك تبقي كده مهما تكون ولو عايزه تتكلمي انا موجود
سلمي: اتكلم معاك انت وليه؟
احمد: لان ساعات كتيره بيكون الكلام مع حد غريب سهل وبعدين انا بعتبرك اختي الصغيرة المشاكسه
سلمي غمضت عنيها لان كلمه اخته وجعتها قوي قوي
احمد بصلها وكان نفسه هنا يضمها
ومش عارفه ليه كلمه اخته ضايقته هو كمان وكان نفسها انها تعترض عليها بس هيا سكتت
سلمي: المهم انت جيت ليه؟
احمد: اه صح هنبدا تحقيق بس الاول عايز قهوه تفوقني شويه ممكن تطلبيها من عم متولي
سلمي: هعملهالك بنفسي واهو افوق نفسي كده
احمد بعد ما هيا خرجت فضل واقف مخنوق ومتضايق جدا
كلم عماد وطلب منه يدخله سيد الامين اول واحد واتفاجئ احمد براجل كبير جدا ماشي بعكاز بالعافيه
احمد اتكلم معاه كلمتين وهو ماشي خرج معاه بنفسه وصله لحد مراته
احمد: هو ده جوزك؟
الست فرحت: ايوه هو يارب يفرح قلبك يا رب متشكره يا ابني متشكره
احمد: اتفضلي
الست: ايه ده؟؟
احمد: ده ملفه اللي هنا قطعيه احرقيه اعملي ما بدالك فيه من هنا ورايح محدش هيضايقكم ابدا لا انتي ولا عيلتك والملف كأنه لم يكن ابدا
الست وقفت شويه مش مستوعبه فرحتها وافتكرت شبابها كله وكل شويه يجوا ياخدوا جوزها
وفجأه حضنت احمد جامد وعيطت
احمد: ايه ده؟؟ هو النهارده يوم العياط العالمي ولا ايه؟
سلمي واقفه بعيد وبتراقبه ومع كل حركه او كلمه هو بينطقها بتعشقه زياده
احمد رجع مكتبه وكانت سلمي مستنياه وبتبصله بحب
سلمي: اتفضل قهوتك
احمد: تسلم ايدك... ____ بتبصيلي كده ليه؟
سلمي: متشكره جدا
احمد: علي ايه؟
سلمي: علي رجوعك
احمد: المفروض انا اللي اشكرك لانك انتي اللي خليتيني رجعت يالا بقي نفرح ناس تانيه
سلمي: ماشي هدخلك واحد واحد
خرجت وهو مكانه بيبص للباب ومستغرب ليه مع كل حركه منها قلبه بيدق بطريقه غريبه؟؟ ليه مع كل مره بتقرب انفاسه بتوتر؟؟ ليه عقله بيطير مع كل ضحكه؟؟ ليه ابتسامتها مهمه قوي بالنسباله؟؟ وليه دموعها بتوجعه؟؟
اسئله كتير ملهاش اجابه نهائي عنده!!!!! او هو مش عايز يعرف اجابتها!! لانه مش هيتقبل اجابتها؟!!!

سلمي في بيتها ومع اخواتها وسرحانه تماما
عفاف: واخرتها ايه معاكي؟
سلمي: اخرة ايه؟ عايزه ايه انتي؟؟
عفاف: الضابط بتاعك ده؟
سلمي: هههه بتاعي؟؟ ياريته كان بتاعي
عفاف: ولما انتي عارفه انه مش بتاعك يبقي لازمتها ايه وبتعذبي نفسك ليه؟ واحد متجوز وبيعشق مراته وانتي اهو بتقولي بيكلمها عشرين مره في اليوم وبيحب فيها وما بيتأخرش عنها يبقي مستنيه ايه؟
سلمي: عارفه كل الكلام ده وبفكر نفسي بيه كل لحظه وثانيه بس اعمل ايه مش قادره اشيله من تفكيري؟؟؟
عفاف: يبقي تبعدي خالص طول ماهو قدامك مش هتعرفي ابدا لكن لو بعدتي الوقت كفيل ينسيكي
انتي عامله زي اللي حاطط ايده في النار وبيصرخ طيب شيل ايدك الاول قبل ما تشكي من حروقها
سلمي: لو هو ايده مربوطه يعمل ايه؟
عفاف: يقطعها وينفد بجلده
سلمي قامت وراحت شغلها واول ما راحت دخلت مكتبه ولقته نايم علي الكنبه فقربت منه
وكأن مغناطيس بيشدها ليه :: حاولت تبعد!! تخرج بره!! تفتكر انه متجوز!! تفتكر اي تحذير جواها بس مفيش غير انه قدامها
قربت جامد منه وهمست باسمه "" احمد""
احمد بصوت نايم: اخيرا...
مفهمتش اخيرا ايه وقبل ما تتكلم
مد ايده في شعرها ومسك رقبتها وشدها عليه وباسها برقه من غير ما يفتح عنيه
هيا كل صفارات الانذار بتضرب طيب لو حد دخل هتقوليله ايه؟ ؟
طيب لو هو صحي وقالك بتعملي ايه هتردي بايه؟
طيب لو مراته جت هاتواجههاا ازاي؟؟؟
انتي بتستغلي واحد نايم بتستغليه
سحبت نفسها بسرعه وزقت ايده ووقفت بعيد فاحمد اتنفض وقام بسرعه
احمد: في ايه؟ ايه اللي حصل؟؟
سلمي مش بترد عليه وبتنهج وبتفكر تجري
احمد: سلمي انا عملت حاجه ضايقتك؟؟؟ سلمي ردي؟؟
سلمي: لا لا مفيش حاجه انا بس اتفاجئت بيك نايم فكنت هخرج بسرعه وانت قمت مخضوض فخضتني مش اكتر
احمد: اه طيب انا اسف
احمد حط ايده علي رقبته وبيدلكها
سلمي: انت بايت هنا ولا ايه؟
احمد: اه فعلا روحت البيت ويدوب الكل نام رجعت اخلص اللي ورايا هنا هدخل افوق نفسي واجي يكون انتي ظبطي الملفات بتاعت النهارده اوك؟
سلمي: اوك ماشي
احمد دخل الحمام ووقف قدام المرايه وبص لنفسه
هو ده كان حلم ولا بجد؟ ؟
لمس شفايفه وافتكر اللحظه اللي لمس شافيفها فيها
حاسس انها حقيقه مش حلم؟؟؟ لسه قلبه بيدق بسرعه طيب ليه؟ حاسس بيرحتها في ايديه؟؟
اتمني ان لو كان حلم يعيشه في الواقع
ويدوب افكاره وصلت للنقطه دي دبلته لمعت في ايده
وكأنها بتفكره بوجودها وان مش من حقه يحب او يخون مراته اللي عايشه جواه
خرج وملقاش سلمي فنادي عليها وجتله
احمد: انتي فين؟
سلمي: بجهزلك الملفات اللي طلبتها
احمد: بتجهزيها فين؟؟؟
سلمي: بره في مكتبي
احمد: ومن امتي بتقعدي بره في مكتبك؟؟؟
سلمي: لا عادي تغيير وبعدين انت خلاص اعتقد بتثق فيا اخد الملفات مش لازم اقعد قدامك علي طول ولا ايه؟
احمد كان عايز يقولها انه بيحبها تفضل قدام عينه
احمد: الموضوع مالوش علاقه بالثقه ولو مش بثق فيكي مش هخليكي تشتغلي معايا اصلا بس دلوقتي مثلا وانتي هنا والملفات بره مين واخد باله منها؟؟ لو سمحتي الملفات ما تخرجش بره مكتبي
سلمي: انا هخلي بالي كويس
احمد: سلمي لو سمحتي الملفات ما تخرجش من مكتبي
سلمي استسلمت لكلامه وجت اشتغلت جنبه بس هما الاتنين في حاله صمت وتوتر وهو مش عارف هيا مالها وخايف يكون الحلم حقيقه وهيا اتضايقت منه وفي نفس الوقت مش عارف يفتح الكلام معاها ازاي ؟؟؟
اخر النهار سلمي كانت خلاص اخدت قرارها مش هينفع تستمر معاه ده قمه للعذاب انها تفضل تحبه وهو مش حاسس بيها نهائي
سلمي: لو سمحت سياده المقدم
احمد: سياده المقدم ؟؟؟ من امتي بتقوليلي كده ؟؟؟
سلمي: من النهارده لأَنِّي مش هقدر أجي الشغل تاني
احمد الكلام نزل عليه زي الصاعقه اخر شئ كان متوقعه انها تسيبه خالص كده ! لا هو مش مستعد أبدا انها تسيبه !!! لازم تديله فرصه يفهم فيها هيا آيه بالنسباله هو محتاج وقت
احمد: إنتي بتقولي آيه ؟؟؟ إنتي عايزه تسيبيني يا سلمي ؟؟
سلمي نفسها تصرخ وتقوله لا !! تقوله ان أقصي أمنيه ليها انها تفضل جنبه !! بس عذاب ......قربه عذاب ووجع
سلمي: أنا أسفه بس مش هقدر
احمد:سلمي لو أنا الصبح عملت حاجه ضايقتك اقسم بالله ما كان قصدي مكنش قصدي !! وبعدين ربنا ما بيحاسبش النايم هتحاسبيه إنتي؟؟؟
سلمي نفسها تقول لاحمد يسكت لان كلامه بيوجعها لان هيا نفسها اللي حصل الصبح يبقي حقيقه مش غلطه او حلم او سراب بالنسباله
سلمي: أصلا مفيش حاجه حصلت الصبح
امد: امال بتتخلي عني ليه وبتسيبيني في نص الطريق ليه ؟؟أنا محتاجالك جدا يا سلمي أرجوكي ما تسيبينيش
احمد قرب اكتر منها ومسكها من أيديها الاتنين
احمد: ازاي قادره تتخلي عني ؟؟
هنا سلمي عيطت جامد ولقت نفسها بتعيط علي صدره وهو للحظات واقف جامد خايف يضمها وخايف يبعد
وأخيرا استسلم لعواطفه وضمها برقه قلبه بيدق بسرعة
سلمي حست بقلبه ونبضاته السريعه ومعرفتش تفسر ده بايه ؟؟
احمد: اهدي اهدي وقوليلي مالك طول النهار وأنتي مش طبيعية ؟؟مالك يا سلمي فيكي آيه ؟؟
معرفتش ترد عليه وتقوله آيه ؟؟
احمد: خليكي معايا وما تبعديش عني أبدا
سلمي بصتله وجواها سؤال مش عارفه تسأله ؛؛ ليه عايزها جنبه وهو عنده مراته اللي بيحبها ؟؟؟؟
سلمي: خلاص يا احمد هفضل معاك بس مش عارفه لأمتي ؟؟؟
احمد: وانا هكتفي بإجابتك دي حاليا

احمد روح وجواه حرب عايز يقولها تفضل معاه وعايز يقولها ان عنده بنت وعايز حاجات كتير مش عارف يفسرها
سلمي روحت وهيا مش عارفه ازاي هتفضل جنبه الفترة الجايه؟؟
عدي يومين والعلاقة بينهم متوترة ومش طبيعية أبدا وفي يوم في الشغل احمد خرج بره مكتبه في قاعه فيها مكاتب الموظفين كلهم كان بيدور علي سلمي لمحها قاعده مع أصحابها ويدوب رايح ناحيتها سمع حد بينادي عليه أتلفت ناحيته واتصدم اول ما شافه والكل الموجود اتصدموا بيها كمان
ياتري مين دي اللي فاجئت الكل؟؟؟
سلمي هتستسلم لحبها ولا هتقاومه؟؟
احمد هيحب سلمي ولا هيكابر كتير؟
توقعاتكم



10-21-2018 02:15 AM
#6  

افتراضيرد: رواية قل متى ستحبني

الحلقة السادسة

في يوم في الشغل احمد خرج بره مكتبه في قاعه فيها مكاتب الموظفين كلهم كان بيدور علي سلمي لمحها قاعده مع أصحابها ويدوب رايح ناحيتها سمع حد بينادي عليه أتلفت ناحيته واتصدم اول ما شافه والكل الموجودين اتصدموا بيها كمان
ياسمينا: بابي بابي
احمد أتصدم اول ما شافها وقلبه وقع وهيا جريت عليه ورمت نفسها في حضنه وهو واقف في حاله ذهول
كل الموجودين برضه مستغربين ان عنده بنت وخصوصا سلمي اللي كل امالها انهارت في اللحظه دي لانها استحاله تاخد راجل من بيته وعياله أبدا أبدا حتي لو هتموت هيا
احمد: إنتي جيتي هنا ازاي ؟؟؟ ومين جابك ؟؟
ياسمينا: جيت مفاجاة حلوه ثح بابي ؟؟
احمد هيتجنن وبيبص حواليه زي المجنون
احمد: إنتي جيتي هنا ازاي انطقي ؟؟
هنا دخل صاحبه رجب الانتيم
رجب: اهدي يا عّم أنا جبتها في آيه مالك ؟؟؟
احمد: وانت ازاي جبتها ؟؟ مين سمحلك تدخل بيتي وتجيب بنتي ؟؟؟ هاه رد عليا ؟؟؟
رجب: في آيه يا احمد مالك ؟؟؟هو أنا غريب ولا آيه ؟؟؟

احمد: غريب ولا قريب انت ازاي تروح وتجيب البنت لحد هنا؟؟؟ والبني ادمه اللي في البيت دي ازاي تديلك البنت من غير ما تكلمني الاول؟؟؟
رجب: احمد في ايه؟ احنا نعرف بعض من اكتر من عشر سنين وسميحه الداده عارفه كده كويس
احمد: وايه يعني؟؟؟ انا ليا شغلي معاها
مسك تليفونه واتصل بالبيت
احمد: انتي تاخدي باقي حسابك وارجع ما الاقيكيش في البيت فاهمه
___________؟!____
احمد: انتي مش عارفه في ايه؟؟ انتي ازاي تخرجي البنت من غير ما تعرفيني الاول؟؟؟؟ ازاي؟؟؟
___-_----؟-____
احمد: يطلع مين صاحبي ده؟؟؟ عارفه امي نفسها ما بتخرجهاش من غير ما تقولي تجي انتي واحد يقولك هاتي البنت واوديها لابوها تديهاله؟؟؟ وان مكنتش منبه عليكي بدل المره مليون كنتي عملتي ايه؟؟؟
خلاصه الكلام ارجع ما الاقيكيش في البيت

قفل التليفون
رجب: انت مزودها قوي علي فكره.... بنتك مولوده علي ايدي وانا صاحب عمرك يعني زيك بالظبط
احمد: ولا صاحب عمري ولا زفت،،، بنتي مالكش دعوه بيها وملهاش علاقه بصحوبيتنا،،،، فاهم؟؟
رجب: يعني ايه بقي ان شاءالله؟؟؟
احمد: يعني احنا اصحاب بره مش جوه البيت
رجب: ومن امتي بقي ان شاءالله؟؟
احمد: من دلوقتي
رجب: وان معجبنيش الهبل اللي انت بتقوله ده؟؟؟
احمد: يبقي تشوفلك صاحب مش اهبل تصاحبه غيري
لكن بيتي ما تدخلوش وتجيب بنتي وتدي لنفسك حقوق مش مسموحالك اعتقد كلامي واضح؟؟
رجب: واضح وواضح قوي كمان
علي العموم اسف اني جيبت بنتك وانا همشي دلوقتي بس سيادتك بلغ مديرك انك مش محتاج مساعده هنا لان هو بعتني ليك مش جاي من نفسي وتشكر يا عم علي استقبالك الرائع ده بعد اذنك

رجب مشي مصدوم من صاحب عمره واحمد فضل واقف مكانه فتره وبعدها بص لبنته
ويدوب هتتكلم سكتها باشاره
احمد: سيادتك معاكي موبيل ولا لأ؟؟
ياسمينا: اه يا بابي
احمد: بتعرفي تكلميني ولا لأ؟
ياسمينا: بعرف
احمد: ولما انتي معاكي موبيلك وبتعرفي تكلميني خرجتي ازاي من غير اذني هاه؟؟ من امتي بتخرجي بره البيت من غير ما تكلميني؟؟؟
ياسمينا : اثفه بث عمو قالي نعملت مفاجاة
احمد: مفاجأة؟؟؟ ولو جرالك حاجه وانتي بره وانا معرفش مكانك كنتي هتعملي ايه؟؟؟ هاه؟؟ كنت انا هعمل ايه؟؟؟ انا زعلان منك وزعلان كتير جدا كمان؟؟ ولو اتكرر الموضوع ده تاني مش هيحصلك كويس فاهمه؟؟
البنت بتعيط بهدوء ومش بترد وباصه للارض
احمد بزعيق: فاهمه ولا لأ؟؟ ردي
ياسمينا: فاهمه
احمد: اتفضلي قدامي
اخدها ودخل مكتبه وقعدها علي الكنبه وهو قعد علي مكتبه بيحاول يشيل الافكار السودا المسيطره عليه ويحاول يهدي نفسه
شويه والباب خبط ودخلت سلمي كانت عايزه تروح لانها مش قادره تستوعب فكره انه عنده اولاد كمان
ويدوب هتستاذن لمحت ياسمينا قاعده بمنتهي الهدوء وبتعيط بصمت فمقدرتش تستحمل دموعها البريئة
تجاهلت احمد ودخلت وقعدت قدامها علي الارض
سلمي: البنوته الجميله دي بتعيط ليه؟؟؟
انتي يا جميله،، خساره العيون الجميلة دي تعيط،،، شششش اهدي بقي ( بتمسحلها دموعها بايديها) بس بس علشان دموعك اكيد بتضايق بابي كتير
ياسمينا انتبهت وبصتلها
ياسمينا: بث هو زعلان مني
سلمي: ماهو علشان انتي عملتي حاجه غلط وخرجتي من غير اذنه!!! مش انتي عارفه ان بابي ظابط ولا لأ؟
ياسمينا: عارفه
سلمي: طيب الظابط مش عنده ناس بتضايق منه لما يقبض عليهم زي الحرامي مثلا ولو حد متضايق من بابي ممكن يحاول يضايقه فيخطفك انتي مثلا وعلشان كده بابي بيخاف علي حبيبه قلبه فهمتي؟؟ علشان كده لازم يبقي عارف طول الوقت انتي فين صح؟
احمد بيراقبها وعاجبه اسلوبها مع ياسمينا وانها بتقنعها ومش بتحاول تطلعه غلطان زي امه او حماته اللي ديما يقفوا ضده
ياسمينا: ثح بث انا تنت عايزه افاجئه
سلمي: في مفاجئات كتيره ممكن تعمليها غير انك تخرجي بره البيت
ياسمينا: زي ايه،؟؟
سلمي: امممم مثلا اول ما يدخل من البيت تستخبي وري الباب واول ما يدخل تنطي عليه وتخضيه
( ياسمينا ضحكت واحمد ابتسم من طريقه سلمي)
ممكن مثلا ترسمي رسمه جميله وتديهاله يعلقها في مكان بيحبه
ممكن مثلا تعمليله كيك او حاجه بيحبها وحد يساعدك
في حاجات كتيره يا جميله تعمليها مفاجئات
ياسمينا: وايه تاني؟؟؟
سلمي: ايه تاني؟؟؟ اممم!! ممكن مثلا وهو نايم تدخلي عنده وتتنطي فوقه لحد ما يصحي بس لو قام يجري وراكي مليش دعوه
احمد كان هيضحك سلمي خرجته هو وبنته من الحاله اللي كانوا فيها
ياسمينا: لا بابي لما اثحيه مث بيجري ورايا ابدا
سلمي: طيب كويس لقينا فيه حاجة كويسه بيعملها
بصتله وهيا بتتريق عليه وهو بصلها من تحت لتحت بتحذير
سلمي: المهم بقي دلوقتي تروحي تقولي لبابي انك اسفه وانك مش هتعملي كده تاني ابدا ابدا يالا
ياسمينا فعلا قامت وراحت لابوها وضمها بحب
احمد: انا كنت خايف عليكي
ياسمينا: انت بتخاف؟؟!
احمد: ايوه طبعا بخاف عليكي حتي من الهوا
ياسمينا: هو انتي اثمت ايه؟؟
سلمي مفهمتش وبصت لاحمد
احمد: اسمها سلمي ( بص لسلمي) ال س بتتنطق ث و
ال ك بتتنطق ت
سلمي: طيب بما اننا بقينا اصحاب تعالي معايا لو بابي مش عنده مانع نلعب شويه
ياسمينا بصت لابوها
احمد: اوك روحي بس ما تخرجوش بره
سلمي: انا كنت هاخدها الجنينه اللي بره دي
احمد: ما تخرجوش بره مفهوم؟؟
سلمي: خلاص يا باي
اخدت ياسمينا وخرجت والبنت كانت فرحانه جدا معاها
فضلت ترغي معاها وتكلمها وتحكيلها حكايات
واصحابها كل واحده تيجي تجيبلها حاجه
واحده بتسألها: الا انتي جايبه العنين الجميله دي منين ابوكي عنيه مش ملونه
ياسمينا: من مامي!!! مامي عنيها كده تحبي تشوفيها؟؟
كلهم قربوا منها يشوفوا شكل مرات رئيسهم ايه
ياسمينا طلعت سلسلتها وفتحتها وفيها صوره لمامتها
كلهم شافوا قد ايه عبير كانت جميله
سلمي بصتلها بحزن لان عبير تخطتها في الجمال بمراحل او علي الاقل هيا شايفه كده

احمد شويه وجه اخد بنته وشكر سلمي جامد وسلمي طلبت منه انه يجيبها معاه تاني

روح البيت لقي سميحه موجوده ومموته نفسها من العياط
احمد: انا مش قلت ارجع ما الاقيكيش؟؟
سميحه: يا ابني والله ما كنت احسب ان رجب ما ينفعش تخرج معاه!!! انت تعرفه من صغرك وزي الاخوات لولا كده اقسم بالله علي جثتي اني اخرجها
والله يا ابني صدقني
احمد: برضه ده ما يديكيش عذر تخرجيها من غير اذني
سميحه: طيب معلش غلطه وعدت واوعدك مش هكررها تاني ابدا لكن ما تبعدنيش عنك وعنها
احمد: ماشي يا سميحه هعديهالك المره دي

تاني يوم في الشغل سلمي بتعامل احمد بضيق وغل وكأنها بتعاقبه علي شيئ هيا مش عارفاه
احمد: انتي مالك في ايه؟؟
سلمي: ماليش اتفضل الملف اللي طلبته
عطته الملف بعنف وهو بيبصلها باستغراب
سلمي اخر ما زهقت: هو انت ليه مقولتش انك عندك بنت من الاول؟؟
احمد: مبحبش اتكلم عن حياتي الخاصه وبعدين تفرق معاكي في ايه؟؟
سلمي كان نفسها تقولها انها تفرق كتير يمكن لو كانت تعرف ان عنده بنت مكنتش حبته من الاول!!!
سلمي: ما تفرقش بس كنت فاكره ان احنا قريبين من بعض يبقي علي الاقل اعرف ان عندك بنت
احمد: ما بتكلمش عن نفسي مع اي حد
سلمي: فعلا. وبعدين اللي خلي صاحب عمرك عطيته استماره 6 علي الرغم انه صاحبك من سنين وبعته فاكيد انا اللي عارفني من كام يوم ما ينفعش تتكلم معايا
احمد: انا ما بعتبركيش غريبه وبعدين صاحبي غلط
سلمي: يمكن بيعتبر نفسه زي ابوها وهيا بنته المفروض ان ده شيئ يفرحك مش يزعلك وبعدين البنت ما تقساش عليها كده
احمد: انا ما بقساش عليها
سلمي: بجد بس انا كان بيتهيالي!!! ده انت كان ناقص تجلد البنت وتقول ما بتقساش
انت مش شايف انت كنت مذنبها ازاي؟؟؟ فين شقاوتها وضحكتها وتنطيطها؟؟؟ مفيش عيل في السن ده بيقعد بالهدوء ده ويعيط بصمت كده الا اذا كان مرعوب
انت كنت راعبها لدرجه انها حتي خايفه تعيط بصوت
انت قاسي قوي
احمد: انا مش قاسي معاها نهائي (اتنرفز جامد) لو سمحتي ما تتكلميش في حاجه مش فاهماها بعد اذنك

سابها ومشي وهيا حست انها زودتها قوي معاه
هيا مالهاش دخل ببنته هو حر فيها وفي تربيتها
وهو بره اتصل بصاحبه واعتذرله ورجب تقبل اعتذاره لانهم اصحاب عمر بحاله

تاني يوم اعتذرتله وهو تقبل اعتذارها ظاهريا لان من جواه خايف يكون فعلا قاسي علي بنته لان هو حاسس انها ساكته وهاديه وانطوائيه
ياسمين طلبت من ابوها ياخدها معاه الشغل واحمد اتردد شويه بس وافق
اخدها علي مكتبه وكانت قاعده جنبه تلون وكل شويه تسال علي سلمي اللي لسه ما جتش
اخيرا وصلت ودخلت عندهم واول ما شافتهم
سلمي: جميله الجميلات ياسمينه الجميله ازيك؟؟
ياسمينا جريت عليها واحمد استغرب من ده لانها هاديه انطوائيه شويه
ياسمينا: انتي اتاخرتي علي فتره!!!
سلمي: لا مش اتاخرت علي فكره انتي!!!
ياسمينا: لا بابي قال انك اتاخرتي تبقي اتاخرتي
سلمي: اممم بابي؟؟ قولي كده بقي!!! المهم انتي وحشتيني قوي
اتفاجئت بياسمين بترمي نفسها في حضنها
ياسمينا: وانتي تمان وحثتيني خالث خالث
سلمي: يا خراثي علي خالث خالث دي بموت فيكي
( بصت لاحمد) ممكن تسيبهالي النهارده ومالكش دعوه بينا خالص
احمد: هتروحو فين؟
سلمي: مالكش دعوه بينا نهائي ينفع بقي تستغني عني النهارده؟؟؟
احمد: قولي لعماد لو في حاجه ضروريه هو يعملها وانتي off النهارده بس اعرف لو هتروحي اي مكان
سلمي: لا هاخدها البيت عندي بنات اخواتي في سنها هتلعب وتتبسط معاهم ولو اتضايقت البيت قريب وتليفوني معاك تتطمن علينا
احمد: تليفوني انا معاكي لكن تليفونك انتي لأ مش معايا
سلمي: بجد طيب هرنلك ثواني
اخدت ياسمينا وطلعت مكتبها تظبط امورها قبل ما تمشي ومستغربه ان احمد مكلمش مراته يسألها او يقولها ان البنت هتقضي اليوم بعيد عنه!! بس فسرتها انها ممكن تكون سافرت القاهره وسابتله البنت علشان كده هو جابها معاه الشغل '''''
وهيا علي مكتبها اتلموا البنات عليها وكالعاده اسئلتهم ما بتخلصش
وسلمي بتخليها ما تردش عليهم وبتحاول تمشيهم بعيد
لحد ما جه سؤال هيا كانت محتاجه اجابه ليه
# هو انتي مامتك فين دلوقتي يا قمر؟؟؟
سلمي قلبها دق بسرعه ومستنيه الاجابه
ياسمينا: ايه مث هتثكتيها زي الباقيين؟؟!
سلمي: لا هسكتها اخرسوا بقي كلكم ويالا كل واحده علي مكتبها
وانتي يا ياسو الجميله يالا بينا
اخدتها ومشيوا وهما ماشين قعدتها شويه في جنينه بره الشغل علي طول تلاعبها وتمرجحها والسؤال جواها عايز يخرج باي طريقه
سلمي: بس صح يا ياسو هو فين مامتك دلوقتي؟ هيا هنا مع بابي ولا في القاهره؟؟؟
ياسمينا: ايه ده انتي عبيطه!!!
سلمي: ليه عبيطه؟؟
ياسمينا: علشان مامي عند ربنا
سلمي وقفت مكانها فجاه مش عارفه تستوعب كلام ياسمينا!!!!!! احمد مش متجوز!!! هيا مش بتخون حد بحبها ليه!!! امل جديد اتولد جواها؟!!!
بس لازم تقول حاجه للبنت
سلمي: بجد يا حبيبتي مكنتش اعرف انا اسفه
ياسمينا: بابي مقالتيش؟؟؟
سلمي: لا مقاليش شوفتي بقي... هيا مامي من امتي وهيا عند ربنا؟؟؟
ياسمينا: وهيا بتولدني ربنا اخدها وجابني انا لبابي
سلمي ضمتها وقعدت قصادها في الارض
سلمي: وطبعا بابي فرح لانك اجمل هديه في الدنيا
ياسمينا: لأ بابي تان زعلان علثان ماما ثابته ومتنث بيحبني ابدا ابدا ولا بيثلني لحد ما تيته مرمر زهقت وراحت واخداني عنده ورمتني في الارض جنبه وقالتله يا تحبها وتشيل مثؤلياتها يا تموتها
سلمي بتسمعها بانتباه وتأثر جامدين وما اخدتش بالهاان احمد كمان وراهم بيسمعهم بانتباه برضه
ياسمينا: وبعدين بابي جري ومثت الثتينه علثان يموتني بس اول ما شاف عنيا فضل يبوث فيا ويحضني كتير
ومن ثاعتها بيحبني ومث بيبعد عني ابدا
سلمي: وانتي مين قالك كل ده؟؟ بابي اللي حكالك؟؟
ياسمينا: لا طبعا تيته مرمر اللي حتتلي وبابي ما يعرفث اني عارفه
هيا تمان قالتلي ان بابي ممتن يجيبلي ماما جديده تحبني وهو مث راضي
سلمي: بابي بيحبك كتير ولو هو شايف حد يستاهل يبقي مامي اكيد هيجيبهالك بس هو خايف عليكي
ياسمينا: هو تمان قالي تده
سلمي: شوفتي بقي!!!
ياسمينا :هو انتي عندك عيال زيي؟؟
سلمي: لا يا حبيبتي ما عنديش انا لسه مش متجوزه اصلا
ياسمينا: يعني ايه متجوزه؟؟؟
سلمي: اممم انا اللي جبته لنفسي اقولك ايه بقي!!!
هنا احمد اتدخل وفاجئهم بوجوده
احمد: يعني اتنين بيحبوا بعض ويعيشوا مع بعض ويخلفوا عيال فهمتي؟؟
ياسمينا: بابي طيب ثلمي مث متجوزه وانت كمان
احمد: وبعدين؟
ياسمينا: انت اتجوزها
احمد بص لسلمي نظره طويله ليها الف معني ومعني
سلمي: المهم يالا بينا نروح البيت تلعبي مع شهد واميره بنات اخواتي ايه رايك؟؟؟
ياسمينا: يالا بينا هيييييه بابي اروح معاها؟؟
احمد: اه روحي
وقبل ما يمشوا احمد مسك سلمي من ايدها
احمد: انا معنديش غيرها وما بوديهاش عند حد نهائي وانتي شوفتي بنفسك صاحب عمري عملت معاه ايه
سلمي: انت عايز تقول ايه يا احمد؟؟؟
احمد: اقولك معنديش غيرها
سلمي: متخافش عليها... خلص وتعال خدها البيت ما يتوهش زي ما وصفتلك
اخدتها وراحت البيت واول ما دخلت بيها
عفاف: مين دي يا سلمي؟؟؟
سلمي: ياسمينا بنت احمد
الام: مش ده الظابط المتجوز اللي انتو بتحكوا عنه ده؟
سلمي: ارمل مش متجوز
عفاف: ارمل؟؟؟ امال كان بيحب في مين في التليفون؟؟
ياسمينا: فيا انا انا حبيبه بابي ومراته وبنته ومامته
عفاف: انتي بنوته عسله تعالي اتعرفي علي شهد بنتي
قضت اليوم مع سلمي والبنات تلعب وتجري وتتنطط زي اي عيل في سنها
ولاول مره هدومها تتوسخ وهيا كانت خايفه بس سلمي طمنتها ان بابا هيفرح قوي لما يلاقيها مبسوطه وبتلعب
اخر النهار سلمي عشتها والبنت نامت في حجرها فشالتها واخدتها اوضتها وجت تقوم مسكت في رقبتها ففضلت جنبها
احمد اخر النهار جه وخبط عليهم وفتحلوا ابوها وكل اللي احمد يعرفوا عنه ان اسمه سيف
عم سيف: اهلا افندم حضرتك عايز مين؟
احمد: انا احمد والد ياسمينا
عم سيف: اه اهلا وسهلا حضرتك المقدم احمد اتفضل يا ابني اتفضل
احمد: لا معلش وقت تاني انا بس عايز ياسمينا ومتاسف علي اي ازعاج هيا سببته
عم سيف: ازعاج ايه دي بنتك نسمه امال لو شوفت عيال بناتي شياطين بتتحرك علي الارض اتفضل اتفضل
عم سيف شد احمد ودخله وهو واقف محرج
احمد: معلش كنت عايز ياسمينا خليها وقت تاني ابقي اقعد معاكم بس النهارده معلش
عم سيف: لا نتعشي الاول مع بعض وبعدها براحتك وبعدين اصلا بنتك نامت
احمد: معلش اعذرني المره دي معلش
عم سيف: طيب مش هضغط عليك المره دي صفاء خديه لبنته يشوفها ويطمن عليها وياخدها
ام سلمي: ياابني ابقي هاتها كل يوم تلعب مع البنات بدال ما تقعد لوحدها في البيت محبوسه مع الداده بتاعتها
احمد: لا معلش مش عايز اتقل عليكم
ام سلمي: تتقل ايه اولا بنتك مالهاش صوت اصلا وهاديه ما شاءالله عليها وبعدين احنا عندنا عيال بناتي موجودين اهي تلعب معاهم هاتها في اي وقت حتي لو سلمي في الشغل اهي تقعد معانا وتتسلي واهي يا تعلم البنات الهدوء يا يعلموها الشيطنه
احمد: متشكر جدا لحضرتك وربنا يسهل
صفاء اخدته للاوضه اللي ياسمينا نايمه فيها وطول الطريق بتبصله باستغراب
احمد: في حاجه حضرتك بتبصيلي قوي؟؟؟
صفاء: لا عادي بس سلمي حكتلنا عنك. ومتخيلتش شكلك صغير كده كنت متخيلاك كبير في السن
احمد: وده شيئ كويس ولا وحش؟؟
صفاء: عادي يعني بس انت ليه خبيت انك ارمل
احمد: انا ما خبتش بس مكنش في فرصه اتكلم في الموضوع ده مش اكتر
صفاء بتبصله وهيا مش متقبلاه وقفت قدام اوضه وفتحتها براحه وشافت سلمي نايمه وياسمينا في حضنها
صفاء: سلمي سلمي ابو ياسمينا جه عايزها
سلمي فتحت عنيها: خليه يدخل ياخدها
احمد دخل وشاف منظرهم وبنته نايمه في حضنها وسلمي بتتعدل وبتفك ايدين ياسمينا من حوالين رقبتها اتمسكت بيها زياده
احمد قرب وشال بنته
احمد: ياسمينا انا هنا حبيبتي يالا بينا
ياسمينا فتحت عنيها وابتسمت لابوها ونامت تاني في حضنه وهو شايلها
احمد: متشكر يا سلمي
سلمي: لا متشكرنيش بنتك نسمه وهاديه جدا وبعدين انا اخدت اجازه منك وده في حد ذاته شيئ كويس
احمد: برضه متشكر
سلمي: وعدتها انك هتجيبها بكره هخلص شغلي معاك فتره الصبح وبعد الظهر هاخدها اتفقنا؟
احمد: سلمي مش عايز تبقي البنت فرض عليكي
سلمي: ايه اللي انت بتقوله ده؟ هو انت ما قعدتش مع بنتك قبل كده وشوفت قد ايه هيا رقيقه وجميله وما يتشبعش منها
احمد: انا كنت فاكر ان ده احساسي علشان هيا بنتي
سلمي: لا هيا شخصيتها حلوه وجميله مش علشان بنتك بس هيا محتاجه تتعامل مع اطفال في سنها ومحتاجه تجري وتتنطط ما تخافش عليها هنا
احمد: طيب يالا بقي تصبحي علي خير
وهو ماشي
سلمي: احمد (بصلها) ما تزعقلهاش علشان وسخت فستانها لانها كانت خايفه منك
احمد: انا عمري ما زعقتلها علي هدومها بس بصراحه عمري ما شفت هدومها مش نظيفه
سلمي: الشغالات اللي عندك بيقولولها لو وسختي هدومك بابا مش هيحبك
احمد: للاسف ياسمينا محتاجه لاكتر من الشغالات بس ما باليد حيله تصبحي علي خير اشوفك بكره
مشي خطوتين و سلمي وقفته بكلامها
سلمي: هو انت ليه ما قولتليش انك ارمل؟؟
احمد: انتي ما سألتيش
سلمي: افندم؟؟ المفروض اقولك ايه؟؟ اهلا هو انت مراتك عايشه ولا ميته؟؟؟
احمد ابتسم: لا مش هينفع!!! مش عارف يا سلمي ليه ما قولتلكيش!! يمكن لاني مش بعتبر نفسي ارمل!!! او بعتبرها عايشه جوايا!! مش عارف من الاخر
وانتي كان هيفرق معاكي ايه لو عرفتي
سلمي ما ردتش وبصت للارض
احمد: احساسك بالذنب هيقل؟؟
سلمي: احساسي بالذنب في ايه ؟مش فاهمه قصدك
احمد: بجد مش فاهمه؟؟؟ كنتي خايفه من ايه لما صحيتك وقولتلك انك اتكلمتي..... وايه هو اللي كنتي فاكراه مش من حقك؟؟؟
سلمي: ده شيئ ما يخصكش سبق وقولتلك مشاعري خاصه بيا وهقولهالك تاني مشاعري بتاعتي لوحدي
احمد: طيب بس اوعي تكون مشاعرك ده ليها علاقه بيا لان انا معنديش استعداد اني ادخل حد حياتي فخلي بالك
سلمي: تعرف ان انت انسان مغرور ومستفز كمان
انت اصلا ما حدش يطيقك فما بالك انه يحبك!!!!
لا متخافش عليا انا مش هحبك ومتشكره علي النصيحه وروح استمتع بوحدتك
احمد: انا بس كنت عايز اقولك اني بحب مراتي مش اكتر
سلمي: لو هيا عايشه كنت قولتلك ربنا يخليهالك لكن حالتك دي ما اعرفش اقولك ايه بس تعيش وتفتكر
احمد: علي العموم اسف لو ضايقتك بس حبيت اوضح نقطه تصبحي علي خير
سلمي: وانت من اهله
وهو ماشي شيئ خلاه يبص وراه لقاها سانده علي الباب وبتبصله بطريقه مفهمهاش بهيام بضيق بغيظ واتقابلت عنيهم في نظره طويله
احمد روح وفضل سهران يفكر في سلمي وياسمين وخايف يفكر في اي مستقبل
وفضل يسأل نفسه ليه قالها كده!!! ليه بيحاول يبعدها عنه علي الرغم انه محتاجها جدا في حياته
تاني يوم بيلبس ونازل شغله دخلت ياسمين تتنطط
ياسمينا: بابي بابي هتاخدني معاك لثلمي
احمد: ثلمي!!! لا عندي شغل وهيا كمان وبعدين محكتيليش عملتو ايه امبارح؟
ياسمينا: لعبت مع شهد واميره ولعبت ولعبت ولعبت
احمد: كل ده وسلمي عملتي معاها ايه؟؟
ياسمينا: لعبت معايا وتانت بتجري ورايا وتشيلني وعملتلي تثريحه جميله وعملنا حاجات جميله مع بعض
ممتن بقي تاخدنا معات عندها؟
احمد: لا عندنا شغل بس اخر النهار هوديكي اتفقنا؟
وفعلا اخر النهار وداها وبالليل اخدها
يوم وري يوم علاقتهم بتتعمق اكتر واكتر
سلمي وياسمين
عفاف: وبعدين واخرتها ايه؟؟
سلمي كانت ياسمينا نايمه علي حجرها
سلمي: اخرتها ايه في ايه بالظبط؟؟
عفاف: انتي فاهمه!!! في بنته؟؟ اللي بيستغلك طول ما هو هنا وبيخليكي تشيليهاله وبكره يخلص شغله ويمشي ويقولك
سلمي: يقول وفيها ايه!!! انا مش مستنيه مقابل وياسمين انا بحبها جدا وبعمل ده عن طيب خاطر
عفاف: يا سلام يعني بعد ما ياخد بنته ويسافر مش هتزعلي؟؟
سلمي: يعني طبعا هزعل لاني اتعلقت بياسمين جامد
عفاف: وابو ياسمين؟؟
سلمي: انتي عايزه ايه يا عفاف اقولك اني بحبه؟؟؟ اوكي انا بحبه ارتحتي؟؟
عفاف: لا طبعا ما ارتحتش بس اخرتها ايه؟؟
سلمي: اللي ربك رايده يكون

في الشغل احمد واقف وسط موظفينه كلهم واتفاجئ بصوت عارفه جدا
سميره: حبيبي وروح قلبي
احمد بص باستغراب وطبعا الفضول عند الكل مين دي؟؟؟
احمد: معقوله!! دي ايه المفاجأة دي؟؟ حمدلله علي السلامه
سميره: تسلميلي ياقلبي ياسو فين واحشاني
جت تجري عليها وسابت سلمي
ياسمينا: مرمر تيته وحثتيني قوي

سميرة: وانتي كمان كبرتي اهو حبه وبقيتي جميله قوي
احمد انا مش جايه لوحدي
احمد: امال مين معاكي؟؟؟
سميرة: معايا صافي جايه مخصوص علشانكم
احمد: يا الله ارحمني برحمتك وبعدين يا امي؟؟
سميرة: وبعدين معاك انت؟؟ اديها فرصه تثبت انها بتحبك انت وياسمين
احمد: سبق وقولتلك لأ دي ما تنفعش ولا معايا ولا مع ياسمين
سميرة: هيا مستعده تقوم بكل واجباتها ناحيه ياسمينا وتعاملها كأنها بنتها
احمد: انتي شايفه كده يعني؟؟ طيب انا هثبتلك انها مش مستعده لاي حاجه وبدليل بسيط جدا
راح ناحيه الكانتين واشتري شوكلاته سايحه وراح ناحيه ياسمينا
احمد : شوفي يا قمر هنلعب انا وانتي لعبه صغيره وعايزك تساعديني اوكي
ياسمينا: اوتي بابي
احمد مسكها ووسخ وشها شوكلاته وايديها وفستانها
ياسمينا: بابي ليه تده انا معدتش جميله
احمد: انتي جميله في كل الاوقات بس حاليا انا مش محتاجك غير كده اتفقنا
سميرة: انا مش هلمس بنتك وهيا كده واهي حفيدتي
احمد: انتي مش مطلوب منك تكوني ام ليها
سميرة: يعني ايه بقي؟
احمد: يعني لو هيا عندها ادني استعداد تقوم بدور الام هتتقبل شكلها ده وهتحاول تنظفها كمان ده اللي الام بتعمله او اللي انا بعمله
هنا صافي دخلت وجريت علي احمد سلمت عليه وباسته في خده وهو عادي بيسلم عليها بفتور
صافي: امال الكتكوته الجميله فين؟؟ وحشتني كتير
احمد: اهي ياسو تعالي سلمي علي صافي
ياسمينا: اهلا يا طنط
وجايه تجري عليها

نكمل بكره
توقعاتكم ايه
صافي هتقابل البنت ازاي؟
احمد هيعمل ايه مع امه ومعاها؟؟





الكلمات الدلالية (Tags)
قل, متى, رواية, ستحبني

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:02 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11 Beta 4
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions Inc.
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2020 DragonByte Technologies Ltd.

خيارات الاستايل

  • عام
  • اللون الأول
  • اللون الثاني
  • الخط الصغير
  • اخر مشاركة
  • لون الروابط
إرجاع خيارات الاستايل