قصص - حكايات - روايات

القصص والرويات، قصيرة , طويلة,قصص الانبياء , منتديات قصص ، اجمل القصص اروع القصص ، اجمل الروايات ، قصص قصيره ، قصص طويله ، رويات قصيره ، رويات طويله ، قصص عدلات ، قصص الوفاء ، قصص مخيفه ، قصص محزنه ، قصص عجيبه ، رويات، رويات عدلات ، قصص الانبياء ، القصص العربية ، قصص واقعيه ، قصص اطفال ، روايات للاطفال ، مكتبة القصص ،القصص والروايات ، قصص غريبه ، قصص دينية ، قصص حقيقيه ، قصص مضحكة ، قصص مؤثرة ، قصص خيالية ، اغرب القصص قصص الصحابة ، مواقع قصص ورويات2020.

نسخ رابط الموضوع
https://vb.kntosa.com/showthread.php?t=370
4987 10
10-21-2018 02:16 AM
#7  

افتراضيرد: رواية قل متى ستحبني

الحلقة السابعه
ياسمين جايه تجري علي صافي بس صافي وقفتها بعيد
صافي: بس بس من بعيد انتي عامله كده ليه؟؟؟ في بنات حلوات يبقي شكلهم كده؟؟؟ ايه ما اتعلمتيش تاكلي ولا ايه؟؟ لا لا انتي كده بنوته وحشه خالص
احمد بيتفرج عليها ومش بيعلق وبيبص لامه
صافي: احمد مش لازم تكون متساهل كده معاها لازم تتعلم الاتيكيت والادب متبقاش متشرده كده
احمد: متشرده؟؟ لمجرد انها اتوسخت شوكلاته تبقي متشرده؟؟؟
صافي: كلامك ده هيشجعها لازم تكون حازم معاها
احمد: اولا حازم او لأ ده شيئ ما يخصكيش
ثانيا اياك تقولي عليها متشرده دي تاني
ثالثا والاهم انا اللي عكيت البنت ودهنتها بالشوكولاته علشان اوري بس امي انك متنفعيش تكوني ام نهائي والحمد لله انتي ساعدتيني في ده
صافي: ايه ده انت بتمتحني ولا ايه!!!؟ انت فاكر نفسك مين؟
احمد: انا مجرد واحد عادي انتي بقي ليه جايالي من اخر الدنيا تعرضي نفسك عليا علي الرغم من اني اعرفك من زمان ولو كنت فكرت فيكي مره كنت ارتبطت بيكي قبل حتي مراتي بس انتي مصره تفضلي ورايا مش عارف ليه!!!
صافي: طنط حضرتك جايباني هنا لابنك يهزقني ولا ايه انا غلطانه اصلا اني جيت ورضيت ارتبط بواحد عنده بنت اصلا بعد اذنكم
احمد: لا ما تبقيش تتعبي نفسك تاني طريقك اخضر
مشيت صافي وامه فضلت واقفه تبص لابنها بغيظ
احمد: في ايه مالك بتبصيلي كده ليه؟
سميرة: لا ابدا مالي هتموتني بس ناقصه عمر
احمد: محدش بيموت ناقص عمر
سميرة: تقدر تقولي استفدت ايه دلوقتي لما مشتها وزعلتها؟؟؟
احمد: خلصت منها وما اعتقدش انها هتفكر فيا تاني
سميرة: وبعدين واخرتها ايه؟؟ انا مش هعيشلك العمر كله ولا انا قادره اشيل مسؤليه بنتك ولا فيا حيل لمنهاده وشقاوه عيال صغيره
احمد: امم قولي بقي كده؟ انتي عايزاني اتجوز علشانك انتي مش علشاني انا او علشان ياسمينا
سميرة: مش قصدي يا احمد بس انا فعلا مش بقدر امشي كلامي عليها وهيا محتاجه تجري وتتنطط وانا مش بقدر عليها وبعدين لما بتسافر بيكون اللود كله عليا
فانت محتاج تتجوز علشان خاطرها
احمد: جواز مش هتنيل اما بنتي ليكي عليا قبل ما اسافر هوديها لحماتي هيا بتتمني انها تقعد عندها
سميره: حماتك!؟؟؟؟ ههههه حماتك اللي شغاله الصبح في المستشفي وبعد الظهر في العياده
في فرق بين انها تاخد حفيدتها يوم اجازه وبين انها تبقي مسؤله عنها
احمد كان وصل لقمه غضبه ومسك هدومه
احمد: اخرج من هدومي عايزاني اعمل ايه!!! ارحميني بقي اروح ادفنهالك جنب امها علشان اريحك!!!!!!
خلاص انا مش هدخلها بيتك تاني ارتاحي بقي واتفضلي شوفي حفلاتك واصحابك وما تشغليش بالك بيا وببنتي خلاص
سميرة: يا احمد مش قصدي
احم: قصدك ولا مش قصدك ___ قال بتقولي شقيه وبتجري وتتنطط مين دي هاه؟ ياسمينا شقيه؟؟ البنت ما بتحركش من مكانها الا لو استأذنت
الشغالين اللي انتي بتسيبيها معاهم معلمينها الادب وبيخلوها ما تتنفسش وفي الاخر تقولي مش قادره عليها؟؟؟ علي العموم كتر الكلام مالوش لازمه اتفضلي الحقي بنت صاحبتك لاحسن تحكي لامها وتزعل منك اتفضلي وماتشغليش بالك بيا او ببنتي اتفضلي علشان ورايا شغل
سميرة: تصدق انا غلطانه اصلا اني شاغله بالي بيك ضيعت من عمري خمس سنين شايله بنتك وده جزاتي
احمد: افندم؟؟ ضيعتي ايه؟؟؟ طيب الحقي بقي باقي عمرك بس اوعي تقولي ضيعتي عمرك دي انا مسؤل عن نفسي من صغري وقولتلك بدل المره الف لو عايزه تشوفي حياتك او تتجوزي انتي حره علشان ما تجيش في يوم تقوليلي ضيعت عمري دي
اتفضلي من هنا بقي
سميرة: هتفضل الحق صافي اللي انت زعلتها دي
احمد: اتفضلي
امه مشيت وهو مخنوق وعلي اخره ومش عارف يعمل ايه ولا يروح فين؟ بص لسلمي فشاورتله يمشي
سلمي: بونبونايه تعالي معايا يالا انضفك ونروح تلعبي مع شهد واميره
ياسمينا: بابي اروح؟؟
احمد: روحي
ياسمينا نطت علي سلمي وشالتها وياسمينا حطت ايديها علي وش سلمي
سلمي: بتعملي ايه؟
ياسمينا: بعملت ثنب ودقن هههههه زي بابي لما مث يحلق
شالتها ومشيوا بيضحكوا الاتنين
احمد راقبهم ومشي كان محتاج يقعد لوحده شويه
وسلمي روحت بياسمين البيت وفضلت طول الوقت تضحك وتهزر معاها لحد ما كانت هتنام
ياسمينا: هو بابا وتيته اتخانقوا ليه؟؟؟ تيته مث بتحبني ثح؟؟؟
سلمي: لا يا قلبي تيته بتموت فيكي بس ساعات الكبار بيتخانقوا ويتصالحوا تاني ماتخافيش
ياسمينا: طيب تيته قالت ان تيته نونا برضه لو بابي وداني عندها مث هتحبني؟؟
سلمي: شوفي يا ياسمينا علشان تفهمي تيته مرمر عايزه باباكي يتجوز ويبقي عنده واحده تخلي بالها منك ومنه علشان هيا بتحبه وبتخاف عليه باباكي بقي مش عايز يتجوز فتيته بتحاول تقول اي كلام علشان باباكي يوافق ويتجوز فهمتي ولا لسه؟
ياسمينا: يعني هيا مث تقثد التلام اللي قالته تله؟؟
سلمي: لا يا حبيبتي ما تقصدهوش
نامت ياسمينا في حضنها وسلمي كمان نامت واتفاجئت بالنهار طلع وياسمينا لسه في حضنها

عم سيف: هو ابوها مجاش بالليل؟؟؟
سلمي: لا مجاش ربنا يسترها عليه
عم سيف: هو ما كلمكيش؟؟؟
سلمي: لا ما اتكلمش
عم سيف: والله البنت دي صعبانه عليا امها ميته وابوها شغله واخد معظم وقته ربنا يكون في عونها

شويه واحمد جه ياخد بنته دخل وسلم علي الكل
عم سيف: المره دي ادخل واقعد وسطينا شويه ولا انت عامل نفسك غريب؟
احمد: لا غريب ايه؟؟ بس معلش انا كنت بره طول الليل ويدوب اخدها واروح اريح شويه
عم سيف: طيب طالما هتنام هتاخدها ليه سيبها هنا وسطينا
احمد: لا كفايه عليكم كده اصلا انا اسف جدا اني ما اخدتهاش بالليل بس غصب عني
عم سيف: بقولك ايه سيبك من الفروق اللي انت حاططها واعتبر نفسك هنا في بيتك وبطل الحساسيه الزياده دي
احمد: ربنا يخليك يا عمي بس هما فين؟ ولا خرجوا؟
عم سيف: لا في المطبخ جوه بيعكوا ادخلهم يا ابني اطمن عليهم بنفسك ادخل الطرقه دي هتلاقي المطبخ في الوش
احمد فعلا دخل وسامع صوتهم وضحكهم فضل واقف يبص عليهم كانوا بيعملوا حاجه فيها دقيق وعجين وياسمينا بتضحك من قلبها وسلمي كمان
ياسمينا: بابي هيحبها متأتده؟
سلمي: اه هيحبها --- احنا لازم نشوف حل في حرف ال ك الواقع ده
ياسمينا مسكت عجينه وحطتها في وش سلمي
سلمي: ايه ده،؟؟؟ بقي كده ماشي انتي اللي بداتي
مسكت عجينه ووسخت وشها وبدأوا يلعبوا الاتنين بالدقيق والعجين وقلبوها ضحك ومهرجان
احمد حس ان وقفته طولت فعمل صوت علشان ياخدوا بالهم
احمد: احممممم
ياسمينا: بابي ههههههههيههه
جريت علي باباها ونطت عليه وعملت في وشه عجين
ياسمينا: هييييه عملت في وشت عجين
احمد: بقي كده ماشي المهم اخبارك ايه يا قمر وحشتيني
ياسمينا: وانت تمان احنا لثه مخلثناث اللي بنعمله علثان تاتل منه
احمد: ايه كميه الث والت دي لازم نشوف حل
سلمي معلش سيبتهالك امبارح ومن غير ما اقولك اعذريني
سلمي: اعذرك علي ايه بس سيبهالي انت علي طول ومالكش دعوه بيها
ياسمينا: اه يا بابي ثيبني هنا علي طول
احمد: وتسيبيني لوحدي؟؟؟
ياسمينا: انت تبير مث هتخاف وبعدين هتيجي وتثوفني تل ثويه
احمد: المهم بتعملوا ايه
ياسمينا: اممم اثمه ( بتبص لسلمي وهيا بتبصلها) انا نثيت اثمه هههههههه
احمدوسلمي ضحكوا
سلمي: قولتلك سينابون
احمد: سينا ايه؟؟؟ انتي عايزاها تفتكر دي؟؟
ياسمينا: ايوه بعرف اقولها اثمه ثينانون
احم: ايوه تمام كده المهم يالا بينا بقي
ياسمينا: لأ يا بابي لسه مخلثناث لثه ثيبني
احمد : انتي هنا من امبارح وسلمي عايزه تنام ولا ترتاح النهارده اجازتها تريح فيها
سلمي: لا ملكش دعوه باجازتي سيبهالي انت وبعدين لسه مخلصناش اللي بنعمله
ياسو اطلعي شوفي جدو بره عايز حاجه ولا لأ وخلي تيته تغسلك ايدك روحي
ياسمينا: انتي بتوزعيني علثان تتتلمي مع بابي ثح؟
سلمي: صح ممكن بقي لو ثمحتي؟؟
ياسمينا: ممتن.. بث خليه يثبني معاتي
خرجت وسابتهم لوحدهم وبعد ما خرجت
احمد :اسف اني سبتهالك من غير ما أستأذنك
سلمي: لا انت بتقول ايه سيبهالي بقي النهارده كمان علشان وعدتها نعمل كذا حاجه مع بعض وبعدين هيا متحمسه تكمل السينابون بنفسها علشان تدوهقولك
احمد: سلمي مش عايز نكون حمل عليكي
سلمي: حمل ايه انا بحب ياسمينا جدا واتعلقت بيها قوي ( كان نفسها تقوله انها اتعلقت بيهم هما الاتنين وان اقصي امانيها قربهم بس سكتت)
المهم انت اخبارك ايه؟؟
احمد: انا الحمد لله المهم ياسمينا لاحظت حاجه؟؟
سلمي: يعني بس ما تخافش انا عالجت الموقف معاها وقولتلها انكم مختلفين بس بتحبوها كلكم ما تقلقش
احمد: انا متشكر علي وقفتك جنبي
قرب منها ومسك ايدها وضغط عليها
احمد: انا مش عارف من غيرك كنت هعمل ايه؟؟ انتي وجودك فرق معايا كتير
سلمي مش عارفه تتكلم وهو ماسك ايدها كده بصتله بحب.... هو قربها منه مش عارف ليه بس بيحب قربها ويدوب هيقرب اكتر
ياسمينا: بابي خلاث هتثيبني معاها؟؟
احمد بص لسلمي وبص لبنته
احمد: لو هيا عايزاكي هسيبك؟؟
ياسمينا: عايزاني يا ثلمي معاتي ولا ايه؟
سلمي: حبيبه قلبي انتي يا قمر طبعا يالا تعالي هاتي حضن كبيييير
جريت عليها وضمتها جامد وبعدها ضمت ابوها
سابهم احمد وخرج وهو خارج ابوها نادي عليه
عم سيف: بقولك ايه احنا بكره هنخرج كلنا نقضي يوم كده في وسط الخضره وهنشوي
احمد: علشان ياسمينا يعني؟ مفيش مشكله لو سلمي عايزاها
عم سيف: لا مش قصدي ياسمينا بس هيا وابوها كمان ايه رايك؟ ولو قلت لأ يبقي انت بقي مش شايفنا قد المقام ومش عايز تتعرف علينا وعلي عيلتنا ففكر قبل ما ترد عليا
احمد ابتسم: انت بتحطني في خانه اليك!!! وبعدين معاك انا حاسس اصلا اني متقل عليكم ببنتي دلوقتي انا وهيا كمان
عم سيف: هو انت منوفي ولا ايه؟ مع ان المنايفه كويسين
احمد: مش القصد بس لو هاجي يبقي اشارك معاكم في اي حاجه
عم سيف: عايز تجيب اكلك معاك يعني؟؟ ما ينفعش نعزمك يعني؟؟
احمد: مش القصد بس معلش ريحني
عم سيف: ماشي هريحك انت هات العصاير والبيبسي والبنات هيجهزوا الفراخ اللي هيشوها ويجهزوا الاكل خلاص كده؟
احمد: خلاص اتفقنا هتتحركوا امتي؟
عم سيف: يعني عايزين ناخد اليوم من اوله مش عايزين نتأخر عن الساعه 9
جت سلمي من جوه
سلمي: خلي بالك يا بابا مواعيده مظبوطه الساعه اللي هتقولها هتلاقيه قدام الباب
احمد: ودي حاجه وحشه يعني؟؟
سلمي: مش حكايه وحشه بس بقوله ياخد باله اصل 9 دي بالنسبالنا ممكن توصل لعشره معانا فتيجي وتبقي مستعد تستنانا
احمد: ماشي عادي
سلمي: خلاص ياسمينا بايته معايا وانت الصبح وانت جاي هاتلها هدوم ماشي
احمد: انتي عايزاها تبات تاني معاكي؟
سلمي: اه ايه رايك يا جميله تباتي معايا؟
ياسمينا: في حضنت ماثي اتفقنا
احمد: براحتكم طالما اتفقتوا عليا انتو الاتنين
احمد مشي وطول الطريق فكره اتحفرت في دماغه ومش عارف يفتحها ازاي؟ بس شكلها لازم منها
طلع النهار واحمد قام استعد لرحلته وحط العصاير والبيبسي في الايس بوكس ونزل راح عند سلمي الساعه 9 بالدقيقه خبط وفتحله ابوها
عم سيف: مواعيدك مظبوطه بالدقيقه علي راي سلمي
احمد: اتمني ما اكونش ضايقتكم؟؟
عم سيف: لا يا عم ادخل اهم خلاص بيجهزوا ادخل تعال
احمد دخل وياسمين جت تجري عليه واخدته بالحضن
ياسمينا: انا فرحانه انت هتيجي معانا جبتلي هدومي؟
احمد: اه جبتهالك اتفضلي
اخدت الشنطه منه وطلعت تجري تنادي علي سلمي
سلمي خرجت وسلمت علي احمد واخدت ياسمينا تلبسها
اخيرا خرجوا لرحلتهم سلمي واخواتها واجواز اخواتها
الاول احمد كان واخد جنب وبيراقب من بعيد بس اجواز اخوات سلمي شدوه معاهم علشان يشارك في الشوي وفعلا اندمج معاهم جدا والجو بقي مليان ضحك وهزار
احمد: امال فين اللي كنتو بتعملوه امبارح ده مش كان المفروض تدوقوني ولا ايه؟
ياسمينا: اه.. فين يا ثلمي؟؟ هاتي لبابي
سلمي طلعت كام واحده في طبق وعطيتهم لياسمينا
ياسمينا: انا ايدي وثخه مث هعرف اتتله
سلمي راحت تدي لاحمد بس هو كمان ايده متبهدله من الشوي
سلمي: اممم امري لله
احمد: انا وبنتي صح؟
سلمي: بس يا ريت يطمر
احمد: هيطمر ما تقلقيش
سلمي اكلت احمد في بوقه ودوقته
سلمي: هاه؟ عجبك؟
احمد: جدا تسلم ايدك
ياسمينا: علي فتره انا عملاه معاها؟؟
احمد: وعلشان كده طعمه مسكر علشان انتي اصلا مسكره
ابو سلمي وامها قاعدين بيتفرجوا من بعيد عليهم
امها: وبعدين؟
ابوها: بعدين ايه؟؟
امها: البت اتعلقت بالراجل وبنته
ابوها: طيب ودي فيها ايه؟ الراجل محترم وبنته هاديه وجميله وقريبه من القلب وبعدين اهي تاخد ثوابها
امها: انت عايز تجوز بنتك لواحد كان متجوز قبلها وعنده بنت؟؟؟
ابوها: وفيها ايه؟ ده راجل ما يعيبوش غير اخلاقه وجيبه والاتنين هو الحمدلله كويس فيهم وبعدين هو مش مطلق هتخافي منه ده ارمل
امها: بس عنده بنت؟؟؟
ابوها: دي نسمه هي دي بنت دي؟؟ وبعدين الاتنين بنتك وياسمين متفقين مع بعض وابوها راجل مقتدر ايه المشكله بقي؟؟
امها: برضه يا ابو سلمي
ابوها: سيبيها للمولي اللي رايده هو اللي هيكون

سلمي كانت حاسه انها مسؤله عن احمد وبنته وكأنها مراته مثلا
اي حد عايز حاجه بيطلبها منها وهيا تبلغه او حتي يقولولها هيا تعزم عليه مثلا
الكل متجمع ومبسوط وفجاه البنات طلبوا من سلمي تغنيلهم والحوا عليها
سلمي بعد تردد غنت واختارت اغنيه كانت متوجه حرف حرف لاحمد
وهيا اغنيه
يا واد يا تقيل بتاعت سعاد حسني
غنتها حلوه قوي واحمد حس فعلا انها بتوجهله كل كلمه في الاغنيه دي
اتغدوا وكل واحد قعد في حته يريح شويه
احمد كان راقد علي النجيله لوحده
ياسمينا شدت سلمي ناحيه ابوها علشان عايزه تنام مع سلمي وجنب ابوها
سلمي: ممكن نتطفل عليك؟؟
احمد فتح عنيه وعدل نفسه ربع عدله وبصلهم
احمد: هو انا اقدر مثلا اقول لأ؟؟؟
سلمي: لا ما اعتقدش
قعدوا جنبه وياسمين فضلت في حجر سلمي
احمد: تعالي يا ياسو جنبي
ياسمينا: لا يا بابي هنام هنا مع ثلمي
وفعلا خلال دقايق كانت نامت
احمد: هاتيها هنا جنبي
سلمي: لا خليها عادي
احمد: ياسمينا اتعلقت بيكي جامد
سلمي: وانا كمان اتعلقت بيها قوي بكون مستمتعه وهيا معايا
احمد: انا مش عارف اصلا من غيرك كنا هنعمل ايه؟
سلمي: اتصالحت انت ومامتك ولا لسه؟
احمد: عادي اهلا اهلا وخلاص بس ما اعتقدش اني ممكن اسيب ياسمينا عندها تاني
سلمي: انت عارف انها بتقول كده علشان بس تقنعك تتجوز مش اكتر
احمد: عارف بس هيا كمان بتحب حريتها وما بتحبش يكون في اي شيئ رابطها او ملتزمه بيه
سلمي: ومين فينا ما بيحبش حياه الحريه؟؟
احمد: ما انتي اهو بتاخدي ياسمينا ولازمه نفسك بيها ليه؟؟ مع انها ما تمتلكيش باي صله
سلمي: انا بحبها
احمد: وهيا ما بتحبهاش؟؟
سلمي: يوووه الله اعلم بقي بس لازم تحطلها عذر علشان ما ينفعش تزعل منها او تقاطعها
احمد: ولا هزعل منها ولا هقاطعها عادي بقي
المهم ممكن اسالك سؤال شخصي شويه؟؟
سلمي: اسأل
احمد: انتي ليه ما ارتبطيش باي حد لحد دلوقتي؟ انتي انسانه جميله وذكيه واعتقد ان الف واحد يتمنوكي؟؟؟
سلمي: عادي بس ملقتش الشخص المناسب مش اكتر
احمد: وايه مواصفات الشخص المناسب بالنسبالك؟؟
سلمي: ماليش مواصفات معينه او محدده طبعا بعد الاخلاق اهم حاجه انه يخطفني لازم احبه
لازم يقتحم حياتي من غير استئذان او هواده
لازم حبه يملي حياتي كلها واحس ان الحياه من غيره ولا تسوي
لازم يكون حبه زلازال وبرق ورعد واعاصير
وطبعا ده ملقيتوش قبل كده
احمد: ولا هتلاقيه انتي عايشه في وهم الرومانسية
عامله زي مراتي كانت ديما بتقول كده
سلمي: بس اعتقد انها لقت ده معاك ولا ايه؟
احمد افتكر مراته وهيا بتترجاه يقولها بحبك وهو رفض وبعدين ملحقش يقولها اصلا بحبك
سلمي: ايه رحت فين؟
احمد: لا ابدا ذكريات مش اكتر
المهم هقوم انا اقعد مع الرجاله علشان بس ميبقاش شكلنا اوفر
سلمي: اه قوم براحتك
احمد طول اليوم بيراقب ياسمينا وسلمي مع بعض وكل لحظه الفكره تثبت اكتر في دماغه
سلمي وياسمين متفاهمين جدا مع بعض
اخر النهار روحوا بيوتهم واحمد وصل سلمي وابوها وامها البيت وقبل ما يمشي اتكلم هو وسلمي
سلمي: ما تسيب ياسمينا معايا
احمد: لا مش هينفع انا هاخدها واسافر
سلمي بخضه: تسافر!؟؟؟؟ تسافر فين وليه وامتي؟
احمد: فين وليه وامتي؟؟ مليون سؤال
المهم هسافر القاهرة ده فين اما ليه فعلشان حمايا وحماتي عايزين يشوفوا ياسمين وامتي بقي يا اما اخر الليل او الصبح بدري
سلمي: وهترجع امتي؟؟!
احمد: شغلي تقريبا خلص هنا
سلمي: احمد هترجع امتي؟
بصلها بنظره طويله وهيا قابلت نظرته بتحدي
احمد: مش عارف ربنا يسهل
سلمي: يعني هترجع صح؟
احمد: اه هرجع ما تخافيش هرجع
سلمي: تمام هستناكو
احمد: هتستنيني ولا هتستنيها؟؟؟
سلمي: هستناكم انتو الاتنين فاهم؟
احمد: طيب يالا بقي همشي عايزه حاجه؟
سلمي: لا سلامتكم بس وترجعولي بسرعه
احمد: ان شاءالله
احمد واقف مش عايز يمشي ويسيبها ولقي نفسه بيمد ايده يمسك ايدها وهيا كمان مسكت ايده واتكلموا بصمت
احم: انا متشكر لكل لحظه حلوه قضيتها انا وياسمينا معاكي
سلمي: كل لحظه حلوه انا اتبسطت بيها اكتر منكم
احمد قربها منه اكتر وهيا عنيها متعلقه بعنيه وهو مش عارف هو بيقربها ليه وعايز ايه بس المهم انها تبقي قريبه
قرب منها قوي وهيا قربت منه ماسكين ايدين بعض وسند راسه علي راسها
لاقادر يبعد ولا قادر يقرب اكتر ويدوب هيقرب اكتر سمع ياسمينا بتنادي عليه فاضطر يروحلها بعد نظره فيها ابتسامه واسف وحب بينهم

احمد اخد بنته وسافر وراح علي بيت حماه
رحبوا جدا بالبنت اللي كانت وحشاهم ورحبوا بجوز بنتهم اللي بقي مكان بنتهم
احمد: روحي يا بونبونايه العبي يالا
ياسمينا: حاضر بابي
فعلا سابتهم ومشيت تلعب في مكانها المخصص
يوسف: خير يا ابني شكلك عايز تقول حاجه
احمد: فعلا كنت عايز اتكلم معاكم في موضوع مهم
هناء: طيب يا حبيبي قول علي طول
احمد: يعني انا ____ هو انا كنت عايز ا.....،،
يوسف: عايز ايه قول علي طول مالك؟
احمد: طبعا انتو عارفين ان انا اهم حاجه عندي ياسمينا وراحتها وبس
وبعدين انا وامي اختلفنا لما كانت جيبالي عروسه كعادتها وقالتلي ان ياسمينا لود عليها ولما قلتلها ان انا ممكن اجيبها هنا عندكم قالت انكم برضه مشغولين ومش فاضين لبنت صغيره
يوسف: احمد انت مش محتاج للمقدمه الطويله دي في ايه يا ابني قول علي طول
احمد: انا قررت اتجوز
ونكمل بكره
رد فعلهم هيكون ايه؟
هلي هيتقبلوا قراره ولا لأ




10-21-2018 02:16 AM
#8  

افتراضيرد: رواية قل متى ستحبني

الحلقه الثامنه
احمد: انا قررت اتجوز
الكلام نزل عليهم زي الصاعقه وحاله صمت سيطرت عليهم الاتنين
احمد: ايه سكتوا ليه؟ قولوا اي حاجه
يوسف: يا ابني دي حياتك الخاصة وانت حر
احمد: ست الكل ردي عليا ايه رايك ساكته ليه؟
هناء:هتتجوز اللي اسمها سلمي دي صح؟؟ بنتك موراهاش سيره غيرها
احمد: ايوه هيا بتحب ياسمينا
هناء :وبنتي خلاص نسيتها؟؟ قتلتها ونسيتها
احمد: ولا نسيتها ولا عمري هنساها ابدا وبعدين دي كانت حادثه وهيا السبب فيها
هناء: هيا السبب؟؟ دلوقتي هيا السبب؟؟ هيا اللي كانت سايقه ولا انت؟
احمد: انا كنت سايق بس هيا اللي شتتني وشتت انتباهي وتركيزي عن الطريق؟؟
هناء: ما اسهل تقول نسيتها وخلاص
احمد: انا ما نسيتهاش
هناء: باماره ايه بقي؟ خلاص يا احمد نسيتها
احمد: لا ابدا والله انا بفكر في ياسمينا ومصلحتها
هناء: ياسمينا هه؟؟ والله زي ما عمك قال انت حر بعد اذنكم
سابتهم ودخلت اوضتها وهما الاتنين فضلوا ساكتين
احمد: ممكن يا عمي بعد اذنك ادخلها؟؟
يوسف: ادخلها براحتك بس خلي بالك ان انت بتفتح جروح قديمه فاعذرها دي برضه ام
احمد: عارف يا عمي علشان كده مش عايزها تزعل
دخل احمد لحماته ولقاها حاضنه صوره بنتها وبتعيط
احمد: حماتي
هناء: لا بقي حماتك ايه؟ بنتي وماتت خلاص وانت ونسيتها وهتتجوز اهوه
احمد قرب منها وقعد في الارض علي ركبه قصادها ومسك ايديها
احمد: بنتك عايشه جوايا وعمرها ما هتموت ابدا ابدا
ومش معني اني هتجوز اني انساها بس ياسمينا محتاجالها في حياتها وامي اتخانقت معايا وقالتلي انها مش حمل عيال صغيره وانتو مشغولين وانا كمان عندي شغلي وبسافر فهعمل ايه؟ وكله بيجي عليها.
ياسمينا بتدفع تمن انشغالنا عنها وانا لما اخترت سلمي فده لانها بتحبها والاتنين اتعلقوا ببعض وسلمي حنينه جدا معاها
هناء: وانت صدقت؟؟؟
احمد: صدقت ايه قصدك ايه؟
هناء: صدقت انها حنينه علشان بتحبها!!! هيا بتمثل بس علشان توصلك لانها فهمت ان طريقك هيبقي من خلال بنتك مش حبا في بنتك
احمد: لا يا هناء انا شفت كتير جدا واتعاملت مع كتير وفي فرق او انا اقدر اميز الفرق بين اللي بيمثل الحب واللي بيحب بجد
هناء: بجد؟؟ انت بس علشان حبيتها بقيت اعمي من نحيتها وهتشوف كل حاجه بتعملها انها فوق الطبيعي
احمد: صدقيني انا بعمل كده علشان ياسمينا مش حكايه حب ابدا
هناء: انت بتضحك عليا ولا علي نفسك؟ ؟ ؟
احمد: انا بحب عبير وبس هيا اول فرحتي
هناء: لو بتحبها مكنتش سمحت لغيرها يدخل حياتك وجاي تضحك علي نفسك وعليا وتقول انه علشان خاطر ياسمينا اضحك علي نفسك لكن عليا لأ ودلوقتي بعد اذنك علشان عايزه اريح
احمد مشي واخد بنته ومعرفش يروح فين او يعمل ايه؟؟؟
ياسمينا: بابي هنروح فين؟؟ عند تيته مرمر؟؟؟
احمد: اه يالا بينا نروحلها
احمد اخد بنته وراحو وخبطوا علي الباب وفتحتلهم سميره بس كانت عامله حفله
سميرة: اهلا انتو هنا؟ مش كنت تتصل الاول قبل ما تيجي كنت قلتلك ان عندي حفله
احمد اتصدم من كلام امه للدرجه دي هيا ما صدقت انه قالها مش هيجيب بنته تاني؟
معرفش للحظات يرد عليها ويقول ايه؟
احمد: انا بس جاي اخد شويه حاجات ناقصاني ليا ولياسمينا مش اكتر ولو الوقت مش مناسب نيجي وقت تاني؟؟؟
سميرة: لا مش للدرجه دي ادخل براحتك
احمد دخل وشد بنته علي اوضته علي طول وبدا يلم شويه من حاجته
ياسمينا: بابي انا عايزه اتفرج علي الناث دول بيرقثوا
احمد: لا يا حبيبي عيب انتي لسه صغيره
ياسمينا: بابي عايزه
احمد: قلت لأ ايه ما بتسمعيش الكلام ليه؟
احمد اتنرفز علي بنته فعيطت بصمت وقعدت مكانها
احمد: حبيبتي انا اسف اني اتنرفزت عليكي بس معلش سامحيني انا متضايق شويه ماشي؟
ياسمينا: طيب ماثي بث انا عايزه انام هنمثي؟؟ ولا هنام هنا؟؟
احمد: هنمشي
كمل لم حاجته وبص لبنته لقاها نايمه مكانها
فضل واقف يبص ليها وهيا نايمه وصعبت عليه جدا ان ملهاش ام تضمها وتاخدها في حضنها وافتكر سلمي اللي بتنومها في حضنها
قراره صح بجوازه من سلمي ولازم يكمل مشواره ده لو مكنش علشانه يبقي علشان بنته
خلص لم حاجات بنته وحاجته وخرج بره نادي علي حد من الشغالين ينزلوا الشنط وهو شال بنته وماشي
سميرة: خلاص خلصت؟؟ هيا نامت؟؟ مسكينه
احمد: اه خلصت وادينا ماشين اهو
سميرة: معلش يا حبيبي بس لو مكنتش عامله حفله كنت هقولك بات هنا بس انت عارف حفلاتي بتستمر للصبح ومش هتعرف ترتاح
احمد: لا عادي كتر خيرك انا هروح اي فندق ابات فيه
سميرة: طيب يا حبيبي انت اخدت حاجتك انت وياسمين كلهاولا لسه فاضلك حاجات؟؟؟
احمد: لا طبعا لسه لو عايزه تفضي اوضنا براحتك خلي الخدم يجمعوا حاجتنا في شنط وانا الاقي بس مكان واجي اخدهم او لو مستعجله هاخدهم واحطهم عند اي حد
سميرة: لا مش للدرجه دي هلمهم واحطهم في اي مكان بس انت ما تتاخرش
احمد واقف مذهول من كلام امه اللي حس فجأه انه كان حمل عليها وعبء مش ابنها
اخد بنته ومشي وفضل يلف بعربيته واخيرا راح فندق يبات فيه
كل لحظه بتمر بيقتنع انه لازم يتجوز وبسرعه كمان
نزل تاني يوم لف علي الشقق اللي السمسار جبهاله لحد ما عجبته شقه خلص فيها وبدا يجهزها للسكن
راح لفرج وزاره وصالحه اكتر وساب بنته معاه ومع عياله تلعب وهو راح لحماته
احمد: هناء انا مش عايز اعمل حاجه تزعلكم بس انا بجد مقداميش حل تاني
امي تقريبا طردتني من بيتها اروح فين ببنتي؟؟ مين هيشيل مسؤليتها
المدرسه كلها شهر وهتبدا مين هيذاكرلها ويكتب مع واجباتها وياخد باله من اكلها ونومها وشربها مين؟ حضرتك مستعده تسيبي شغلك وتقعدي بيها؟؟ لو مستعده خلاص يبقي اتحلت المشكله
هناء: لا طبعا انا ورايا التزامات
احمد: يبقي ايه بقي ولا بنرحم ولا نسيب رحمه ربنا تنزل
هناء: هاتلها بيبي ستر
احمد: لا طبعا انتي عارفه دول بيعاملوا الاطفال ازاي؟؟ لا الفكره دي مرفوضه
هناء: قول بقي ان انت عايز تتجوز وعايز ترمي نفسك وتتمرمغ في حضنها وبلاش تتحجج بياسمين
احمد: اقسم بالله ابدا انا تفكيري في ياسمينا بس
هناء: يعني ايه هتتجوزها علي الورق بس مش هتنام في حضنها وتخلف منها؟؟؟ ارجوك بلاش ضحك بقي
احمد: انا ما بضحكش
هناء :اعترف يا احمد وبلاش مكابره انت اصلا عمرك ما حبيت بنتي ياما اشتكتلي من قسوتك ومن عدم حبك ياما
ياما كانت تتمني بس كلمه منك وانت حتي الكلام كنت بتستكتره عليها
قبل ماتولد اترجتك تقولها بحبك وانت استكترتها عليها وماتت من غير حتي ما تسمعها منك
كان هيجري ايه لو حتي قولتهالها بالكدب؟؟؟ لكن انت ما قدرتش تنطقها!!! جاي دلوقتي ليه تستأذني؟؟ روح يا سيدي حب واتجوز واهي ماتت وادفنت واتنست روح يالا
احمد دمعه نزلت غصب عنه لانه فعلا استكتر يقولها لمراته وماتت من غير ما يقولها ودلوقتي جاي يتجوز غيرها!!! لا مش من حقه السعاده والحب طول ماهو حرم مراته من حبه يبقي يحرم نفسه كمان
احمد: جوازي من سلمي هيكون علي الورق بس علشان خاطر ياسمينا واوعدك انها عمرها ابدا ما هتكون مكان بنتك ابدا!!! عمرها ما هتكون مراتي فاهمه؟؟ بس انا محتاج حد لياسمين
هناء: وانت عايزيني اصدق ده انك هتتجوزها وتجيبها لبيتك وما تلمسهاش؟؟؟
احمد: ورحمه عبير ما هلمسها ابدا سلمي هتكون ام لياسمينا لكن مش زوجه ليا اطمني وطمني قلبك ان مفيش حد مكان بنتك ابدا
هناء: لنفترض اني صدقتك هيا هتوافق تتجوزك كده؟
احمد: هعرض عليها ونشوف هتوافق ولا لأ
هناء دموعها نزلت غصب عنها قربت من احمد ومسكته من ايديه
هناء: انا بس مش قادره اتحمل فكره انك تتجوز غير بنتي انت كنت ليها وعارفه انها ماتت وانت من حقك تتجوز غيرها ومن حقك تضرب كلامي في الحيط بس مش قادره يا احمد مش قادره اتقبل موت بنتي وحساها عايشه طول ما انت بالذات فاكرها عارفه انها انانيه مني وعارفه انه مش من حقي اطلب ده منك بس مش قادره اتخيلك في حضن واحده غير بنتي
احمد: عارف كل الكلام ده بس انا كمان زيك مش متقبل موت عبير ومش مسامح نفسي اني مقولتلهاش بحبك قبل ما تولد ولا هسامح نفسي ابدا بس صدقيني انتي لما تشوفي سلمي مع ياسمينا هتعرفي انا ليه عايز اتجوزها

مشي احمد من عندها وراح لقبر مراته يبكي لوحده عليه
هو بيحب سلمي وده اللي اكتشفه بس زي ما رفض يقولها لعبير وماتت من غير ما تسمعها مش هيقولها لغيرها ابدا ابدا
احمد: عبير حبيبتي اقسم بالله اني هتجوز علشان خاطر بنتك وبس وعمرها ما هتكون زوجه ليا ابدا وعمرها ما هتحل محلك ابدا وده وعد مني
اخد احمد بنته وسافر البلد عند سلمي
سلمي سمعت انه رجع راحت تجري علي مكتبه
سلمي: حمدلله علي السلامه فين ياسمينا؟؟
احمد: الله يسلمك ياسمينا في البيت مع سميحه
سلمي: اخص عليك يا احمد مجبتهاش ليه واحشاني قوي
احمد نفسه يصرخ ويقولها انها هيا اللي وحشته اكتر واكتر بس وعد لازم يحافظ عليه
احمد: كنت عايز اتكلم معاكي ينفع؟؟
سلمي: اتكلم طبعا
احمد: لا مش هنا اخر النهار لو ينفع اشوفك بره؟ ينفع؟
سلمي: ماشي ينفع بس عايزه ياسمينا علشان خاطري
احمد: حاضر هجيبهالك بس نتكلم الاول
سلمي خرجت من عنده وقلبها بيدق وهيا متحمسه انها تقابله بره يمكن اخيرا يحن والجبل يحن شويه
اخيرا النهار خلص وسلمي واقفه طول اليوم تقرر هتلبس ايه؟ وهتقول ايه؟ وتجهز نفسها لاسعد لحظات في حياتها لما احمد يعترف بحبه
اخيرا طلعت وراحت تقابله واتقابلوا وقعدوا مع بعض
شويه صمت عدوا واحمد مش عارف يبدأ كلامه ازاي ولا عارف يقول ايه؟ وسلمي مستنيه علي نار كلامه
احمد: قومي نتمشي احسن
سلمي: قوم يالا
فضلوا ماشين وبرضه ساكتين واخيرا احمد قرر يتكلم علي طول من غير اي مقدمات
احمد وقف ووقفها معاه ووقفوا قصاد بعض
احمد: تتجوزيني يا سلمي؟؟؟
سلمي كانت هتصرخ هتتنطط هتزغرط بس مسكت نفسها بالعافيه
احمد: قبل ما تردي اسمعيني للاخر وفكري كويس وخدي وقتك
سلمي: انا مش محتاجه لوقت افكر انا عارفه انا عايزه ايه،،، انا كنت مستنياك تقولها من بدري !!!!
احمد: قبل ما توافقي اسمعيني للاخر يمكن تغيري رأيك
سلمي: مفيش حاجة ممكن تقولها هتغير تفكيري يا احمد
احمد: ارجوكي اسمعيني الاول
اولا انا بحب مراتي جدا
سلمي: انا عارفه انك بتحبها ومتقبله حبك ليها ووفاءك ليها
احمد: ممكن لو سمحتي ما تقاطعينيش؟؟
سلمي: حاضر مش هقاطعك اتفضل
سلمي كانت الفرحه باينه في كل معالمها وناقص تقوم تضمه او تقول لكل اللي حواليها انها هتتجوز اخيرا حبيبها
احمد: زي ما قولتلك انا بحب عبير مراتي ومكتفي بحبها ده
سلمي: يعني ايه مكتفي بحبها؟؟؟
احمد: يعني معنديش استعداد احب غيرها
سلمي: انا مش فاهمه يا احمد
سلمي الفرحه بدأت تتسرب منها وتتبخر
احمد: يعني انا مش محتاج زوجه ليا
سلمي: امال انت بتقولي اتجوزك ليه؟ انت عايز توصل لايه؟؟ بتهرج مثلا؟؟
احمد: لا مش بهرج وعلشان كده قولتلك اسمعيني للاخر قبل ما توافقي
انا مش محتاج زوجه بس محتاج لام لياسمينا
سلمي: افندم؟ انت واخد بالك انت بتقول ايه؟؟
احمد: عارف انا بقول ايه..... انا مش عايز حد في حياتي بس ياسمينا محتاجه حد يراعيها ويحبها واعتقد ان انتي بتحبيها وهيا كمان بتحبك
سلمي: وعلشان بحبها تقوم تاخدني داده ليها بس بدون اجر وعلشان محدش يتكلم تقوم تتجوزني صح كده؟
احمد: مش بالظبط كده؟
سلمي: امال ايه؟
احمد: مش هيبقي بدون اجر كل طلباتك هتكون مجابه والمبلغ اللي تحدديه مهما كان مش هأخره عنك ابدا يعني من الاخر اي شيئ هتتطلبيه هيتنفذ
سلمي في حاله صدمه مش قادره تستوعب الكلام اللي بيقوله
من دقيقه كانت الفرحه مش سايعاها دلوقتي بتتمني لو بس تفوق من الكابوس اللي هيا فيه
سلمي: انت بتعرض عليا فلوس؟؟؟ انا كده فاهمه صح؟؟ مش بيتهيألي؟؟؟ هو انا صاحيه ولا نايمه وبحلم بكابوس؟؟؟ انت بتقول ايه؟
احمد: انا عارف ان اللي بعرضه عليكي ابعد ما يكون عن تخيلات اي حد بس انا محتاجك وانتي عارفه كده كويس
سلمي: محتاجني؟؟؟ هههههههه محتاجني لبنتك؟؟؟ انا عمري ما شفت حد بالانانيه دي ابدا
احمد: دي انانيه،؟؟؟ يمكن تكون انانيه بس صدقيني لو قدامي اي طريق تاني كنت مشيت فيه؟؟
تعرفي اني حاولت اقتل ياسمينا في يوم من الايام علشان ما اتحطش في الموقف ده بس للاسف ما قدرتش
انا مراتي ماتت وامي عايزه تعيش حياتها وحماتي وحمايا معندهمش استعداد ياخدوها وطول الخمس سنين اللي فاتوا مشفتش حد عامل ياسمينا بالطريقه اللي انتي بتعامليها بيها وما شفتش ياسمينا اندمجت مع حد زيك فمش عارف اعمل ايه؟
ما ينفعش افضل هنا واطلب منك تاخدي بالك من بنتي ومعنديش حد اوديله البنت لما اروح شغلي او لما اسافر فما قداميش غير الحل ده لو انتي عندك حل تاني قوليلي عليه
سلمي: انا اسفه لظروفك ومشكلتك دي وانا فعلا بحب ياسمينا بس برضه انا عايزه اتجوز واخلف ويبقي عندي بيت مليان حب واولاد واعيش حياتي
فاسفه يا احمد حل مشكلتك بعيد عني
انت بتطلب مني اضيع عمري علشان بنت مش بنتي واعيش مع راجل ما بيحبنيش اسفه
احمد: مش عمرك كله لأ اديني 5 او 7 سنين لحد ما تكبر بس شويه وهتكوني برضه لسه صغيره وتقدري تخلفي براحتك وهعوضك ماديا و
قاطعته: اسكت لو سمحت اسكت بعد 7 سنين اطلق واشوف حد يرضى يتجوز مطلقه ولا اعلق اعلان واقولهم اني كنت عايشه مع راجل بيعتبرني اخته مثلا وما لمسنيش ارجوك اسكت ولو سمحت ما تكلمنيش تاني اتمنالك حظ كويس ليك ولبنتك
سابته ومشيت ودموعها سبقتها جريت لحد ما خرجت بره المكان ده جريت علي شارع جانبي وبدات تعيط بصوتها كله لان حبها حلمها كل حاجه انهارت في لحظه
كانت بتحس في اوقات انه بيحبها بس كانت موهومه
كان بس عايز حد لبنته سبق وقالها مش من حقك بس هيا ما فهمتش
مقلهاش ابدا انه ارمل لانه ما بيعتبرش نفسه ارمل بس هيا غبيه
هيا غبيه وبس ده اللي ممكن يتقال

احمد فضل قاعد مكانه مش قادر يقوم او يتحرك او يفكر او يعمل اي شيئ
مش عارف يتصرف ازاي؟ هو كان متوقع رفضها ده بس انه يسمعه فده وجعه
طيب يروح ببنته فين؟
وهيواجه ياسمينا ازاي ويقولها خلاص مفيش سلمي تاني
قام وراح بيته واول ما دخل
ياسمينا: بابي هييييييييه يالا بقي وديني عند ثلمي
احمد: لا مش هينفع انا داخل انام شويه
ياسمينا: لا يا بابي لأ انت وديني الاول وبعدين نام
احمد: مش هينفع النهارده
سابها ودخل اوضته وبدأ يغير هدومه بس ياسمينا دخلت عليه
ياسمينا: بابي وديني بقي يالا يالا يالا
احمد: قولتلك لأ عايز انام لو سمحتي
ياسمينا: وديني وبعدين نام يالا بقي بابي
احمد بصوت عالي: يوووووه يا ياسمين في ايه قلتلك لألألأ ايه ما بتفهميش؟؟ وبعدين هيا مش عايزاكي افهمي بقي انا لسه كنت معاها وقلتلها تيجي تعيش معانا وهيا قالت لأ خلاص اقفلي بقي الكلام ومش عايز اسمع اسم سلمي ده تاني؟ هيا مش عايزانا سلمي ما بتحبناش خلاص فهمتي؟؟ اتفضلي بقي بره
ياسمينا خرجت بره بهدوء وراحت اوضتها قعدت علي سريرها من غير ما تنطق او تتنفس او تتكلم او تعترض ابدا
احمد ندم انه قال للبنت كده او اتعصب عليها بس يعمل ايه هو كمان مخنوق ومش قادر وتعبان
بقاله خمس سنين تعبان ومش عارف يرتاح

طلع النهار واحمد راح شغله من غير ما يشوف ياسمينا او يعدي عليها لانه معندوش كلام يقولهولها

طبعا ملقاش سلمي في الشغل وعرف انها اعتذرت
وعلي الظهر جاله تليفون
سميحه: الحقني يا ابني ياسمينا الحقني بسرعه
ونكمل بكره
ياتري ايه اللي حصل وايه اللي هيحصل؟؟
توقعاتكم يالا




10-21-2018 02:17 AM
#9  

افتراضيرد: رواية قل متى ستحبني

الحلقة التاسعة
سميحه: الحقني يا ابني ياسمينا الحقني بسرعه
احمد: في ايه يا سميحه مالها ياسمينا في ايه؟
سميحه: انا مش عارفه مالها تعال والنبي بسرعه يا ابني تعال بسرعه
احمد قام يجري وراح لبنته اللي لسه في اوضتها
احمد دخل لقاها قاعده في سريرها
احمد: مالها في ايه يا سميحه خضيتيني عليها
سميحه: ما انا قلت زيك الاول ملهاش بس من ساعه الصبح وهيا كده ولا بتتكلم ولا بتتحرك ولا بتاكل ولا بتشرب ومهما حاولت معها ما نطقتش بحرف
احمد: انتي بتقولي ايه؟ لا طبعا
قرب احمد من بنته وقعد قصادها هيا باصه قدامها بس كانها مش شيفاه
احمد: بنبونايه حبيبه بابي الجميله حقك عليا لو زعلانه مني انا اسف
عارف اني زعلتك بس معلش سامحيني
مش هزعلك تاني ابدا
عارفه كلها بكره وبعده وهاخد اجازه كبيره وهنسافر انا وانتي وبس ونروح علي البحر
انا وانتي مش محتاجين حد معانا اتفقنا حبيبتي
ياسمينا :__________
احمد: خلاص بقي يا ياسو الجميله ردي علي بابي
ياسمينا :__________
احمد: ياسمينا خلاص يالا قومي يالا هناكل مع بعض
ياسمينا :__________
احمد: داده في ايه مالها؟؟ هيا ما بتتكلمش ليه؟ ؟
سميحه: معرفش من الصبح كل شويه ادخلها ولا نطقت بحرف وقاعده كده
احمد: طيب ما قولتليش ليه من الصبح؟؟
سميحه: ما انا قلت تلاقيها زعلانه لما انت مخرجتهاش امبارح وشويه وتقوم تلعب
احمد: ياسمين يالا بقي ردي علي بابي ياسمين
احمد مسكها ووقفها والبنت جامده زي ماهيا واول ما سابها اغمي عليها ووقعت فمسكها بين ايديه
احمد صرخ وشالها ونزل يجري بيها علي المستشفي وسميحه نزلت جري معاه وطول الطريق بيحاولو يفوقوها ما بتفوقش
احمد وصل المستشفي ودخلها والدكاتره اتجمعوا عليها وبعد كشف طويل واحد طلع لاحمد
احمد: بنتي مالها فيها ايه؟
الدكتور: انت قولنا بنتك مالها؟؟؟ ايه اللي حصلها؟؟؟
احمد: انت بتسالني انا؟؟ معرفش ايه اللي حصل؟ من الصبح وهيا كده ودلوقتي حاولت اكلمها او افوقها اغمي عليها
الدكتور: بنتك في حاله صدمه عصبيه طيب امها فين؟
احمد: امها متوفيه
الدكتور: اتوفت امتي؟؟؟
احمد: وهيا بتولدها
الدكتور: طيب حد اتوفي قريب؟؟
احمد: مفيش حد اتوفي
الدكتور: ماهو انت لازم تعرف ايه اللي سبب الصدمه دي لبنتك علشان تقدر تعالجها
شوف مين اللي بنتك خسرته او ايه اللي كان مهم وراح منها انت جاوبنا
احمد رجع لامبارح واللي حصل فيه
ممكن تكون بنته كده من امبارح وهو مرحلهاش؟؟
يمكن لو كان حايلها وفهمها براحه كانت فهمت
حاول يفتكر هو قالها ايه بالظبط؟؟ الكلمه رنت في باله
سلمي مش عيزاكي وما بتحبناش
غمض عنيه بهدوء وقعد مكانه وحط راسه بين ايديه
هو السبب في كل حاجه بتحصل
مراته ماتت بسببه ومقلهاش بحبك
سلمي جرحها وكسر قلبها
ودلوقتي بنته كمان بغباؤه هيموتها وهيخليها تروح منه
الدكتور: ايه اللي حصل؟؟
احمد: كانت متعلقه بحد بترتاحله وتروحله والحد ده معدش موجود وللاسف انا قلتلها انه مش بيحبها ومش عايزها؟؟
الدكتور: بس كده اكيد في حاجات تانيه مش لمجرد سبب واحد هتدخل في صدمه كده؟
احمد: لا مش سبب واحد دي حاجات متراكمه
لما مراتي ماتت متقبلتش بنتي وللاسف هيا عرفت ده بس انا قلتلها انا بعشقها وبحبها
المشكله انه الفتره اللي فاتت تقريبا اتخانقت مع كل الناس اللي اعرفها بسببها
امي وحماتي وكلهم وكان الكلام قدامها
وهيا فهمت ان محدش بيحبها منهم وجه امبارح كملتها انا لما قلتلها ان الحد اللي هيا متعلقه بيه ما بيحبهاش
الدكتور: الحد ده واحده صح؟؟ طيب ليه اللي بعدها عنكم
احمد: معلش الموضوع ده مش عايز اتكلم فيه؟؟ بس هيا رفضت تكون معانا ممكن بقي محدش يتكلم في الموضوع ده تاني؟ المهم دلوقتي بنتي تفوق
الدكتور: الاغماء كانت نتيجه انها فضلت كده فتره طويله بس هيا بقي هتتكلم امتي وهتتفاعل امتي دي حاجه بقي في علم الغيب بس احنا وانت هتحاول معاها وربك يسهل
احمد فضل طول اليوم جنب بنته يكلمها وهيا قاعده جامده ولا بتنطق ولا تتكلم وكأنها مش في العالم ده
يوم والتاني عدي وهيا زي ماهيا في المستشفي
سميره وهناء وكلهم عرفوا وجولها كلهم
كلهم: في ايه ياسمينا مالها يا احمد خير؟ ؟
احمد: ادخلولها
دخلوا وكلهم حاولوا يكلموها بس نفس النتيجه ولا بتنطق ولا تتحرك ولا تتكلم
احمد سابهم وخرج وهما خرجوا وراه
هناء: حفيدتي مالها؟
احمد: انتي مش عارفه مالها؟؟ خسرت سلمي عرفتي بقي مالها؟
هناء: انت بتتهمني ليه؟ انا مالي؟
سميرة: مين سلمي دي مالها يا احمد حبيبتي مالها؟؟
احمد باستغراب: بجد حبيبتك؟؟؟
انتو جايين ليه؟ عايزين ايه؟؟؟ سيادتك جينالك البيت كان ناقص تطردينا علشان حفلتك وتقوليلي هتاخد حاجتك امتي؟؟ جايه دلوقتي تقولي حبيبتي؟؟
وسيادتك رفضتي تماما فكره اني اتجوز علشانها ومصدقتينيش لما قلتلك علشانها ولما قلتلك انت اتحملي مسؤليتها معايا رفضتي
يبقي جايين دلوقتي ليه؟ وعاملين نفسكم خاييفين عليها؟؟؟
سابهم ومشي بعيد عنهم
هناء راحت وراه: رفضتك صح؟؟ عرفت بقي وصدقت انها ما بتحبهاش؟؟ بنتك كانت مجرد وسيله ليك لكن لو مش هتوصلك يبقي ما تلزموهاش
علشان بس تصدقني
احمد: ارحميني ارجوكي ارحميني ممكن ولا لأ؟ ارحميني؟؟
اخر النهار كلهم مشيوا واتمنوا انها تخف وسابوها لابوها
سلمي راحت الشغل وعرفت هناك ان ياسمينا محجوزه في المستشفي بقالها 3 ايام فطلعت تجري وراحتلهم
جريت علي احمد اول ما شافته
سلمي: احمد في ايه ياسمينا مالها؟
احمد بصلها باستغراب: انتي لسه فاكراها؟؟؟
سلمي: انا لسه عارفه حالا واول ما عرفت جيت بسرعه طمني عليها
احمد: طمني نفسك اتفضلي روحي بيتك ولا شغلك ولا شوفي انت رايحه فين؟؟؟
سلمي: طمني عليها مالها؟
احمد: ياسمين بنتي ومشكلتي انا وبس يبقي خلاص اتفضلي وسيبيني انا مع مشكلتي
سلمي: ما تحملنيش ذنبها
احمد: الذنب ذنبي انا خلاص اتبسطي
انا ابن كلب اني اتجوزت في يوم من الايام
وابن كلب يوم ما سيبتها تعيش وما قتلتهاش بايدي
وابن كلب يوم ما جيت البلد دي وجبتها معايا
وابن كلب يوم ماخرجتها بره البيت وتتعرف علي الناس وتعيش زي البني ادمين
خلاص كده ارتحتي سيبيني بقي في حالي بقي
عايزه مني ايه؟ ؟ روحي ياستي الله يسهلك طريقك اتفضلي
سلمي دموعها نزلت وهو كمان داري وشه بعيد عنها بس هيا حست بيه واتمنت لو من حقها تضمه وتقوله انها مش هتبعد عنه ابدا بس هو اللي مش عايزها
سلمي: انا اسفه يا احمد لو ده حصل بسببي اسفه
احمد: خلاص ياستي اسفك مقبول اتفضلي بقي
سلمي: طيب خليني اشوفها
احمد: لا معلش هيا مش ناقصه خليها تتخطاكي لو سمحتي اتفضلي من هنا

احمد عايز يمشيها قبل ماهو يضعف ويعيط في حضنها ويترجاها تفضل جنبه لان هو بيحبها اكتر ما بنته بتحبها
سلمي مشيت تعيط وراحت بيتها وكل البيت مستغرب هيا مالها وبتعيط ديما ليه؟
الخبر اتنشر ان ياسمينا عيانه
عم سيف: لا حول ولا قوة الا بالله بت يا سلمي مقولتيش ليه ان ياسمينا في المستشفي
امها: البت في المستشفي؟؟؟ يا قلبي مالها؟؟
عم سيف: محدش عارف مالها محجوزه من 4 ايام
امها: طيب مقولتيش ليه يا سلمي كنا رحنا زرناها الراجل يقول علينا ايه دلوقتي
سلمي: انا عرفت امبارح بس ورحتلها
امها: حالتها ايه مالها؟؟
سلمي: ما اعرفش احمد ما رضيش يخليني اشوفها
عم سيف: ليه؟؟
سلمي: معرفش معرفش سيبوني في حالي بقي انا ماليش ذنب فاهمين؟؟
عم سيف: هو حد قال ان ليكي ذنب يالا تعالي معايا نروح نزورها يالا

راحو التلاته ابو سلمي وامها خبطوا علي احمد ودخلوا وسلمي فضلت بره ما دخلتش
عم سيف: خير يا ابني الف سلامه عليها مش تبلغنا؟؟ احنا يدوب عارفين
احمد: لا يا عمي كفايه تعبكم معانا
عم سيف: تعب ايه وكلام فاضي ايه المهم هيا مالها فيها ايه؟
احمد: مالهاش هيا قدامك اهي ولا بتتكلم ولا تنطق ولا بتعمل ايه حاجه اهي قدامكم
الاتنين حاولو يكلموها بس هيا فضلت زي ما هيا
ام سلمي: سلمي ممكن تعرف تكلمها ايه ده هيا فين؟؟
عم سيف: انا عارف هيا ما دخلتش ليه؟

نادوا عليها وطلعولها بره ودخلوها عيطت سلمي علي حاله البنت ومعرفتش تكلمها خالص وسابتهم ومشيت
بالليل سلمي قررت ترجع المستشفي وتعمل كل اللي تقدر عليه
مكنتش متخيله انها بتحب ياسمينا بالشكل ده
استأذنت ابوها وراحت المستشفي
سلمي: احمد ايه اللي حصل بالظبط؟ ياسمينا ليه اللي وصلها لده؟
احمد: طلبت مني اوديها عندك وانا رفضت
سلمي: وهيا دي اول مره ترفض يعني؟؟؟ وبعدين مجبتهاش ليه،؟؟؟
احمد :اجيبها لفين؟؟؟ عندك؟؟ هو انتي مش قولتي انها مشكلتي وانك مش مستعده تضيعي عمرك؟؟
انا عايز اعرف انتي جايه ليه؟
سلمي: علشان انا بحبها بجد
احمد: انا مش عارف حب ايه اللي كلكم بتتكلموا عنه
امي تقولي بحبها بس مش عايزاها في بيتها
حماتي تقولي بحبها بس بتحب شغلها اكتر ومش فاضيلها
وانتي تقولي بتحبيها بس ما ينفعش تضيعي عمرك عليها انتي حتي رفضتي مجرد التفكير في الموضوع
حب ايه ده؟
سلمي: كلامك كان صعب استوعبه وكنت محتاجه وقت
انت قولت لياسمينا ايه؟
احمد: قولتلها اللي حصل انك مش عايزاها وانك رفضتي تعيشي معاها كنتي عايزاني اقولها ايه يعني؟؟
سلمي: حرام عليك البنت!!! انا يدوب اقنعتها ان جداتها بيحبوها وعايزينها تيجي انت كمان تقولها ان انا كمان مش بحبها ولا عيزاها؟؟
احمد: كنتي عايزاني اقولها ايه؟ ان انتي جايه ولا هبقي اوديها عندك؟؟؟ كنتي عايزاني اعمل ايه؟

سلمي: كان لازم تمهدلها الموضوع مش كده
سلمي دخلتلها وفضلت تكلمها وفضلت جنبها
طول الوقت سلمي جنبها تحضنها وتحبها وتضمها وتحسسها بيها واحمد واقف بعيد بيتفرج
واخيرا ياسمينا بدات تستوعب ان سلمي موجوده واخيرا نطقت وعيطت في حضنها
احمد جري عليها وضمها
احمد: اوعي يا ياسمينا تحرميني من صوتك تاني اوعي
ياسمينا فضلت تعيط في حضن ابوها
ياسمينا: محدش بيحبني ابدا ابدا
انت وتيته مرمر وتيته نونا وحتي ثلمي كمان
احمد: انا فعلا ما بحبكيش انا بعشقك يا ياسمينا فاهمه انتي اهم حاجه في حياتي... انتي وبس ومعنديش حاجه تاني اهم منك
سلمي: وانا كمان بحبك قوي يا ياسمينة قلبي
ياسمينا: ولما انتي بتحبيني ما رضيتيث تعيثي معانا ليه؟؟ اللي بيحب حد بيفضل معاه
سلمي: انا اسفه اسفه من هنا ورايح مش هفارقك ابدا ابدا انا بحبك قوي
انا هتجوز ابوكي واعيش معاكي في بيت واحد
احمد اتفاجئ بكلامها واستغربه جدا
سلمي: انا هتجوز ابوكي فاهمه وهنعيش مع بعض علي طول
ياسمينا: وانا مث عيزاكي تاني.... انتي زعلتيني وزعلتي بابي انا مث عايزه حد معانا
بابي انا مث عايزه حد انا عيزاك انت بث معايا خليها تمثي من هنا وديها بعيد يا بابي وديها هيا مث بتحبنا
بابي: اهدي يا ياسو اهدي خلاص لو سمحتي يا سلمي اتفضلي
سلمي: ياسمينا حبيبتي
جت تقرب البنت خبت وشها في حضن ابوها
سلمي دموعها نزلت وسابتهم وخرجت بره
هيا مش غلطانه ومحدش يقدر يلومها هيا بتحبهم اه وبتعشقهم بس ما تقدرش تعيش معاهم بالشروط دي
حد يقولها هيا غلطت في ايه؟
احمد مع ياسمينا جوه بيهدي فيها
ياسمينا: انا عايزه امثي من هنا
احمد: يالا قومي واخرجي من هنا واحنا نمشي بس انتي ليه عملتي كده مع سلمي؟
ياسمينا: مث هيا قالت انها مث عيزانا وقالتلت لأ مث هتعيث معانا؟؟
احمد: ياسمينا حبيبة قلبي انتي لسه صغيره بس الموضوع مش كده بالظبط ومش هينفع اشرحلك الموضوع كله بس سلمي بتحبك وده شيئ انا واثق منه
ياسمينا: ولما هيا بتحبني مرضيتث ليه؟
احمد: علشاني انا
ياسمينا: يعني هيا مث بتحبك انت؟؟؟
احمد: لأ برضه مش كده
ياسمينا: طيب انت مث بتحبها؟؟؟؟
احمد معرفش يرد: الموضوع اكبر من كده يا ياسمينا ارجوكي بقي انا مش هعرف افهمك الوضع بالظبط
ياسمينا: ايه الوضع احنا بنحبها وهيا بتحبنا فين المثكله بقي؟؟؟؟
ياسمينا لخصت الموضوع كله في جمله واحده وسألت سؤال مهم: فين المشكله؟؟؟؟
احمد معندوش اجابه
ازاي يفهمها انه ظلم مراته وحرمها من حبه ومستخسر في نفسه يحب تاني ؟؟؟ ازاي يشرحلها انه اخد عهد علي نفسه ما ينطقش كلمه بحبك دي تاني لاي حد؟؟
ازاي يفهمها انه وعد حماته ان مراته هتفضل عايشه جواه ومش هيسمح لغيرها تدخل مكانها؟؟ ازاي يفهمها انه طلب من سلمي تضيع عمرها علشان بنته وبس؟؟؟ هو نفسه مش عارف يقنع نفسه ازاي بقي هيقنع بنته؟؟؟
ياسمينا: بابي فهمني
احمد: مش عارف يا ياسمينا انا مش عارف يا حبيبتي
ياسمينا بعد شويه نامت وهو خرج يتمشي بره ونزل الجنينه شاف سلمي قاعده وبتعيط فراح ناحيتها واول ما شافته جريت عليه وبدأت تزعق فيه
سلمي: مش من حقك ابدا علشان تطلع انت كويس قدامها انك توحشني قدامها!!! انت فاكر نفسك ايه؟؟؟
انت مجرد واحد اناني مبيفكرش غير في نفسه وبس؟؟؟
انت عملت في بنتك كده انت بايدك وصلتها لده؟؟؟
متجيش بقي تلمومني انا فاهم؟؟؟ مفيش حد في الدنيا يقبل بعرضك ده؟؟؟ ومش ذنبي اني ما وافقتش عليه؟؟ انا مش عايزه اتجوز كده انا حره؟؟؟ لكن ما تجيش انت تقول للبنت اني بكرهها وما بحبهاش؟؟
انت اللي عملت كده فاهم انت دخلت بنتك المستشفي
انت وبس ما تلومش حد تاني فاهم؟؟؟ مش من حقك تلوم حد تاني؟ ؟
ونكمل بكره
ياتري ايه اللي هيحصل؟؟
سلمي هتفضل ولا هتبعد؟؟
احمد هيعمل ايه مع بنته؟؟؟
توقعاتكم
ShiMoOo

الحلقة العاشرة

سلمي: مش من حقك ابدا علشان تطلع انت كويس قدامها انك توحشني قدامها!!! انت فاكر نفسك ايه؟؟؟
انت مجرد واحد اناني مبيفكرش غير في نفسه وبس؟؟؟
انت عملت في بنتك كده انت بايدك وصلتها لده؟؟؟
متجيش بقي تلمومني انا فاهم؟؟؟ مفيش حد في الدنيا يقبل بعرضك ده؟؟؟ ومش ذنبي اني ما وافقتش عليه؟؟ انا مش عايزه اتجوز كده انا حره؟؟؟ لكن ما تجيش انت تقول للبنت اني بكرهها وما بحبهاش؟؟
انت اللي عملت كده فاهم انت دخلت بنتك المستشفي
انت وبس ما تلومش حد تاني فاهم؟؟؟ مش من حقك تلوم حد تاني؟ ؟
سلمي سكتت وعيطت وبتمسح دموعها
سلمي: مش من حقك تلومني انا؟؟
احمد واقف قصادها وساكت بيسمعها بصمت
احمد: خلصتي كلامك ولا لسه عايزه تقولي حاجه تانيه؟؟ عايزاني الوم مين يا سلمي الوم نفسي؟؟ مين قالك اني مش بلوم نفسي علي كل حاجه!!! انا عمري ما لومتك ممكن اه اكون قولتلك اني بلومك بس جوايا عمري ما لومتك ابدا وعارف ان انا بس المسؤل وعارف انها بنتي ومحدش هيشيل مسؤليتها غيري
حقك عليا يا ستي لو كنت طلعت غضبي عليكي عارف انه مش من حقي بس انتي اللي كنتي قصادي
علي العموم انا فهمت ياسمينا اللي حصل اطلعيلها لو عايزه لو مش عايزه امشي براحتك شوفي ايه يناسبك واعمليه
سلمي: انت نويت علي ايه؟
احمد: ما اعرفش مش ناوي علي حاجه يمكن اخد اجازه طويله من شغلي او اقدم استقالتي مش عارف لسه!!!!!!!! المهم انا اسف لو كنت ضايقتك
احمد سابها ومشي ضايع تايه بيمشي وخلاص وهيا واقفه بتراقبه من بعيد
طلعت لياسمينا بعد ماهو مشي وفضلت جنبها لحد ما صحيت وفضلت تتكلم معاها براحه وتفهمها الوضع ايه
ياسمينا: يعني انتي بتحبيني ولا لأ؟؟؟
سلمي: انا بموت فيكي يا قلبي
ياسمينا: وبابي بتحبيه ولا لأ؟؟
سلمي: ايوه بحبه يا ياسمينا
ياسمينا: يبقي ليه مرضيتيث تيجي تعيثي معانا؟؟
سلمي: الموضوع ده بقي مش هعرف افهمهولك
ياسمينا: بابي تمان قالي تده انتو ليه مث راضين تفهموني؟؟
سلمي: علشان احنا نفسنا مش فاهمين هنفهمك ازاي؟؟
ياسمينا: طيب دلوقتي هتعيثي معانا ولا لأ؟؟؟
سلمي: لو بابي وافق هعيش معاكم اتفقنا؟؟؟
ياسمينا: بجد ومث هتثبيني ابدا ابدا؟؟؟
سلمي: لو اقدر اه
ياسمينا: يعني ايه بقي لو تقدري؟؟
سلمي: افهمك ازاي؟؟ يعني علشان افضل عايشه معاكم لازم باباكي يبقي موافق علي طول وطول ماهو موافق هفضل معاكي فهمتي بقي؟؟ لكن لو باباكي مش عايزني همشي اعتقد كده فهمتي يا ياسمينا؟؟
ياسمينا: اه فهمت بابي طول ما انا بحبت وعيزاتي مث هيخليتي تمثي ابدا انا عارفه تده
سلمي فضلت جنبها تحكي معاها وتتكلم ويضحكوا وتقريبا كده ياسمينا اتحسنت كتير
احمد رجع ولما لقاهم مع بعض فضل قاعد بره وما دخلش عندهم
اخيرا ياسمينا نامت وسلمي طلعت بره لقت احمد قاعد بره وشكله تعبان جدا
كان قاعد رافع دماغه وساند علي الكرسي ومغمض عنيه وهيا وقفت قصاده افتكرته نايم
وهيا واقفه هو اتكلم
احمد: عايزه حاجه؟
سلمي ارتبكت واتفاجئت انه صاحي مش نايم
سلمي: انا كنت فكراك نايم؟؟ طيب ايه رايك تروح تنام شويه وانا هستني هنا ما تقلقش
احمد: وانتي متخيله اني لو روحت هريح او هنام؟؟ المهم هيا عامله ايه دلوقتي معاكي؟؟ انا شايفكم رجعتو كويسين مع بعض؟
سلمي: فعلا احنا بقينا كويسين
قعدت جنبه وعايزه تتكلم معاه
احمد: عايزه تقولي ايه؟
سلمي: عايزه اقولك اني موافقه علي عرضك اللي عرضته عليا!!! انا موافقه اتجوزك بشروطك
احمد ضحك ضحكه خفيفه بوجع
احمد: عرضي يا سلمي محدش يقبله اصلا وبعدين انتي ملكيش ذنب في اللي حصل لياسمينا
فمتضيعيش عمرك علشانها هيا هتعيش عادي لا هيا اول واحده امها تموت ولا اخر واحده
سلمي كانت عايزه تقوله انها نفسها تفضل جنبه هو مش بس بنته وان كفايه عليها تبقي ولو جزء بسيط من حياته حتي لو جزء مهمش المهم انه يكونلها دور
احمد: ياسمين هتعيش ما تخافيش عليها
سلمي: بص يا احمد انا ما فيش حد في حياتي وانت شفت تفكيري ازاي وبتقول ان الحب اللي انا بحلم بيه مش موجود وعمري ما هرتبط بحد غير لما الاقي الحب ده فشكلي هستني كتير فيبقي اضيع وقتي في حاجه تفيد ونكسب احنا الاتنين وياسمين تستفيد
احمد: انا قلت رأيي الشخصي ومش معني ان انا مش مقتنع ان الحب الافلاطوني مش موجود انه مش موجود فعلا؟؟
سلمي: انا مقابلتوش لحد دلوقتي وانت مقابلتوش او قابلتوه وانتهي بسرعه بموت مراتك فايه الفايده؟؟
كان نفسها تقول انه هو الحب الافلاطوني بتاعها
وهو كان نفسه يقول ان هيا الحب الافلاطوني بتاعه
بس محدش فيهم اتكلم
سلمي: انا موافقه اتجوزك وده قراري انت بقي لو مش موافق فدي حاجه ترجعلك وحاول بقي تبرر لبنتك لانها سالتني وقولتلها ان انا موافقه
احمد: هتندمي راجعي نفسك
سلمي: لا مش هندم بس انا عندي شرط واحد
احمد: اتفضلي قولي
سلمي: اني يوم ما احب او عايزه ابعد ما تمنعنيش
احمد كان عايز يصرخ ويقولها لو عايزه تحب يبقي تحبه هو!!!! هو وبس
احمد: حقك اتفقنا
سلمي: وشرط كمان لو سمحت
احمد: اتكلمي براحتك قولي كل اللي نفسك فيه
سلمي: مش عايزه حد يعرف باتفقنا ده نهائي عايزه الكل يعرف انه جواز طبيعي مش صوري
احمد: طبعا براحتك بس مبدئيا حماتي عارفه
سلمي: عارفه بس هيا ما تفرقش معايا انا قصدي علي اهلي هنا واهل البلد
احمد: خلاص اتفقنا
فضلوا يتكلموا ورتبوا كل امورهم واتفقوا علي كل شيئ
ياسمينا خرجت من المستشفي واتحسنت تماما واحمد راح اتقدم لسلمي وطبعا الكل رحب بيه لانهم عارفين ان سلمي بتحبه هو وبنته
حتي مامتها اللي كانت معترضه رحبت جدا بيه
بس كلهم كانوا مستغربين ليه سلمي مش بتتنطط من الفرحه بعد ما حبيبها بقي بين ايديها؟؟؟
سؤال محير الكل ومحدش عنده اي فكره عن الاجابه
احمد اشتري لسلمي شبكه غاليه جدا فاجئت الكل
سلمي لبستها وكلهم فرحانين بيها والكل بيهيص وياسمينا في قمه فرحتها وبتعد الايام لحد ما ياخدوا سلمي معاهم ويسافروا بيتهم
واللي كان معطلهم الشقه اللي احمد بيوضبها ويجهزها لمراته وبنته
اخر الليل بعد ما الكل روح احمد قاعد مع سلمي لوحدهم في بيتها وقبل ماهو كمان يروح
سلمي: ليه جبت شبكه غاليه كده؟ مالوش لازمه؟
كانت عايزه تسمع اجابه ترضيها بس للاسف
احمد كان عايز يقولها انه نقاها بحب واشتراها لحبيبته
احمد: كان لازم اعمل المتوقع مش انت قلتي عايزه نبان قدام الناس عاديين؟؟! ده المتوقع!!
سلمي: المتوقع؟؟ امم بس كان عادي اي حاجه مش لازم تتعب نفسك
احمد افتكر وهو بيلف علي المحلات ومفيش حاجه عجباه لانه عايز حاجه مميزه
احمد: لا عادي المحل اللي امي وحماتي بيتعاقدوا معاه روحتوا وهو وصي بدي فجيبتها مش اكتر
سلمي كل كلمه احمد بيقولها بتتوجع اكتر واحمد كل كلمه بيكدبها بتوجعه اكتر
عمره ما تخيل ابدا ان الواحد لما يخبي مشاعره بيبقي صعب قوي كده
سلمي سكتت لانها مش عايزه تسمع اكتر واحمد سكت لانه مش عايز يكدب اكتر
ولما الصمت طال بينهم
احمد: اعتقد ان الوقت ده كفايه لوحدنا قدامهم بره ولا ايه؟
سلمي: قدام مين؟
احمد: عيلتك بره؟؟
سلمي: انت قاعد معايا علشان عيلتي؟؟؟
احمد: مش انتي قلتي نحافظ علي شكلنا قدامهم؟
سلمي: اه صح طيب كفايه خلاص قوم روح
احمد روح وسابها ومشي واقصي امنيته انه يقولها انه بيحبها وبس
احمد بعد ما مشي سلمي اهلها عايزين يقعدوا معاها بس هيا سابتهم وجريت علي اوضتها تحبس نفسها
عيلتها كانوا فاكرينها هتحبس نفسها علشان تكلم حبيبها وترغي معاه طول الليل فسابوها
سلمي قعدت في اوضتها تعيط وتعيط وتعيط
كل حاجه بيعملها بحساب
اشتري شبكه غاليه لانه متوقع منه كده
قاعد معاها علشان هما متوقعين كده
ياتري هتفضل تستحمل لامتي؟؟؟
احمد كمان روح مخنوق مش طايق نفسه ولا كدبه
هو اشتري الشبكه دي لانه بيحبها ونفسه يشتريلها الدنيا كلها
وكان قاعد معاها لانه بيحب قربها منه وبيحب يفضل في اي مكان هيا موجودة فيه بس للاسف كل كلامه بيقول عكس ده
ياتري هيفضل مستحمل يخبي لامته؟؟؟
اخيرا جه يوم الفرح سلمي اتفاجئت بتجهيزات كتيره قوي واتفاجئت بفريق تجميل حماتها بعتاه
وفضلت طول اليوم تحت ايديهم هيا وياسمين
الاتنين بقوا قمرات وبس وده اقل ما يقال
احمد لبس ونازل ليهم وجتله فكره وهو بيلبس وواقف قدام مرايته انه اول ما يشوف ليلي يبوسها بكل الحب اللي جواه ويقولها بعشقك انتي وبس ودي تكون هديته ليها وياخدها ويقضوا احلي شهر عسل
وتخيل نفسه معاها في شهر العسل بيجري وراها ويلعب معاها وهيا طول الوقت في حضنه
تخيل حياه طويله وجميله معاها
تخيل وتخيل وتخيل
واخيرا خلص ونازل لحبيبته ويدوب فتح باب شقته اتفاجئ ب..................
نكمل بكره يا حلوين
ياتري ايه اللي فاجئ احمد؟؟
احمد هيعمل اللي اتخيله ده ولا لأ؟؟؟
حد هيعرف باتفاقهم الغريب ولا لأ؟ ؟؟
الفرح هيتم ولا لأ؟؟
توقعاتكم




10-21-2018 02:17 AM
#10  

افتراضيرد: رواية قل متى ستحبني

الحلقة العاشرة

سلمي: مش من حقك ابدا علشان تطلع انت كويس قدامها انك توحشني قدامها!!! انت فاكر نفسك ايه؟؟؟
انت مجرد واحد اناني مبيفكرش غير في نفسه وبس؟؟؟
انت عملت في بنتك كده انت بايدك وصلتها لده؟؟؟
متجيش بقي تلمومني انا فاهم؟؟؟ مفيش حد في الدنيا يقبل بعرضك ده؟؟؟ ومش ذنبي اني ما وافقتش عليه؟؟ انا مش عايزه اتجوز كده انا حره؟؟؟ لكن ما تجيش انت تقول للبنت اني بكرهها وما بحبهاش؟؟
انت اللي عملت كده فاهم انت دخلت بنتك المستشفي
انت وبس ما تلومش حد تاني فاهم؟؟؟ مش من حقك تلوم حد تاني؟ ؟
سلمي سكتت وعيطت وبتمسح دموعها
سلمي: مش من حقك تلومني انا؟؟
احمد واقف قصادها وساكت بيسمعها بصمت
احمد: خلصتي كلامك ولا لسه عايزه تقولي حاجه تانيه؟؟ عايزاني الوم مين يا سلمي الوم نفسي؟؟ مين قالك اني مش بلوم نفسي علي كل حاجه!!! انا عمري ما لومتك ممكن اه اكون قولتلك اني بلومك بس جوايا عمري ما لومتك ابدا وعارف ان انا بس المسؤل وعارف انها بنتي ومحدش هيشيل مسؤليتها غيري
حقك عليا يا ستي لو كنت طلعت غضبي عليكي عارف انه مش من حقي بس انتي اللي كنتي قصادي
علي العموم انا فهمت ياسمينا اللي حصل اطلعيلها لو عايزه لو مش عايزه امشي براحتك شوفي ايه يناسبك واعمليه
سلمي: انت نويت علي ايه؟
احمد: ما اعرفش مش ناوي علي حاجه يمكن اخد اجازه طويله من شغلي او اقدم استقالتي مش عارف لسه!!!!!!!! المهم انا اسف لو كنت ضايقتك
احمد سابها ومشي ضايع تايه بيمشي وخلاص وهيا واقفه بتراقبه من بعيد
طلعت لياسمينا بعد ماهو مشي وفضلت جنبها لحد ما صحيت وفضلت تتكلم معاها براحه وتفهمها الوضع ايه
ياسمينا: يعني انتي بتحبيني ولا لأ؟؟؟
سلمي: انا بموت فيكي يا قلبي
ياسمينا: وبابي بتحبيه ولا لأ؟؟
سلمي: ايوه بحبه يا ياسمينا
ياسمينا: يبقي ليه مرضيتيث تيجي تعيثي معانا؟؟
سلمي: الموضوع ده بقي مش هعرف افهمهولك
ياسمينا: بابي تمان قالي تده انتو ليه مث راضين تفهموني؟؟
سلمي: علشان احنا نفسنا مش فاهمين هنفهمك ازاي؟؟
ياسمينا: طيب دلوقتي هتعيثي معانا ولا لأ؟؟؟
سلمي: لو بابي وافق هعيش معاكم اتفقنا؟؟؟
ياسمينا: بجد ومث هتثبيني ابدا ابدا؟؟؟
سلمي: لو اقدر اه
ياسمينا: يعني ايه بقي لو تقدري؟؟
سلمي: افهمك ازاي؟؟ يعني علشان افضل عايشه معاكم لازم باباكي يبقي موافق علي طول وطول ماهو موافق هفضل معاكي فهمتي بقي؟؟ لكن لو باباكي مش عايزني همشي اعتقد كده فهمتي يا ياسمينا؟؟
ياسمينا: اه فهمت بابي طول ما انا بحبت وعيزاتي مث هيخليتي تمثي ابدا انا عارفه تده
سلمي فضلت جنبها تحكي معاها وتتكلم ويضحكوا وتقريبا كده ياسمينا اتحسنت كتير
احمد رجع ولما لقاهم مع بعض فضل قاعد بره وما دخلش عندهم
اخيرا ياسمينا نامت وسلمي طلعت بره لقت احمد قاعد بره وشكله تعبان جدا
كان قاعد رافع دماغه وساند علي الكرسي ومغمض عنيه وهيا وقفت قصاده افتكرته نايم
وهيا واقفه هو اتكلم
احمد: عايزه حاجه؟
سلمي ارتبكت واتفاجئت انه صاحي مش نايم
سلمي: انا كنت فكراك نايم؟؟ طيب ايه رايك تروح تنام شويه وانا هستني هنا ما تقلقش
احمد: وانتي متخيله اني لو روحت هريح او هنام؟؟ المهم هيا عامله ايه دلوقتي معاكي؟؟ انا شايفكم رجعتو كويسين مع بعض؟
سلمي: فعلا احنا بقينا كويسين
قعدت جنبه وعايزه تتكلم معاه
احمد: عايزه تقولي ايه؟
سلمي: عايزه اقولك اني موافقه علي عرضك اللي عرضته عليا!!! انا موافقه اتجوزك بشروطك
احمد ضحك ضحكه خفيفه بوجع
احمد: عرضي يا سلمي محدش يقبله اصلا وبعدين انتي ملكيش ذنب في اللي حصل لياسمينا
فمتضيعيش عمرك علشانها هيا هتعيش عادي لا هيا اول واحده امها تموت ولا اخر واحده
سلمي كانت عايزه تقوله انها نفسها تفضل جنبه هو مش بس بنته وان كفايه عليها تبقي ولو جزء بسيط من حياته حتي لو جزء مهمش المهم انه يكونلها دور
احمد: ياسمين هتعيش ما تخافيش عليها
سلمي: بص يا احمد انا ما فيش حد في حياتي وانت شفت تفكيري ازاي وبتقول ان الحب اللي انا بحلم بيه مش موجود وعمري ما هرتبط بحد غير لما الاقي الحب ده فشكلي هستني كتير فيبقي اضيع وقتي في حاجه تفيد ونكسب احنا الاتنين وياسمين تستفيد
احمد: انا قلت رأيي الشخصي ومش معني ان انا مش مقتنع ان الحب الافلاطوني مش موجود انه مش موجود فعلا؟؟
سلمي: انا مقابلتوش لحد دلوقتي وانت مقابلتوش او قابلتوه وانتهي بسرعه بموت مراتك فايه الفايده؟؟
كان نفسها تقول انه هو الحب الافلاطوني بتاعها
وهو كان نفسه يقول ان هيا الحب الافلاطوني بتاعه
بس محدش فيهم اتكلم
سلمي: انا موافقه اتجوزك وده قراري انت بقي لو مش موافق فدي حاجه ترجعلك وحاول بقي تبرر لبنتك لانها سالتني وقولتلها ان انا موافقه
احمد: هتندمي راجعي نفسك
سلمي: لا مش هندم بس انا عندي شرط واحد
احمد: اتفضلي قولي
سلمي: اني يوم ما احب او عايزه ابعد ما تمنعنيش
احمد كان عايز يصرخ ويقولها لو عايزه تحب يبقي تحبه هو!!!! هو وبس
احمد: حقك اتفقنا
سلمي: وشرط كمان لو سمحت
احمد: اتكلمي براحتك قولي كل اللي نفسك فيه
سلمي: مش عايزه حد يعرف باتفقنا ده نهائي عايزه الكل يعرف انه جواز طبيعي مش صوري
احمد: طبعا براحتك بس مبدئيا حماتي عارفه
سلمي: عارفه بس هيا ما تفرقش معايا انا قصدي علي اهلي هنا واهل البلد
احمد: خلاص اتفقنا
فضلوا يتكلموا ورتبوا كل امورهم واتفقوا علي كل شيئ
ياسمينا خرجت من المستشفي واتحسنت تماما واحمد راح اتقدم لسلمي وطبعا الكل رحب بيه لانهم عارفين ان سلمي بتحبه هو وبنته
حتي مامتها اللي كانت معترضه رحبت جدا بيه
بس كلهم كانوا مستغربين ليه سلمي مش بتتنطط من الفرحه بعد ما حبيبها بقي بين ايديها؟؟؟
سؤال محير الكل ومحدش عنده اي فكره عن الاجابه
احمد اشتري لسلمي شبكه غاليه جدا فاجئت الكل
سلمي لبستها وكلهم فرحانين بيها والكل بيهيص وياسمينا في قمه فرحتها وبتعد الايام لحد ما ياخدوا سلمي معاهم ويسافروا بيتهم
واللي كان معطلهم الشقه اللي احمد بيوضبها ويجهزها لمراته وبنته
اخر الليل بعد ما الكل روح احمد قاعد مع سلمي لوحدهم في بيتها وقبل ماهو كمان يروح
سلمي: ليه جبت شبكه غاليه كده؟ مالوش لازمه؟
كانت عايزه تسمع اجابه ترضيها بس للاسف
احمد كان عايز يقولها انه نقاها بحب واشتراها لحبيبته
احمد: كان لازم اعمل المتوقع مش انت قلتي عايزه نبان قدام الناس عاديين؟؟! ده المتوقع!!
سلمي: المتوقع؟؟ امم بس كان عادي اي حاجه مش لازم تتعب نفسك
احمد افتكر وهو بيلف علي المحلات ومفيش حاجه عجباه لانه عايز حاجه مميزه
احمد: لا عادي المحل اللي امي وحماتي بيتعاقدوا معاه روحتوا وهو وصي بدي فجيبتها مش اكتر
سلمي كل كلمه احمد بيقولها بتتوجع اكتر واحمد كل كلمه بيكدبها بتوجعه اكتر
عمره ما تخيل ابدا ان الواحد لما يخبي مشاعره بيبقي صعب قوي كده
سلمي سكتت لانها مش عايزه تسمع اكتر واحمد سكت لانه مش عايز يكدب اكتر
ولما الصمت طال بينهم
احمد: اعتقد ان الوقت ده كفايه لوحدنا قدامهم بره ولا ايه؟
سلمي: قدام مين؟
احمد: عيلتك بره؟؟
سلمي: انت قاعد معايا علشان عيلتي؟؟؟
احمد: مش انتي قلتي نحافظ علي شكلنا قدامهم؟
سلمي: اه صح طيب كفايه خلاص قوم روح
احمد روح وسابها ومشي واقصي امنيته انه يقولها انه بيحبها وبس
احمد بعد ما مشي سلمي اهلها عايزين يقعدوا معاها بس هيا سابتهم وجريت علي اوضتها تحبس نفسها
عيلتها كانوا فاكرينها هتحبس نفسها علشان تكلم حبيبها وترغي معاه طول الليل فسابوها
سلمي قعدت في اوضتها تعيط وتعيط وتعيط
كل حاجه بيعملها بحساب
اشتري شبكه غاليه لانه متوقع منه كده
قاعد معاها علشان هما متوقعين كده
ياتري هتفضل تستحمل لامتي؟؟؟
احمد كمان روح مخنوق مش طايق نفسه ولا كدبه
هو اشتري الشبكه دي لانه بيحبها ونفسه يشتريلها الدنيا كلها
وكان قاعد معاها لانه بيحب قربها منه وبيحب يفضل في اي مكان هيا موجودة فيه بس للاسف كل كلامه بيقول عكس ده
ياتري هيفضل مستحمل يخبي لامته؟؟؟
اخيرا جه يوم الفرح سلمي اتفاجئت بتجهيزات كتيره قوي واتفاجئت بفريق تجميل حماتها بعتاه
وفضلت طول اليوم تحت ايديهم هيا وياسمين
الاتنين بقوا قمرات وبس وده اقل ما يقال
احمد لبس ونازل ليهم وجتله فكره وهو بيلبس وواقف قدام مرايته انه اول ما يشوف ليلي يبوسها بكل الحب اللي جواه ويقولها بعشقك انتي وبس ودي تكون هديته ليها وياخدها ويقضوا احلي شهر عسل
وتخيل نفسه معاها في شهر العسل بيجري وراها ويلعب معاها وهيا طول الوقت في حضنه
تخيل حياه طويله وجميله معاها
تخيل وتخيل وتخيل
واخيرا خلص ونازل لحبيبته ويدوب فتح باب شقته اتفاجئ ب..................
نكمل بكره يا حلوين
ياتري ايه اللي فاجئ احمد؟؟
احمد هيعمل اللي اتخيله ده ولا لأ؟؟؟
حد هيعرف باتفاقهم الغريب ولا لأ؟ ؟؟
الفرح هيتم ولا لأ؟؟
توقعاتكم




10-21-2018 02:17 AM
#11  

افتراضيرد: رواية قل متى ستحبني

الحلقه 11

احمد راح الفرح واتفاجئ قدامه بملكتين جمال
بنته وحبيبته
وقف يبصلهم مش مصدق عنيه
سلمي ايه في الجمال
فكر يجري عليها ويحكيلها قد ايه بيحبها ويعمل كل اللي اتخيله بس في نفس الوقت متلجم ومتربط
قرب منها واتقابلت عنيهم في نظره طويله والكل حواليه مترقبين هيعمل ايه
بصلها وباسها علي دماغها من فوق بوسه احترام وتقدير
سلمي: المتوقع صح؟؟
احمد: انتي شايفه بيبصولنا ازاي !!
مسك ايديها واخدها وراحو لكوشتهم وياسمينا قدامهم بتتنطط من الفرحه
كل واحد فيهم سرحان في ملكوته الخاص بيه
سلمي بتحلم لو الفرح ده بجد واحمد حبيبها بجد !!
واحمد بيفتكر اللي حصل من شويه
احمد بيلبس ونازل واول ما فتح الباب اتفاجئ بحماته قدامه اتصدم وكشر
هناء: ايه مالك ؟ مكنتش متخيل تشوف حاجه تفكرك بمراتك ؟؟ صح ؟؟ رايح الفرح عريس اهو والنهارده دخلته ونسيت اللي دفنتها واقصي امنيتها تسمع كلمه واحده منك ؟؟ نسيتها خلاص نسيت انك اتسببت في موتها
احمد: انا عمري ما نسيت ولا انتي بتديني فرصه انسي انا منسيتش وبعدين انا علي اتفاقنا
هناء: مش باين عليك ،،، كان في فرحه في عنيك اول ما شفتك وبعدين اتصدمت اول ما شفتني
احمد: ولا اتصدمت ولا حاجه بس اتفاجئت مش اكتر وبعدين لو فرحان هيبقي علشان ياسمينا هتلاقي اللي يحبها ويعوضها وياخد باله منها وانا هنتبه لشغلي اكتر واركز فيه بقي
هناء: بس كده يعني ؟؟ علشان ياسمين بس ؟؟
احمد: علشان ياسمين بس
هناء: ماشي يا احمد هصدقك وهثق في ك لبنتي ووفاءك ليها انا هروح انا اعيط علي بنتي اللي ماتت في عز شبابها وانت روح لفرحك
احمد: فرح ايه بقي انتي عارفه انه كله تمثيل قدام الناس مش اكتر
مشيت وسابته وهو راح الفرح
سلمي بتكلم فيه وهو سرحان ومش بيرد
سلمي: احمد احمد ....
احمد: ايه. بتقولي حاجه!!
سلمي: بقولك عارفه ان انت قاعد غصب عنك بس الناس بيبصولك وبيتكلموا مش لازم الكل يعرف ان انت ندمان
احمد: انا مش ندمان
( كمل جواه : لو ندمان هيبقي علشان مقابلتكيش انتي الاول )
سلمي: مش باين عليك ممكن لو سمحت يعني تبتسم شويه ؟؟ لو سمحت؟؟
احمد: حاضر يا سلمي
قومي نرقص مع بعض يالا
معطاهاش فرصه ترفض وشدها وقام وطلب اغنيه سلو يرقصوا عليها
مسك ايديها واتقابلت عنيهم وهو شدها عليه مره واحده فوقعت في حضنه
عنيهم اتعلقت ببعض وبيرقصوا والعالم كله اختفي من حواليهم
ولا حاسيين بحد ولا شايفين حد
واتمنو لو الزمن يقف وهما في حضن بعض بس الزمن ما بيوقفش لحد والاغنيه خلصت ولازم يقفوا
فضلوا شويه باصيين لبعض ولا هو بيسيبها ولا هيا بتسيبه لحد ما الناس هيصوا فاخدوا بالهم انهم مش لوحدهم وانهم المفروض بيمثلوا مش بجد
امها لو كان عندها اي شك في حب احمد لبنتها انتهي بعد الرقصه دي
عم سيف: هاه لسه شاكه انه ما بيحبهاش وانه متجوزها علشان بنته وبس ؟؟
ام سلمي: لا خلاص كان ضاممها وكأنه خايف حد يبعدها عنه ! وكأنه بيتمني ان الزمن يقف وتفضل هيا في حضنه !! انا شفت الحب في عنيهم
ربنا يسعدهم ويوفقهم ويبعد العين عنهم
عم سيف: اللهم امين !! ديما ادعيلهم وبس
الكل بيبارك ويهني العرسان وهما زي الانسان الالي ابتسامه مرسومه وتمنيات مدفونه
اخيرا خلص الفرح واحمد اخد مراته وروحو يباتوا في الفندق اللي حاجزين فيه
وياسمين هتبات مع جدتها سميره اللي اصرت تاخدها واحمد وافق تحت ضغطها
دخلوا اوضتهم في صمت وسلمي قعدت علي السرير وهو قعد علي الكنبه وحاله صمت مسيطره علي المكان
محدش عارف ينطق او يتكلم كل واحد بيتمني لو الليله دي كانت مختلفه !!
لو كانت ليله حب بجد !!!

بيعدي الوقت ببطء شديد جدا وهما الاتنين ساكتين واخيرا احمد قام من مكانه ودخل الحمام
سلمي اول ما هو دخل اخدت نفس طويل ورقدت علي السرير وحست انها تعبانه جدا
احمد دخل الحمام فضل واقف قدام المرايه وبيحاول يقنع نفسه ان ده جواز علي الورق بس
عمال يفتكر كل لحظه عدت عليهم
اول مره شافها !! اول مره اتخانق معاها ! اول مره اتقابلت عنيهم !! اول مره باسها وكان اجمل حلم .
" احمد اخرجلها بره وعيش جوه حضن حبيبتك انت تستاهلها اطلع يالا هيا مستنياك اطلع اطلع اطلع"
حوار وحرب جواه قرر ينهيه بانه يطلع لحبيبته
وفعلا خرج وفتح الباب بس لقاها نايمه تماما وكأنها ملاك برئ جميل
فضل واقف فوقها يتأملها وهيا نايمه ويحلم لو كانت من حقه بس ؟؟؟؟
اخيرا النهار طلع احمد فتح عنيه وللحظات هو مش عارف هو فين ولا فاكر اي حاجه عقله متوقف بس احساس جميل جواه احساس منعش
ويدوب هيقوم حس بتقل فوقه فبص لقي سلمي نايمه علي صدره وهو ضاممها
استغرب للحظات هو اصلا نام امتي علي السرير !؟
افتكر بالليل لما تعب وفرد جسمه علي السرير للحظات متخيلش ابدا انه هينام بجد ؟؟
فضل مكانه مش عايز يقوم ولا عايز اللحظه دي تنتهي ابدا واتمني انها تفضل كده علي طول في حضنه
سلمي فاقت بس لقت نفسها بين ايدين حبيبها ففضلت متسمره مكانها
خايفه الحلم ينتهي بسرعه ! خايفه تتحرك يفوق ويبعدها عنه !! خايفه وخايفه وخايفه
فضلو كتير جامدين كده لحد ما تليفون احمد رن فمسكه ولقي مكتوب حماته
هنا شد نفسه وقام بسرعه وسلمي اتعدلت وعملت نفسها لسه صاحيه
بس الاتنين كانوا فاهمين انهم صاحيين من انفاسهم التقيله المشحونه
احمد بيبصلها وعنيهم متعلقه ببعض والتليفون بيرن بازعاج في ايده
احمد: الوو
هناء: ايه كنت نايم ؟؟ عملت ايه ؟؟
احمد بيتكلم وعنيه متعلقه بسلمي: في ايه بالظبط؟؟
هناء: في مراتك؟؟؟
احمد: بجد انتي بتسألي بجد ؟؟ انتي عارفه الاجابه كويس علي العموم طمني قلبك
فضلت تتكلم معاه شويه وسلمي سابته ودخلت الحمام قفلت علي نفسهاتعيط علي حالها
احمد بره هيتجنن فقرر يخرج بره الاوضه وفعلا خرج وكل حد يقابله يباركله ويساله عايز ايه وخارج ليه فاضطر يرجع اوضته غصب عنه
دخل لقي سلمي قاعده علي السرير بفستانها زي ما هيا
احمد: انا سيبتلك الاوضه علشان تغيري براحتك مغيرتيش ليه ؟؟؟
سلمي: معرفتش
احمد: معرفتيش ايه بالظبط ؟؟
سلمي بتتكلم بحرج وكسوف وخيبه امل وانكسار وباصه للارض
سلمي : معرفتش افتح السوسته للاخر ومعرفتش اقلع الفستان ولا قدرت انزله لتحت ولا اشده لفوق مقدرتش
حس انها هتعيط وهو فضل للحظات يفكر يبجيبلها حد ؟ بس هيقولوا ايه عليه ؟؟ لازم هو يساعدها بنفسه
احمد: طيب خلاص دي مش مشكله انا هساعدك تعالي
قرب منها وهيا بتبصله باستغراب وقلق
احمد: ما تخافيش مني
سلمي: مفيش واحده تخاف من جوزها
احمد:ده مش جواز بجد ما تنسيش !!! بس ما تخافيش انتي في امان معايا
كانت عايزه تصرخ فيه وتقوله انها عايزه الامان في حضنه مش منه
بس سكتت ومقالتش اي حاجه
قرب منها ووقف وراها للحظات واقف بس واخيرا مد ايده برعشه لمس السوسته وفتحها ببطء شديد وكأن حياتهم متوقفه عليها
فضل واقف وحس بتوترها اللي كأنه شيئ معدي لانه هو كمان اتوتر ومعرفش ليه ؟؟ دي مش اول مره يكون مع واحده ؟؟ ؟؟ ده عبير نفسها اللي كانت اول فرحته ما اتوترش كده
جواه فضول غريب يلمسها واتفاجئ بايده ماشيه علي ظهرها واتفاجئ بنفسه بيقول
احمد: بشرتك ناعمه وجميله زي الاطفال
سلمي كانت في قمه عذابها ،،
احمد: اسف هتقلعي الفستان ازاي لفوق ولا تنزليه لتحت ؟؟؟
سلمي مش لاقيه صوت ترد بيه بس بتحاول تسلك حلقها يمكن صوتها يطلع
سلمي بصوت مبحوح : جربت لتحت ومنزلش
احمد: يبقي نجرب لفوق ارفعي ايديكي فوق

احمد كان عارف انه لو لمسها مش هيقف ابدا ولا هيقدر يبعد عنها ابدا ابدا بس العقل مش راضي ينجده واتخلي عنه
مسك وشها بايديه الاتنين وبص لعنيها نظره طويله مليانه حرمان ونطق اخيرا ،....






الكلمات الدلالية (Tags)
قل, متى, رواية, ستحبني

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع


الساعة الآن 04:08 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.11 Beta 4
Copyright ©2000 - 2021, vBulletin Solutions Inc.
new notificatio by 9adq_ala7sas
User Alert System provided by Advanced User Tagging (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2021 DragonByte Technologies Ltd.

خيارات الاستايل

  • عام
  • اللون الأول
  • اللون الثاني
  • الخط الصغير
  • اخر مشاركة
  • لون الروابط
إرجاع خيارات الاستايل